بريطانيا: روسيا تزيل رؤوساً نووية من صواريخ كروز وتطلقها على أوكرانيا

بريطانيا: روسيا تزيل رؤوساً نووية من صواريخ كروز وتطلقها على أوكرانيا

إسرائيل سلمت عشرات الدول الغربية ملفاً استخباراتياً عن عملية نقل الأسلحة من إيران إلى روسيا
السبت - 2 جمادى الأولى 1444 هـ - 26 نوفمبر 2022 مـ
قاذفة صواريخ روسية من طراز «توس-1 بوراتينو» خلال عرض عسكري للمعدات والذخيرة في منطقة أورال بروسيا (أرشيفية -رويترز)

قالت المخابرات العسكرية البريطانية اليوم (السبت) إن روسيا غالبا ما تزيل رؤوسا نووية من صواريخ كروز نووية متقادمة وتطلقها على أوكرانيا.

وقالت وزارة الدفاع إن صورا مفتوحة المصدر تظهر حطام صاروخ كروز أطلق من الجو على أوكرانيا يبدو أنه كان مصمما في الثمانينيات من القرن الماضي كنظام قصف نووي. وأضافت أنه يجري على الأرجح وضع ثقل مكان الرؤوس الحربية.

ومثل هذا النظام سيحدث دماراً من خلال الطاقة الحركية للصاروخ والوقود غير المستهلك. وأضافت الوزارة في نشرتها اليومية للمخابرات المنشورة على تويتر إنه من غير المرجح تحقيق نتائج موثوقة ضد الأهداف.

وقالت الوزارة «أيا كان هدف روسيا فإن هذه التصرفات المرتجلة توضح مستوى نفاد مخزوناتها من الصواريخ طويلة المدى».

إلى ذلك، كشف موقع «أكسيوس» أن إسرائيل قدمت ملفا استخباراتيا إلى سفاراتها في عشرات الدول الغربية وإلى مسؤولين كبار في حلف «الناتو» حول عمليات نقل الأسلحة الإيرانية إلى روسيا.

ونقل الموقع عن مسؤولين إسرائيليين القول إنهم يأملون «استغلال التركيز الحالي على المساعدات التي تقدمها إيران للجهود الحربية الروسية في أوكرانيا كوسيلة لزيادة الضغط الدولي على طهران»، مؤكدين أن «وزارة الخارجية الإسرائيلية أرسلت في 20 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي برقية سرية إلى عشرات السفارات الإسرائيلية في الدول الغربية تطلب منها البدء في إثارة قضية نقل الطائرات المسيرة الإيرانية إلى روسيا، بالإضافة إلى احتمال نقل صواريخ باليستية».

وقال المسؤولون الإسرائيليون إن «السفير الإسرائيلي في موسكو أثار الأسبوع الماضي القضية مع نائب وزير الخارجية الروسي، وعرض مخاوف إسرائيل في هذا الشأن»، مشيرين إلى أن «إسرائيل ترغب بتنظيم مؤتمر دولي في إسرائيل حول انتشار الطائرات المسيرة الإيرانية، وأنهم بدأوا بمناقشة الفكرة مع الحلفاء».

وقال الموقع إن «الجهود الدبلوماسية والاستخباراتية الجديدة تمثل تغييرا في السلوك الإسرائيلي بشأن دور إيران في الحرب في أوكرانيا، والذي لم يتضمن حتى الشهر الماضي ضغطا نشطا بشأن هذه القضية لتجنب التوترات مع روسيا».


واعترفت إيران مطلع الشهر الجاري لأول مرة، بأنها زودت روسيا بطائرات مسيّرة، لكنها أكدت أن نقل هذه المعدات جاء قبل حرب موسكو على أوكرانيا - التي شهدت قيام طائرات مسيّرة إيرانية الصنع بقصف كييف.

وقال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان: «قدمنا عدداً محدوداً من الطائرات دون طيار لروسيا قبل أشهر من حرب أوكرانيا».

وفي السابق، نفى مسؤولون إيرانيون تسليح روسيا في حربها على أوكرانيا. وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، وصف سفير إيران لدى الأمم المتحدة، أمير سعيد إرافاني، المزاعم بأنها «لا أساس لها على الإطلاق»، وكرر موقف إيران الحيادي في الحرب. وقد دعت الولايات المتحدة وحلفاؤها الغربيون في مجلس الأمن، الأمين العام أنطونيو غوتيريش للتحقيق في استخدام روسيا لطائرات إيرانية دون طيار لمهاجمة المدنيين في أوكرانيا.

 


المملكة المتحدة حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو