«حزب الله» يدعو لانتخاب رئيس لبناني قادر على إدارة «الحوار» حول السلاح

«حزب الله» يدعو لانتخاب رئيس لبناني قادر على إدارة «الحوار» حول السلاح

نائب في «القوات»: الحزب في مأزق
السبت - 2 جمادى الأولى 1444 هـ - 26 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16069]
من الجلسة الأخيرة للبرلمان اللبناني لانتخاب رئيس للجمهورية (إ.ب.أ)

دعا «حزب الله» الى إحالة ملف الخلاف على سلاحه إلى طاولة حوار، داعياً إلى انتخاب رئيس «لديه قدرة على العمل الإنقاذي باشتراك كل اللبنانيين حول الموضوع الاقتصادي، ويكون لديه القدرة على إدارة طاولة حوار تستطيع أن تجمع اللبنانيين ليتناقشوا في موضوع الاستراتيجية الدفاعية»، وفقاً لما قاله نائب أمينه العام الشيخ نعيم قاسم.
وفشل البرلمان 7 مرات على التوالي في انتخاب رئيس جديد للبلاد في ظل انقسامات عميقة، حيث يدفع ثنائي «حزب الله» و«حركة أمل» باتجاه تسمية رئيس تيار «المردة» سليمان فرنجية للرئاسة، وإحجام حليف الحزب «التيار الوطني الحر» عن تزكية فرنجية، فيما تدفع أحزاب «القوات اللبنانية» و«التقدمي الاشتراكي» و«الكتائب» و«مستقلين» نحو انتخاب النائب ميشال معوض. وفي ظل التباين الحاد بين «الثنائي الشيعي» و«التيار الوطني الحر» حول تسمية فرنجية، لاذ الأطراف الثلاثة، على مدى الجلسات السابقة، بالاقتراع بورقة بيضاء.
ويدور جزء أساسي من الانقسام اللبناني حول خيارات الرئيس السياسية المتصلة بسلاح «حزب الله»، وهي تمثل نقطة الخلاف الأبرز في لبنان. وقال قاسم، أمس: «إذا كانت المقاومة نقطة خلافية أحيلوها إلى الحوار ولنأتِ برئيس لديه قدرة على العمل الإنقاذي باشتراك كل اللبنانيين حول الموضوع الاقتصادي، وتكون لديه القدرة على إدارة طاولة حوار تستطيع أن تجمع اللبنانيين ليتناقشوا في موضوع الاستراتيجية الدفاعية، ولنرَ إلى أية نتيجة سنصل».
وتابع: «بما أننا متفقون على أولوية الاقتصاد ومكافحة الفساد، فلنُحل القضايا الخلافية إلى الحوار. ومن الطبيعي ألا تنطبق مواصفات الرئيس الذي يرعى الحوار على من وضع أولويته في مواقفه السابقة نزع سلاح المقاومة، وتجريد لبنان من قوَّته وكشفه أمام إسرائيل».
ورأى قاسم، في كلمة ألقاها خلال لقاء مع لجنة ملف الطاقة والمياه في «هيئة العمل الحكومي في حزب الله»، أنه إذا لم يحصل في البلد انتخاب رئيس للجمهورية «فلا يمكن تحريك الوضع الاقتصادي والاجتماعي وخطة التعافي؛ لأن الطريق الإلزامي لبداية الإصلاحات وبداية العمل لإنقاذ لبنان هو انتخاب الرئيس».
وأضاف: «لذا كل الكتل مسؤولة عن انتخاب الرئيس، فلا يحمّلن أحدٌ حزب الله المسؤولية وحده». وتابع قاسم: «نحن لنا عدد معيّن في مجلس النواب نؤثر بمقدار هذا العدد في انتخاب الرئيس والكتل الأخرى؛ كل منها تؤثر بمقدار عددها. تبيَّن أنه لا توجد أكثرية في أي اتجاه سياسي».
وأشار إلى أنه «لا قدرة لأية كتلة على أن تحسم الموقف»، داعياً إلى «الاتفاق بين المختلفين على المواصفات المناسبة لأكبر عدد من الكتل والنواب».
وكشف وزير الإعلام في حكومة تصريف الأعمال زياد المكاري عن توجه «حزب الله» نحو ترشيح فرنجية، إذ قال، في حديث تلفزيوني، أمس، إن «حظوظ فرنجية بالوصول إلى سُدة الرئاسة ما زالت عالية جداً وهو الأوفر حظاً».
وأضاف مكاري، المقرّب من فرنجية: «نحن أمام معركة نصاب وليس انتخاب، وتأمين النصاب يعني تأمين الميثاقية، ومن الممكن أن يعلن حزب الله عن ترشيح ودعم سليمان فرنجية من دون موافقة التيار الوطني الحر». وتابع: «معلوماتي تؤكد أن حزب الله سيدعم سليمان فرنجية، وأنا مسؤول عن كلامي، ولا مشكلة بأن تكون العلاقة جيدة بين الحزب وقائد الجيش».
في المقابل يرى حزب «القوات اللبنانية» أن «حزب الله» في مأزق.
وقال عضو تكتل «الجمهورية القوية» النائب فادي كرم، في حديث إذاعي، إن «صمود الفريق السيادي في المجلس النيابي للضغط على حزب الله وحلفائه لحضور الجلسات النيابية وانتخاب رئيس ليس تابعاً للتسويات الخارجية». وأضاف: «حزب الله في أزمة، اليوم، وهو لا يستطيع التخلي عن النائب جبران باسيل كحليف ورئيس تيار المردة سليمان فرنجية كمرشح رئاسي، ومن ثم فهو يسعى إلى أن يقوم بتسوية كبيرة للخروج من هذا المأزق».
إلى ذلك، التقى رئيس «حركة الاستقلال» النائب ميشال معوض، السفير البريطاني هاميش كاول، وجرى عرض آخِر التطورات والأوضاع العامة في لبنان والمنطقة. وقال المكتب الإعلامي لمعوض إنه «جرى التشديد خلال اللقاء على ضرورة احترام الاستحقاقات الدستورية، وأولها انتخاب رئيس جديد للجمهورية، وتنفيذ الإصلاحات لوضع البلاد على سكّة التعافي».
وأضاف البيان: «أثنيا على أهمية العلاقات الثنائية بين البلدين، وتباحثا في سبل تعزيزها على مختلف المستويات، أبرزها السياسية الأمنية والتجارية والإنمائية».


لبنان حزب الله

اختيارات المحرر

فيديو