قبل 70 ألف عام... إنسان «نياندرتال» تفنن في طهي وجباته

صورة لنموذج يمثل إنسان «نياندرتال» معروضاً في «المتحف الوطني لعصور ما قبل التاريخ» بفرنسا (أ.ف.ب)
صورة لنموذج يمثل إنسان «نياندرتال» معروضاً في «المتحف الوطني لعصور ما قبل التاريخ» بفرنسا (أ.ف.ب)
TT

قبل 70 ألف عام... إنسان «نياندرتال» تفنن في طهي وجباته

صورة لنموذج يمثل إنسان «نياندرتال» معروضاً في «المتحف الوطني لعصور ما قبل التاريخ» بفرنسا (أ.ف.ب)
صورة لنموذج يمثل إنسان «نياندرتال» معروضاً في «المتحف الوطني لعصور ما قبل التاريخ» بفرنسا (أ.ف.ب)

كشفت مجموعة من العلماء أن إنسان «نياندرتال» (الإنسان البدائي) استخدم البقول في طهي وجباته، وأنه كان يجمع بين المكونات الغذائية المختلفة ويتفنن في إعداد وجباته.
ووفقاً لشبكة «سي إن إن» الأميركية، فقد تم العثور على بقايا مواد غذائية متفحمة في كهف شاندر في شمال العراق، وكهف فرانشثي في اليونان، واللذين عثر بهما على بقايا هياكل عظمية لإنسان «نياندرتال»، وقد كشفت هذه البقايا أن هذا الإنسان البدائي استخدم أطعمة متنوعة في الطهي وكان يُبدع ويتفنن في صنع طعامه.
ولفت العلماء في دراستهم التي نُشرت في مجلة «Antiquity» إلى أن المكونات الأساسية والأكثر شيوعاً التي كان يمزج إنسان «نياندرتال» بينها خلال صنع طعامه كانت المكسرات البرية والبازلاء ونبات البيقية العشبي والبقوليات مثل الفول أو العدس، وأحياناً الخردل البري.
وأشاروا إلى أن البقوليات كانت من المكونات المستخدمة في أغلب الوصفات.
وأضافوا قائلين إن إنسان «نياندرتال» قام بنقع البقول وطحنها بالحجارة لإزالة قشرها وإزالة المرارة من نكهتها.


وقال الفريق إن بقايا الطعام التي عُثر عليها في كهف شاندر تعود إلى أكثر من 70 ألف سنة مضت، في حين أن تلك التي عُثر عليها في كهف فرانشثي في اليونان يبلغ عمرها نحو 12 ألف سنة.
وقالت المؤلفة الرئيسية للدراسة الدكتورة سيرين كابوكو، عالمة الآثار في جامعة ليفربول في المملكة المتحدة: «على الرغم من اختلاف الزمن وبُعد المسافة بين الكهفين، فقد وجدنا أن نوعية المواد الغذائية المستخدمة وتقنيات الطهي متشابهة في كلا الموقعين».
وأضافت: «استناداً إلى بقايا الطعام التي قمنا بتحليلها، يمكننا استنتاج أن الإنسان المعاصر يستخدم نفس المكونات الغذائية وأساليب الإبداع في الطهي التي استخدمها إنسان (نياندرتال) الذي اختفى منذ نحو 40 ألف عام.
وقالت كابوكو إنها فوجئت عندما وجدت أن الناس في عصور ما قبل التاريخ كانوا يجمعون بين المكونات النباتية بهذه الطريقة، وهو مؤشر على أن النكهة كانت مهمة بالنسبة لهم بشكل واضح. فقد كانت تتوقع أن تجد بقايا جذور ودرنات (ساق النبات) فقط في الكهوف، حيث تبدو هذه المكونات أكثر تغذية وأسهل في التحضير.
وركز الكثير من الأبحاث السابقة على الأنظمة الغذائية في عصور ما قبل التاريخ، وظن معظم العلماء أن البشر الأوائل كانوا في الغالب من آكلي اللحوم. لكنّ كابوكو قالت إنه من الواضح أنهم اتّبعوا نظاماً غذائياً متنوعاً شمل مجموعة كبيرة من النباتات أيضاً.
بالإضافة إلى ذلك، كان يُعتقد أن تقنيات الطهي الإبداعية ظهرت فقط مع التحول من أسلوب حياة الصيد وجمع الثمار إلى تركيز البشر على الزراعة، خلال ما يُعرف باسم العصر الحجري الحديث، والذي يرجع تاريخه إلى ما بين 6 آلاف و10 آلاف عام.
وكتب العلماء في نتائج دراستهم أن الحياة في العصر الحجري «لم تكن مجرد معركة وحشية من أجل البقاء وأن البشر في عصور ما قبل التاريخ بحثوا بشكل انتقائي عن مجموعة متنوعة من النباتات المختلفة وفهموا ملامح نكهاتها المختلفة».​​​​​​​


مقالات ذات صلة

بعد 18 عام زواج... زوجة كيفين كوستنر تتقدم بطلب للطلاق

يوميات الشرق بعد 18 عام زواج... زوجة كيفين كوستنر تتقدم بطلب للطلاق

بعد 18 عام زواج... زوجة كيفين كوستنر تتقدم بطلب للطلاق

تقدمت كريستين باومغارتنر، الزوجة الثانية للممثل الأميركي كيفين كوستنر، بطلب للطلاق، بعد زواجٍ دامَ 18 عاماً وأثمر عن ثلاثة أطفال. وذكرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية أن الانفصال جاء بسبب «خلافات لا يمكن حلُّها»، حيث تسعى باومغارتنر للحضانة المشتركة على أطفالهما كايدين (15 عاماً)، وهايس (14 عاماً)، وغريس (12 عاماً). وكانت العلاقة بين كوستنر (68 عاماً)، وباومغارتنر (49 عاماً)، قد بدأت عام 2000، وتزوجا عام 2004.

«الشرق الأوسط» (لوس أنجليس)
يوميات الشرق متحف «المركبات» بمصر يحيي ذكرى الملك فؤاد الأول

متحف «المركبات» بمصر يحيي ذكرى الملك فؤاد الأول

افتتح متحف المركبات الملكية بمصر معرضاً أثرياً مؤقتاً، اليوم (الأحد)، بعنوان «صاحب اللقبين فؤاد الأول»، وذلك لإحياء الذكرى 87 لوفاة الملك فؤاد الأول التي توافق 28 أبريل (نيسان). يضم المعرض نحو 30 قطعة أثرية، منها 3 وثائق أرشيفية، ونحو 20 صورة فوتوغرافية للملك، فضلاً عن فيلم وثائقي يتضمن لقطات «مهمة» من حياته. ويشير عنوان المعرض إلى حمل فؤاد الأول للقبين، هما «سلطان» و«ملك»؛ ففي عهده تحولت مصر من سلطنة إلى مملكة. ويقول أمين الكحكي، مدير عام متحف المركبات الملكية، لـ«الشرق الأوسط»، إن المعرض «يسلط الضوء على صفحات مهمة من التاريخ المصري، من خلال تناول مراحل مختلفة من حياة الملك فؤاد».

نادية عبد الحليم (القاهرة)
يوميات الشرق وضع تسلسل كامل لجينوم «اللبلاب» المقاوم لتغير المناخ

وضع تسلسل كامل لجينوم «اللبلاب» المقاوم لتغير المناخ

قام فريق بحثي، بقيادة باحثين من المعهد الدولي لبحوث الثروة الحيوانية بكينيا، بوضع تسلسل كامل لجينوم حبة «فول اللبلاب» أو ما يعرف بـ«الفول المصري» أو «الفول الحيراتي»، المقاوم لتغيرات المناخ، بما يمكن أن يعزز الأمن الغذائي في المناطق المعرضة للجفاف، حسب العدد الأخير من دورية «نيتشر كومينيكيشن». ويمهد تسلسل «حبوب اللبلاب»، الطريق لزراعة المحاصيل على نطاق أوسع، ما «يجلب فوائد غذائية واقتصادية، فضلاً على التنوع الذي تشتد الحاجة إليه في نظام الغذاء العالمي».

حازم بدر (القاهرة)
يوميات الشرق «الوثائقية» المصرية تستعد لإنتاج فيلم عن «كليوباترا»

«الوثائقية» المصرية تستعد لإنتاج فيلم عن «كليوباترا»

في رد فعل على فيلم «الملكة كليوباترا»، الذي أنتجته منصة «نتفليكس» وأثار جدلاً كبيراً في مصر، أعلنت القناة «الوثائقية»، التابعة لـ«الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية بمصر»، اليوم (الأحد)، «بدء التحضير لإنتاج فيلم وثائقي عن كليوباترا السابعة، آخر ملوك الأسرة البطلمية التي حكمت مصر في أعقاب وفاة الإسكندر الأكبر». وأفاد بيان صادر عن القناة بوجود «جلسات عمل منعقدة حالياً مع عدد من المتخصصين في التاريخ والآثار والأنثروبولوجيا، من أجل إخضاع البحوث المتعلقة بموضوع الفيلم وصورته، لأقصى درجات البحث والتدقيق». واعتبر متابعون عبر مواقع التواصل الاجتماعي هذه الخطوة بمثابة «الرد الصحيح على محاولات تزييف التار

انتصار دردير (القاهرة)
يوميات الشرق مؤلفا «تحت الوصاية» لـ«الشرق الأوسط»: الواقع أصعب مما طرحناه في المسلسل

مؤلفا «تحت الوصاية» لـ«الشرق الأوسط»: الواقع أصعب مما طرحناه في المسلسل

أكد خالد وشيرين دياب مؤلفا مسلسل «تحت الوصاية»، أن واقع معاناة الأرامل مع «المجلس الحسبي» في مصر: «أصعب» مما جاء بالمسلسل، وأن بطلة العمل الفنانة منى زكي كانت معهما منذ بداية الفكرة، و«قدمت أداء عبقرياً زاد من تأثير العمل». وأثار المسلسل الذي تعرض لأزمة «قانون الوصاية» في مصر، جدلاً واسعاً وصل إلى ساحة البرلمان، وسط مطالبات بتغيير بعض مواد القانون. وأعلنت شركة «ميديا هب» المنتجة للعمل، عبر حسابها على «إنستغرام»، أن «العمل تخطى 61.6 مليون مشاهدة عبر قناة (DMC) خلال شهر رمضان، كما حاز إشادات عديدة عبر مواقع التواصل الاجتماعي». وكانت شيرين دياب صاحبة الفكرة، وتحمس لها شقيقها الكاتب والمخرج خالد د

انتصار دردير (القاهرة)

ليس سرطاناً... سبب غريب وراء إصابة صيني بسعال مستمر لعامين

الرجل كان يتناول أدوية لا تستلزم وصفة طبية لعلاج السعال... لكنه لم يلحظ أي تحسن (رويترز)
الرجل كان يتناول أدوية لا تستلزم وصفة طبية لعلاج السعال... لكنه لم يلحظ أي تحسن (رويترز)
TT

ليس سرطاناً... سبب غريب وراء إصابة صيني بسعال مستمر لعامين

الرجل كان يتناول أدوية لا تستلزم وصفة طبية لعلاج السعال... لكنه لم يلحظ أي تحسن (رويترز)
الرجل كان يتناول أدوية لا تستلزم وصفة طبية لعلاج السعال... لكنه لم يلحظ أي تحسن (رويترز)

شعر رجل في الصين، كان يعاني سعالاً مستمراً منذ عامين، بالارتياح عندما اكتشف أن السبب لم يكن إصابته بالسرطان، بل قطعة من الفلفل الحار استقرت في رئته، وفقاً لصحيفة «إندبندنت».

الرجل البالغ من العمر 54 عاماً، والذي تم التعريف عنه بلقبه شو فقط، هو من مقاطعة تشجيانغ في شرق الصين. وذكرت صحيفة «دوشي كوايباو» الصينية أنه كان يتناول أدوية لا تستلزم وصفة طبية لعلاج السعال، لكنه لم يلحظ أي تحسن.

وفي يونيو (حزيران)، قرر أخيراً التوجه إلى قسم جراحة الصدر في مستشفى تشجيانغ لإجراء فحص طبي.

وأظهر التصوير المقطعي وجود كتلة يبلغ طولها نحو 1 سم داخل رئته اليمنى؛ مما أثار مخاوف من إصابته بالتهاب رئوي أو ورم خبيث. وكشف المزيد من التحقيقات أيضاً عن تضخم العقد الليمفاوية المنصفية؛ مما زاد من خوف شو من سرطان الرئة.

في 3 يوليو (تموز)، خضع شو لعملية جراحية لإزالة جزء من أنسجة الرئة من خلال تنظير الصدر حتى يتمكن الأطباء من اختبارها والتأكد من إصابته بالسرطان.

مع ذلك، اندهش الأطباء عندما اكتشفوا جسماً غريباً، وهو قطعة من الفلفل الحار.

تذكّر شو بعد ذلك أنه تعرّض للاختناق والسعال الشديد أثناء تناول وجبة حارة قبل عامين، وربما استنشق الفلفل.

وأوضح تشو شينهاي، مدير قسم جراحة الصدر، أن الفلفل الحار انتقل على الأرجح إلى رئة شو عبر مجرى الهواء، مدفوعاً بالاختناق. وتسبب الفلفل الحار في تضخم العقدة الليمفاوية في رئته اليمنى وكان «مخفياً» تحت الأنسجة؛ مما جعل من الصعب اكتشافه من خلال الفحص القياسي.

ولأن الفلفل بقي في قصباته الهوائية لفترة طويلة، فقد أصيب بعدوى في الرئة أدت إلى سعاله المزمن.

وأشار يي جيان، مدير قسم طب الجهاز التنفسي، إلى أنه ليس من غير المألوف العثور على أجسام غريبة في المرضى، بما في ذلك عظام الحيوانات والأقراط وحتى أطقم الأسنان.

وسرعان ما أثارت قصة شو ضجة كبيرة على وسائل التواصل الاجتماعي الصينية، حيث علّق أحد المستخدمين قائلاً: «إنه أمر مثير للإعجاب حقاً أنه كان قادراً على تحمل السعال لمدة عامين قبل الذهاب إلى المستشفى».