البرهان يجدد دعمه للانتقال «المدني الديمقراطي»

البرهان يجدد دعمه للانتقال «المدني الديمقراطي»

السودان يستضيف اجتماعاً أمنياً لدول «البحيرات العظمى»
الأربعاء - 28 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 23 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16066]
الفريق عبد الفتاح البرهان (أ.ب)

جدد رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، الفريق عبد الفتاح البرهان، ونائبه محمد حمدان دقلو (حميدتي)، تأكيد الانسحاب من المشهد السياسي، وشددا على مشاركة الأطراف الأساسية في العملية السياسية للتوصل إلى حلول تحقق أهداف الانتقال المدني الديمقراطي.
والتقى البرهان وحميدتي، كل على حدة، في القصر الرئاسي بالخرطوم أمس، مديري إدارة أفريقيا بالخارجية الفرنسية كريستوف بيغو، والخارجية الألمانية، كريستوف ريتزلاف.
وقال البرهان إن بلاده «تستشرف مرحلة جديدة يتطلع فيها الشعب السوداني إلى توافق وطني، تشارك فيه كل القوى السياسية والمجتمعية والشبابية». وأكد أن القوات المسلحة السودانية، ملتزمة النأي عن المشاركة في العمل السياسي، وترك الأمر برمته للمكونات السياسية؛ للوصول إلى اتفاق يفضي إلى تشكيل حكومة مدنية انتقالية، وأن القوات المسلحة ستعمل على حماية الانتقال وأمن واستقرار البلاد.
وأثنى نائب رئيس مجلس السيادة، محمد حمدان دقلو (حميدتي) على جهود فرنسا وألمانيا والاتحاد الأوروبي في تقريب وجهات النظر بين الفرقاء السودانيين، مؤكداً التزام «المكون العسكري» الانسحاب من العمل السياسي وإفساح المجال للمدنيين. وأشار، خلال لقاء المسؤولين الفرنسي والألماني، إلى الجهود التي يبذلها السودان لتعزيز الاستقرار الإقليمي والدولي في مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية.
وقال مدير إدارة أفريقيا بالخارجية الفرنسية، كريستوف بيغو، في تصريحات صحافية، إن فرنسا وألمانيا تبذلان جهوداً مقدرة تصب في صالح دعم عملية الانتقال في السودان، مؤكداً الالتزامات التي قطعها الاتحاد الأوروبي في دعم الديمقراطية بالسودان.
وأضاف: «استمعنا لتأكيدات من رئيس مجلس السيادة ونائبه، بضرورة مشاركة الأطراف الأساسية في عملية الحوار حتى يتم التوصل إلى حلول تحقق أهداف التحول الديمقراطي».
في غضون ذلك، انعقد في الخرطوم، أمس، اجتماع لقادة أجهزة الأمن والمخابرات بدول إقليم «البحيرات العظمى»؛ لبحث عدد من القضايا التي تهدد الأمن الإقليمي والدولي، على رأسها مكافحة الإرهاب والجماعات المتطرفة، بالإضافة إلى الهجرة غير الشرعية، وتأمين الحدود بين دول الإقليم في مواجهة انتشار تجارة السلاح.
وخاطب البرهان الاجتماع، مشيراً إلى أن التغيرات الدولية تستدعي من الدول الأفريقية تطوير آليات التنسيق الأمني والاستخباراتي. وأكد البرهان أهمية التعاون الأمني لمجابهة التحديات التي تواجه الإقليم.
وقال إن بلاده تدرك أهمية الأمن القومي الأفريقي، ولها دور كبير في استقرار الأمن في القارة الأفريقية، من خلال رعايتها اتفاقات إحياء السلام في دولة جنوب السودان، واتفاقية «سلام الخرطوم» الخاصة بدولة أفريقيا الوسطى. ودعا البرهان إلى تطوير آليات حل النزاعات بين دول «البحيرات العظمى»، مؤكداً أن بلاده ستبذل كامل جهدها لدعم عودة العلاقات بين الكونغو الديمقراطية ورواندا إلى مسارها الطبيعي.
ويتكون إقليم «البحيرات العظمى» من 12 دولة، هي السودان، وجنوب السودان، وكينيا، وأوغندا، وأنغولا، وبوروندي، وجمهورية أفريقيا الوسطى، وجمهورية الكونغو، وجمهورية الكونغو الديمقراطية، ورواندا، وتنزانيا، وزامبيا.


السودان أخبار السودان

اختيارات المحرر

فيديو