«عروض جامع الفنا» تجذب عشرات الآلاف في «مهرجان الفيلم بمراكش»

«عروض جامع الفنا» تجذب عشرات الآلاف في «مهرجان الفيلم بمراكش»

الأحد - 25 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 20 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16063]
فنانات مغربيات باللباس التقليدي على البساط الأحمر لمهرجان مراكش (الشرق الأوسط)

أكدت فقرة «عروض ساحة جامع الفنا»، قيمتها ضمن فعاليات المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، الذي اختتم، أمس، فعاليات دورته الـ19، بتكريم الممثلة الاسكوتلندية تيلدا سوينتون وتتويج الفائزين بجوائز مسابقته الرسمية؛ وذلك نظير ما أعطته لهذه التظاهرة من بعد شعبي وامتداد جماهيري بين المراكشيين والآلاف من زوار المدينة الحمراء، ممن لا تكتمل زيارتهم لمراكش من دون زيارة ساحتها الشهيرة. أكثر من ذلك، لم يعد بإمكان مشاركة أشهر سينمائيي العالم في هذه التظاهرة الفنية المغربية، ذات الصيت العالمي، أن تكتمل من دون أن ينزلوا ضيوفا على هذه الساحة الشهيرة وجمهورها العاشق للفن السابع، لمقاسمته شغف وعشق السينما. حدث هذا، في دورات سابقة، مع نجوم كبار مثل ليوناردو دي كابريو، ومارتن سكورسيزي، وشارون ستون، وشاروخان؛ وتكرر في دورة هذه السنة مع نجوم آخرين، بداية من النجم الهندي رانفير سينغ، الذي ما إن كُرم في قصر المؤتمرات، حتى انتقل إلى الساحة الشهيرة، حيث كان بانتظاره عشرات الآلاف من المراكشيين الذين أدمنوا السينما الهندية منذ عقود، فلم يجد إلا أن يعبر عن فخره بالشعبية الطاغية التي تحظى بها السينما الهندية في المغرب، بشكل عام، ومراكش بشكل خاص.

في ساحة جامع الفنا، عاش رانفير سينغ المتعة نفسها التي عاشها كبار آخرون طبعوا مسار السينما الهندية، كشاه روخ خان (شاروخان، بالنسبة للمغاربة)، وبريانكا شوبرا، وريشي كابور، وإيشواريا راي، ومادوري ديكسيت؛ أما حكاية أميتاب باتشان فتبدو أكثر إثارة، فهو الذي وجد نفسه، وهو يهم بدخول سينما «الريف»، بحي الداوديات الشعبي، في دورة 2003، لتقديم أحد أفلامه، يستمع إلى تحايا وهتافات عشاقه المراكشيين باللغة الهندية، قبل أن يدخل في حوارات مع أبناء مراكش جعلته يغرق في صمت ممزوج بالتأثر وعدم تصديق ما يسمعه ويشاهده، في مدينة مغربية تبعد عن شبه الجزيرة الهندية بآلاف الأميال. أغلقت «الريف»، وغيرها من القاعات السينمائية «الشعبية»، أبوابها، بعد أن وضعت المراكشيين، على مدى عقود سابقة، في قلب قصص سينمائية هندية تؤثثها الدموع وحب الأرض وصراع الخير مع الشر وقيم الصداقة والتسامح والعائلة، مع ما تتضمنه مشاهدها من إثارة وتشويق. يقول المغاربة إن الله ما إن يغلق بابا، حتى يفتح عشرة. لذلك مكنت ثورة التكنولوجيا وتناسل الفضائيات المتخصصة في سينما بوليوود، المراكشيين من المحافظة على مشاهدة ما يعشقون، بعد اندثار أغلب القاعات السينمائية بالمدينة الحمراء.

والمثير في علاقة عدد كبير من أبناء مراكش بالسينما الهندية ونجومها أن أغلبهم لا يتقن اللغة الهندية، بل إن منهم من لا يعرف إن كانت تكتب من اليمين أو من اليسار، من الأسفل صعودا أم من الأعلى نزولا، لكنهم قادرون على بناء حوارات كاملة، قد لا تفهم فيها كلمة واحدة، إما لأنك مغربي لا يفهم اللغة الهندية، وإما لأنك هندي يتحدث أمامك مراكشي بأي شيء سوى اللغة الهندية.



عرض فيلم «الروح الحية» لكريستيل ألفيس ميرا ضمن أفلام المسابقة الرسمية (الشرق الأوسط)


ولأن المهرجان ينظم في مراكش، ولأن حب المراكشيين للسينما الهندية أكبر من أن يوصف، فقد عمل منظمو هذه التظاهرة الفنية على استثمار شغف المراكشيين بالسينما بشكل عام، والهندية بشكل خاص، أولا بتعزيز فقراته بفقرة خاصة بعروض ساحة جامع الفنا، مع الحرص على تكريم نجوم ونجمات الهند وبرمجة أفلام هندية في دوراته الأخيرة. أكثر من ذلك، اختاروا تكريم السينما الهندية في دورة 2012، بمبرر «ثراء» و«حيوية» هذه السينما «الشعبية» خلال السنين الأخيرة، و«عمق العلاقات التي جمعت المغاربة بالسينما الهندية».

يقال إننا «عندما نحب الحياة نذهب إلى السينما». في حالة ساحة جامع الفنا، تبدو الأمور مختلفة. السينما من تذهب إلى جامع الفنا، لكي تنزل ضيفة على ساحة حية، متجددة، بزوارها وروادها؛ والسينمائيون من يقصدون ساحة شهيرة بتاريخها وجمهورها، لكي يجددوا شغفهم بالسينما وإيمانهم بتفرد ممارسة فنية تحرك في المشاهد مشاعر لا توصف، وفي من احترفها حرصا متواصلا على إتقان عمله.

خلال دورة هذه السنة، عاش عدد من نجوم السينما الحاضرين والمكرمين، تجربة مختلفة، وهم يشاركون في فقرة «عروض جامع الفنا»، ضمنهم المخرج الأميركي جيمس غراي، والمخرجة والمنتجة وكاتبة السيناريو المغربية فريدة بنليزيد، علاوة على جاد المالح، النجم الكوميدي الفرنسي، من أصول مغربية، الذي نزل ضيفا، أول من أمس، في ثامن أيام التظاهرة، على ساحة جامع الفنا، بمناسبة عرض فيلم «المينيونز: صعود جرو»، لمخرجه الأميركي كايل باليدا، باعتباره أحد الفنانين الذين قاموا بتشخيص الأصوات بالفرنسية، في هذا الفيلم الذي يتميز بروح الفكاهة وبمشاهد الحركة الأكثر إثارة، وذلك إلى جانب كل من كلوديا تاغبو، وعمر سي، وجيرار دارمون، وجوناثان كوهين.

وبرمج المنظمون، في فقرة «عروض جامع الفنا»، التي اختتمت، أمس، بعرض فيلم «الإخوان» لمحمد أمين الأحمر (المغرب)، أفلاما متنوعة المشارب، ضمت، أيضا: «كيد النساء» لفريدة بنليزيد (المغرب)، و«30 مليون» لربيع سجيد (المغرب)، و«ما يشبه الحب» لأنوراج كاشياب (الهند، المملكة المتحدة)، و«الكثيب» لدينيس فيلنوف (الولايات المتحدة )، و«أبي أو أمي» لمارتن بوربولون (فرنسا)، و«أد أسترا» لجيمس غراي (الولايات المتحدة الأميركية)، و«باجيراو ماستاني» لسانجاي ليلا بهنسالي (الهند).


المغرب Arts

اختيارات المحرر

فيديو