«البحر الأحمر السينمائي» يكشف عن برنامج لعرض مشروعات تطرح «رؤية سينمائية جديدة»

الدورة الثانية تكشف عن قائمتها المختارة من الأفلام التي تطرح موضوعات هادفة وممتعة

فيلم «موقف إنساني» من تأليف وإنتاج وإخراج آندرس إمبلم (الشرق الأوسط)
فيلم «موقف إنساني» من تأليف وإنتاج وإخراج آندرس إمبلم (الشرق الأوسط)
TT

«البحر الأحمر السينمائي» يكشف عن برنامج لعرض مشروعات تطرح «رؤية سينمائية جديدة»

فيلم «موقف إنساني» من تأليف وإنتاج وإخراج آندرس إمبلم (الشرق الأوسط)
فيلم «موقف إنساني» من تأليف وإنتاج وإخراج آندرس إمبلم (الشرق الأوسط)

أعلن «مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي»، اليوم (الأربعاء)، عن برنامجه الجديد بعنوان: «البحر الأحمر: رؤية جديدة»، حيث صُمم البرنامج ليكون منبراً لعرض المشروعات التي تطرح رؤية سينمائية جديدة. كما أزاح المهرجان الستار عن الأفلام المختارة التي سيجري عرضها في إطار هذا البرنامج خلال الدورة الثانية من المهرجان.
يحتفي البرنامج الجديد بالأفلام التي تتناول موضوعات متميزة تجمع بين الجرأة والمتعة والإثارة. وقد تم اختيار 8 أفلام من مناطق متعددة للعرض ضمن برنامج الرؤية الجديدة. وتجمع الأفلام المختارة فكرة أساسية مشتركة؛ ألا وهي طرح الموضوعات الجريئة والحساسة وتناولها من منظور جديد ومثير.
وقال كليم أفتاب، مدير «البرنامج الدولي لمهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي»: «نهدف في (مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي) إلى إلهام الجيل الجديد من صناع الأفلام من خلال إلقاء الضوء على مجموعة متنوعة من الأفلام التي ستغير رؤيتنا حول مفهوم السينما. كما أن إضافة هذا النوع الجديد من البرامج للدورة الثانية للمهرجان من شأنه أن يفتح المجال للأصوات والآراء الجديدة ويدعم الرؤى الحديثة حول صناعة الأفلام، وبالتالي يدفعنا إلى رؤية السينما بشكل مختلف».
من جانبه، أضاف أنطوان خليفة، مدير البرنامج العربي والأفلام الكلاسيكية في «مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي»: «لقد استمتعنا كثيراً باختيار هذه الأفلام؛ التي تعكس أمثلة رائعة على براعة الصناعة، وتطرح لغة سينمائية مختلفة تتناول موضوعات مثيرة سيكون لها تأثير كبير في نفوس جماهيرنا، كانفجار مرفأ بيروت، وتغيير المشهد الحضري، وتأثير الشهب والنيازك في المغرب، إلى الدخول في عالم السحر والخيال».
وتضم القائمة فيلم «ما بعد النهاية» وهو آخر فيلم وثائقي للمخرج اللبناني نديم ميشلاوي. يلقي الفيلم الضوء على مدينة بيروت بماضيها القاتم ومستقبلها الغامض وحاضرها المتشائم. ويستعين الفيلم بمذكّرات المخرج بعد وفاة والده، وتجاربه في مدينة بيروت؛ تلك المدينة التي يسكنها الخوف من الفقد والحرمان. ويتجاوز الفيلم أبعاد المشهد السياسي في بيروت ليتغنّى بتاريخ المدينة وثقافتها وعمارتها؛ من خلال عرض المزيج المتناقض من تداعيات الماضي القريب وموجات الحداثة.
وفيلم «جزيرة الحجر» لمارك جنكين؛ الحائز «جائزة الأكاديمية البريطانية للأفلام (بافتا)»، تدور أحداثه على سطح جزيرة غير مأهولة في عام 1973؛ حيث تتحول تجربة إحدى المتطوّعات المهتمات بدراسة الحياة البرية من مراقبة زهرةٍ تنمو بين الصخور إلى رحلة إلى ما وراء الطبيعة تدفع بها والمشاهد إلى التساؤل عن الفارق بين الحقيقة والخيال المرعب.
ويستعرض فيلم «شظايا السماء»؛ الفيلم الوثائقي الثاني للمخرج المغربي عدنان بركة، والذي استغرقت صناعته سنوات عدة، قصة رجلين يجوبان الصحراء المغربية بحثاً عن الشظايا الهاوية من السماء والتي تشتهر بها صحراء المغرب. ورغم اختلاف غاياتهما، فإن كلاً من «محمد»؛ الرحّالة وجامع النيازك الغارقة في فيافي الصحراء المغربية بحثاً عن حياة أفضل له ولأسرته، و«عبد الرحمن»؛ الباحث والعالِم المرموق الذي يستعين بالنيازك لفهم جذور الحياة وتحوّلاتها على كوكب الأرض، في الصحراء المتناهية... لا يتخيل أي منهما أن عملية البحث لن تقتصر على جمع الصخور، حيث تتمتع هذه الأرض القاحلة بقوة خاصة قادرة على تغيير الواقع.
كما سيشهد البرنامج العرض الأول لفيلم «جغرافيّات العزلة» في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لصانعة الأفلام الكندية جاكلين ميلز الحاصلة على العديد من الجوائز. فبينما تنغمس عالمة الطبيعة «زوي لوكاس» في تصوير الحياة على جزيرة السمّور الكندية في المحيط الأطلسي، تلتقط عدستها مواطن الجمال والسحر في الأصوات ومناظر الرمال والحيوانات والطبيعة وتفاصيل البيئة حولها، مستعينةً بأرشيف يوثّق أكثر من 40 عاماً من نشاطها في تصوير الجزيرة. ويستعرض الفيلم الوثائقي الطبيعة الخلابة والحياة في هذا المكان في أجواء شاعرية ساحرة.
وسيعرض أيضاً فيلم «موقف إنساني» من تأليف وإنتاج وإخراج آندرس إمبلم. وتدور أحداث الفيلم في مدينة أوليسوند النرويجية ويروي قصة فتاتين «ليف» و«أستا»... تحاول «أستا» إيجاد معنى للحياة في هذه البلدة الساحلية الهادئة غرب النرويج حيث تعمل مراسلة صحافية. وبينما تحاول الكشف عن الحقيقة وراء اختفاء أحد طالبي اللجوء السياسي، تتغير حياتها ورؤيتها حول مفهوم العدالة.
ويعرض المهرجان آخر مشروع لمخرج فيلم التحريك الشهير فينوم «خامسة - بئر النسيان». يحكي الفيلم قصة الولد «أدي» الذي يستيقظ ليجد نفسه في قاع بئر مظلمة لا يتذكر أي شيء. ولكنه يجد معبداً ضخماً تحت الأرض تحرسه «تايدر». ويتأكد «أدي» أنه قد فقد الذاكرة عندما يفشل في الإجابة عن أسئلة «تايدر» والتي تخبره بأن ذكرياته حبيسة خلف «باب النسيان». ويضطر «أدي» إلى عبور «باب النسيان» ليستعيد ذكرياته قبل فوات الأوان.
ويشهد البرنامج العرض الأول على الساحة العالمية لفيلم «كنوز العرب الضائعة: مدينة دادان الأثرية». ويتناول الفيلم الوثائقي مدينة دادان القديمة التي تقع في محافظة العلا، شمال غربي الجزيرة العربية على طريق البخور، والمذكور في الأناجيل الثلاثة، على الرغم من قلة ما يعرف عن هذه المنطقة. ويدور الفيلم حول فريق من علماء الآثار الدوليين الذين يحاولون فك شفرة هذه المنطقة والكشف عن غموضها.
يصور الفيلم الروائي الثاني للمخرج اللبناني كريم قاسم «أخطبوط» تداعيات الانفجار الكارثي لمرفأ بيروت. ويحاول الكشف عن تفاصيل هذه الفاجعة ويطرح أسئلة وجودية فرضتها فداحة الحدث؛ حيث تتناول هذه الأسئلة ماهية الرؤى العالمية حول مفهوم المعاناة، ومعنى الحياة، والأهداف المشتركة، وغيرها من الأفكار المنثورة تحت الحطام.


مقالات ذات صلة

«أمانة» السعودية تجلي 1765 شخصاً لـ32 دولة من السودان

شمال افريقيا «أمانة» السعودية تجلي 1765 شخصاً لـ32 دولة من السودان

«أمانة» السعودية تجلي 1765 شخصاً لـ32 دولة من السودان

نقلت سفينة «أمانة» السعودية، اليوم (الخميس)، نحو 1765 شخصاً ينتمون لـ32 دولة، إلى جدة، ضمن عمليات الإجلاء التي تقوم بها المملكة لمواطنيها ورعايا الدول الشقيقة والصديقة من السودان، إنفاذاً لتوجيهات القيادة. ووصل على متن السفينة، مساء اليوم، مواطن سعودي و1765 شخصاً من رعايا «مصر، والعراق، وتونس، وسوريا، والأردن، واليمن، وإريتريا، والصومال، وأفغانستان، وباكستان، وأفغانستان، وجزر القمر، ونيجيريا، وبنغلاديش، وسيريلانكا، والفلبين، وأذربيجان، وماليزيا، وكينيا، وتنزانيا، والولايات المتحدة، وتشيك، والبرازيل، والمملكة المتحدة، وفرنسا، وهولندا، والسويد، وكندا، والكاميرون، وسويسرا، والدنمارك، وألمانيا». و

«الشرق الأوسط» (جدة)
الخليج السعودية تطلق خدمة التأشيرة الإلكترونية في 7 دول

السعودية تطلق خدمة التأشيرة الإلكترونية في 7 دول

أطلقت السعودية خدمة التأشيرة الإلكترونية كمرحلة أولى في 7 دول من خلال إلغاء لاصق التأشيرة على جواز سفر المستفيد والتحول إلى التأشيرة الإلكترونية وقراءة بياناتها عبر رمز الاستجابة السريعة «QR». وذكرت وزارة الخارجية السعودية أن المبادرة الجديدة تأتي في إطار استكمال إجراءات أتمتة ورفع جودة الخدمات القنصلية المقدمة من الوزارة بتطوير آلية منح تأشيرات «العمل والإقامة والزيارة». وأشارت الخارجية السعودية إلى تفعيل هذا الإجراء باعتباره مرحلة أولى في عددٍ من بعثات المملكة في الدول التالية: «الإمارات والأردن ومصر وبنغلاديش والهند وإندونيسيا والفلبين».

«الشرق الأوسط» (الرياض)
يوميات الشرق «ملتقى النقد السينمائي» نظرة فاحصة على الأعمال السعودية

«ملتقى النقد السينمائي» نظرة فاحصة على الأعمال السعودية

تُنظم هيئة الأفلام السعودية، في مدينة الظهران، الجمعة، الجولة الثانية من ملتقى النقد السينمائي تحت شعار «السينما الوطنية»، بالشراكة مع مهرجان الأفلام السعودية ومركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي (إثراء). ويأتي الملتقى في فضاءٍ واسع من الحوارات والتبادلات السينمائية؛ ليحل منصة عالمية تُعزز مفهوم النقد السينمائي بجميع أشكاله المختلفة بين النقاد والأكاديميين المتخصصين بالدراسات السينمائية، وصُناع الأفلام، والكُتَّاب، والفنانين، ومحبي السينما. وشدد المهندس عبد الله آل عياف، الرئيس التنفيذي للهيئة، على أهمية الملتقى في تسليط الضوء على مفهوم السينما الوطنية، والمفاهيم المرتبطة بها، في وقت تأخذ في

«الشرق الأوسط» (الظهران)
الاقتصاد مطارات السعودية تستقبل 11.5 مليون مسافر خلال رمضان والعيد

مطارات السعودية تستقبل 11.5 مليون مسافر خلال رمضان والعيد

تجاوز عدد المسافرين من مطارات السعودية وإليها منذ بداية شهر رمضان وحتى التاسع من شوال لهذا العام، 11.5 مليون مسافر، بزيادة تجاوزت 25% عن العام الماضي في نفس الفترة، وسط انسيابية ملحوظة وتكامل تشغيلي بين الجهات الحكومية والخاصة. وذكرت «هيئة الطيران المدني» أن العدد توزع على جميع مطارات السعودية عبر أكثر من 80 ألف رحلة و55 ناقلاً جوياً، حيث خدم مطار الملك عبد العزيز الدولي بجدة النسبة الأعلى من المسافرين بـ4,4 مليون، تلاه مطار الملك خالد الدولي في الرياض بـ3 ملايين، فيما خدم مطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي بالمدينة المنورة قرابة المليون، بينما تم تجاوز هذا الرقم في شركة مطارات الدمام، وتوز

«الشرق الأوسط» (الرياض)
شمال افريقيا فيصل بن فرحان وغوتيريش يبحثان وقف التصعيد في السودان

فيصل بن فرحان وغوتيريش يبحثان وقف التصعيد في السودان

بحث الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله وزير الخارجية السعودي والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم (الخميس)، الجهود المبذولة لوقف التصعيد العسكري بين الأطراف في السودان، وتوفير الحماية اللازمة للمدنيين السودانيين والمقيمين على أرضه. وأكد الأمير فيصل بن فرحان، خلال اتصال هاتفي أجراه بغوتيريش، على استمرار السعودية في مساعيها الحميدة بالعمل على إجلاء رعايا الدول التي تقدمت بطلب مساعدة بشأن ذلك. واستعرض الجانبان أوجه التعاون بين السعودية والأمم المتحدة، كما ناقشا آخر المستجدات والتطورات الدولية، والجهود الحثيثة لتعزيز الأمن والسلم الدوليين.

«الشرق الأوسط» (الرياض)

مؤثرة صينية تُفارق الحياة خلال بث مباشر بعد تناول كميات كبيرة من الطعام

المؤثرة الصينية بان شياوتينغ (إكس)
المؤثرة الصينية بان شياوتينغ (إكس)
TT

مؤثرة صينية تُفارق الحياة خلال بث مباشر بعد تناول كميات كبيرة من الطعام

المؤثرة الصينية بان شياوتينغ (إكس)
المؤثرة الصينية بان شياوتينغ (إكس)

توفيت بان شياوتينغ، وهي مؤثرة صينية تبلغ من العمر 24 عاماً متخصصة في «موكبانغ»، وهو تناول كميات كبيرة من الطعام أمام الكاميرا، في أثناء بثها المباشر بسبب الإفراط في تناول الطعام.

اشتهرت شياوتينغ، التي كانت تتمتع بوزن زائد، بتناول كميات كبيرة من الطعام خلال بثها المباشر الذي غالباً ما يستمر لساعات كل يوم، إذ كانت تبث لأكثر من 10 ساعات، وكانت تتناول أكثر من 10 كيلوغرامات من الأطباق المختلفة.

اتخذت بكين إجراءات صارمة ضد تدفقات ومقاطع فيديو «موكبانغ» في عام 2020، في محاولة للحد من الإفراط في تناول وهدر الطعام، حيث يخاطر المخالفون بغرامات تصل إلى 10000 يوان (1400 دولار).

ومع ذلك، لا تزال الاتجاهات نحو «موكبانغ» تحظى بشعبية كبيرة في الدولة الآسيوية، حيث يُعرّض الآلاف من الأشخاص حياتهم للخطر من خلال حشو فمهم بكميات هائلة من الطعام من أجل المشاهدات.

وكانت شياوتينغ، وهي نادلة سابقة تحولت إلى «موكبانغ» بشكل احترافي، والتي فقدت حياتها في وقت سابق من هذا الشهر خلال إحدى حلقات البث بعد أن استسلم جسدها للتوّ بسبب الإفراط في تناول الطعام.

وأظهر تشريح الجثة أن معدتها كانت مليئة بالطعام غير المهضوم وأن بطنها كان مشوهاً بشدة.

اعتادت شياوتينغ العمل نادلة، ولكن بعد مشاهدة مقدمي البث المباشر الناجحين الآخرين في «موكبانغ» يكسبون أموالاً كبيرة ويغمرهم معجبوهم بالهدايا بمجرد تصوير أنفسهم وهم يتناولون كميات وفيرة من الطعام، قررت أن تجرب ذلك.

يعد «موكبانغ» مجالاً تنافسياً للغاية، لذا كانت بداية بان صعبة، حيث كانت تكافح من أجل بناء متابعين، لكنَّ الأمور بدأت تتحسن عندما بدأت في زيادة كميات الطعام التي تستهلكها.

في البداية، اعتمدت الشابة على عروض «موكبانغ» كنشاط جانبي، ولكن مع نمو نسبة مشاهديها، بدأت تنظر إلى ذلك بوصفه مهنة محتملة. تركت بان وظيفتها في النهاية واستأجرت منزلاً استخدمته كاستوديو لتدفقات «موكبانغ» الخاصة بها، لأن والديها لم يوافقا على اتجاهها الجديد لأنهما كانا قلقين على صحتها.

كلما زاد عدد الأشخاص الذين شاهدوا بث «موكبانغ» الخاص بها، تجاهلت بان شياوتينغ صحتها. ونفذت المؤثرة جميع أنواع التحديات الشديدة التي جذبت المشاهدين ولكنها أثرت سلباً على جسدها. وحذرها والداها باستمرار من مخاطر الإفراط في تناول الطعام، كما فعل بعض مشاهديها الذين كانوا قلقين من أنها تأكل بنهم شديد. ومع ذلك، كانت تجيب دائماً بـ«لا تقلق، يمكنني التعامل مع الأمر»، وابتسامة على وجهها.

لم تكن بان شياوتينغ أبداً نحيفة، ولكن خلال مسيرتها المهنية في بث «موكبانغ»، ارتفع وزنها إلى نحو 300 كيلوغرام. وفي مرحلة ما، دخلت المستشفى وتم تشخيص إصابتها بنزيف في المعدة بسبب الإفراط في تناول الطعام. وعلى الرغم من أنها عولجت من حالتها وخرجت من المستشفى لاحقاً، فإن أول شيء فعلته هو العودة إلى «موكبانغ» مرة أخرى.