العثور على أقدم دليل لاستخدام البشر القدامى النار للطبخ

العثور على أقدم دليل لاستخدام البشر القدامى النار للطبخ

الثلاثاء - 20 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 15 نوفمبر 2022 مـ

ما الذي يميز البشر عن الحيوانات الأخرى؟ إنه سؤال ملح يقول بعض العلماء إنه يتلخص في التحكم الدقيق بقوة أرضية واحدة هي النار.
ويعتبر عالم الرئيسيات البريطاني ريتشارد دبليو رانغهام من أشد المؤيدين لما يسمى بـ«فرضية الطبخ». واليوم، لا يوجد سكان بشريون معروفون يعيشون بدون طهي، ما يشير إلى أنها مهارة قوية وضرورية.
ويجادل رانغهام بأن التحول التطوري من الطعام الخام إلى الطعام المطبوخ كان «اللحظة التحويلية» التي غذت بطون البشر الأوائل وسمحت لأدمغتهم بالنمو، ما أدى إلى نشوء جنسنا وفي نهاية المطاف جنسنا البشري.
ويزعم فريق دولي من العلماء العاملين بالقطاع الشمالي من البحر الميت أنهم اكتشفوا أولى علامات الطهي من قبل البشر في عصور ما قبل التاريخ في موقع أثري يُدعى غيشر بنو يعقوب. حيث تظهر بقايا أسماك شبيهة بالكارب علامات تدل على تسخينها بعناية منذ 780 ألف عام، وذلك حسبما نشر موقع «ساينس إليرت» العلمي المتخصص، نقلا عن دراسة نشرت بمجلة Nature Ecology and Evolution.
وهذا الاكتشاف ليس أقدم دليل على الاستخدام الخاضع للرقابة للنار من قبل البشر الأوائل، لكنه أقدم دليل في أوراسيا؛ ففي أفريقيا تحتوي مواقع الإنسان المنتصب التي يعود تاريخها إلى ما لا يقل عن 1.5 مليون سنة على الفحم وعظام محترقة. مع ذلك، هذه ليست سوى علامات ظرفية على الاحتراق وليست علامات واضحة على الطهي. ومن الصعب الحصول على دليل على هذا الأخير.
وفي الواقع، لا تظهر علامات الطهي في السجل الآثاري إلا بعد فترة طويلة من وصول إنسان نياندرتال والإنسان العاقل.
وحتى وقت قريب، كان أقدم دليل على الطهي هو البقايا الساخنة للنباتات النشوية الموجودة في فرن تحت الأرض بأفريقيا. ويعود هذا الموقع إلى 170.000 سنة فقط؛ هذا بعد 600000 عام من قيام البشر الأوائل بطهي الأسماك في واد بالقرب من البحر الميت.
لا نعرف بالضبط كيف تم طهي الأسماك ولكن نظرا لعدم وجود أدلة على التعرض لدرجات حرارة عالية، من الواضح أنها لم يتم طهيها مباشرة في النار، ولم يتم إلقاؤها في النار كنفايات أو كمادة للحرق، وفق ما يقول عالم الآثار ينس ناجوركا من متحف التاريخ الطبيعي بلندن.
ويشير التحليل الأخير للفريق إلى أن أسنان أسماك المياه العذبة القديمة الموجودة في الموقع تم صيدها في بحيرة قريبة، ولم تعد موجودة وقد تعرضت لدرجات حرارة مناسبة للطهي.
ودفعت النتائج سيطرة أسلافنا على النار إلى منتصف العصر البليستوسيني (الوقت الذي كانت فيه مجموعات الإنسان المنتصب تفسح المجال أمام أشباه البشر ذوي الأدمغة الأكبر مثل Homo heidelbergensis).
من جانبها، تشرح عالمة الآثار نعمة غورين الأستاذة بالجامعة «اكتساب المهارة المطلوبة لطهي الطعام يمثل تقدمًا تطوريًا مهمًا، لأنه يوفر وسيلة إضافية للاستخدام الأمثل للموارد الغذائية المتاحة. من الممكن حتى أن الطهي لم يقتصر على الأسماك، بل شمل أيضًا أنواعًا مختلفة من الحيوانات والنباتات».
ربما كانت الأسماك النيئة مناسبة لأقدم أشباه البشر. ولكن نظرًا لأن الأسماك المطبوخة تشق طريقها إلى نظام أسلافنا الغذائي، فقد سهلت عملية الهضم وأنقذت الناس من استهلاك مسببات الأمراض الخطيرة. كما كان من شأنه أيضًا أن يمنح أدمغة أشباه البشر دفعة أكبر من العناصر الغذائية.
وخلص المؤلفون إلى أن «هذه الدراسة تقدم دليلاً على طهي الأسماك من قبل البشر في وقت مبكر ... مؤكدة على دور موائل الأراضي الرطبة في تقديم مصدر مستقر للغذاء على مدار العام والذي لعب دورًا مهمًا في بقاء أشباه البشر وانتشارهم عبر العالم القديم».


المملكة المتحدة آثار

اختيارات المحرر

فيديو