خسائر في تجدد القصف الإيراني على مقار أحزاب معارضة في كردستان العراق

خسائر في تجدد القصف الإيراني على مقار أحزاب معارضة في كردستان العراق

بعثة الأمم المتحدة اعتبرت الهجوم «انتهاكاً للسيادة العراقية»
الثلاثاء - 20 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 15 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16058]
دخان يتصاعد من مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني في كردستان العراق بعد هجوم «الحرس الثوري» على مشارف كركوك 28 سبتمبر 2022 (رويترز)

قتل شخص وأصيب ثمانية على الأقل بجروح في سلسلة ضربات إيرانية بالصواريخ والطائرات المسيرة استهدفت الاثنين مقار أحزاب كردية إيرانية معارضة تتواجد في إقليم كردستان العراق الشمالي. وأدانت البعثة الأممية (يونامي) والسفارة الأميركية في بغداد الهجوم. وتسببت سلسلة هجمات بالصواريخ والطائرات المسيرة على مقرات الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني (حدكا) وحزب «كوموله» في منطقة كويسنجق بمحافظة السليمانية بقتل شخص واحد وإصابة ثمانية آخرين. لكن مسؤولاً في دائرة الإعلام والعلاقات العامة بالحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني، قال لرويترز إن اثنين من مقاتليه قُتلا في هجمات على أربعة من مقراته. وأضاف أن مقر الحزب في كوية من بين المقرات التي هوجمت.

وأظهرت مقاطع فيديو انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي تصاعد أعمدة الدخان الأسود في السماء بعد وقت قصير من الغارات.

وإلى جانب قصف مناطق في السليمانية، قال مدير ناحية سيدكان إحسان جلبي، لشبكة «رووداو» الإعلامية: « إن إيران قصفت بالمدفعية منطقة برادوست التابعة لناحية سيدكان بمحافظة أربيل، وهناك قصف مكثف يستهدف مصايف بربزين وسفح جبل سقر».

وقالت جماعة حقوقية كردية إيرانية على تويتر إن «الحرس الثوري» استهدف قاعدة لحزب الكوملة في السليمانية بست طائرات مسيرة وقاعدة للحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني قرب أربيل بأربعة صواريخ.

وقال عطا سقزي القيادي في حزب «كوموله» لوكالة الصحافة الفرنسية: «قصفت طائرة مسيرة نحو الثامنة صباحاً، مقرات أحزاب كوموله والحزب الشيوعي الإيراني في منطقة زركويز الواقعة شرق مدينة السليمانية».

وقال مسؤول بمستشفى في مدينة كوية الكردية لرويترز إن شخصين قُتلا وأصيب عشرة على الأقل في الهجمات. من جانبه، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني: «لن نتهاون بشأن أمننا الحدودي، وسنرد على تهديدات الجماعات الانفصالية في كردستان العراق».

في المقابل، رأى رئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني، إنه ليس هناك «أي مبرر» لقصف إقليم كردستان بالصواريخ والمسيرات، وطالب بغداد «بوضع حد» لتلك الهجمات. مشدداً على أن «إقليم كردستان يريد أن يكون عامل استقرار في المنطقة وأن يرتبط بعلاقات طيبة مع كل الجيران، ويريد علاقات جيدة مع إيران»، حسب شبكة «روداوو» الإعلامية.

وقال البارزاني إنه «لا ينبغي أن يتحول إقليم كردستان إلى مصدر تهديد للدول المجاورة، وهو لا يجد مبرراً للقصف الصاروخي وإطلاق المسيرات لضرب كردستان»، ودعا بغداد إلى «وضع حد لهذه الهجمات والتعامل معها كقضية تمس سيادة الأراضي العراقية». وفيما لم يصدر أي بيان (حتى لحظة إعداد هذا التقرير) عن رئاسة الوزراء الاتحادية في بغداد حيال القصف، قالت رئاسة الوزراء في إقليم كردستان: إنه «انتهاك لسيادة أراضي إقليم كردستان والعراق».

إلى ذلك، أدان الأمين المساعد الأمني لرئيس حكومة الإقليم مسرور بارزاني، أمس (الاثنين)، القصف الإيراني ورأى أنها «محاولة عقيمة لتصدير الأزمات الداخلية التي وصلت لطريق مسدود». واستنكرت بعثة السفارة الأميركية في بغداد الضربات الإيرانية. وقالت في بيان: «تدين الولايات المتحدة بشدة الهجوم بالصواريخ والمسيرات الإيرانية على إقليم كردستان العراق اليوم». ودعت، طهران إلى «التوقف عن مهاجمة جارتها العراق والشعب العراقي». وأضافت: «نقف مع قادة الحكومة العراقية في بغداد والإقليم وندين هذه الانتهاكات للسيادة العراقية». من جهتها، أدانت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي)، أمس (الاثنين)، الهجمات الإيرانية على إقليم كردستان، وشددت على أن الحوار هو السبيل لحل الخلافات. وقالت في بيان: «ندين تجدد الهجمات الإيرانية بالصواريخ والطائرات المسيرة على إقليم كردستان، والتي تنتهك السيادة العراقية».

وأضافت: «لا ينبغي استخدام العراق كساحة لتصفية الحسابات، ويجب احترام سلامة أراضيه. إن الحوار بين العراق وإيران حول الشواغل الأمنية المشتركة هو السبيل الوحيد للمضي قدماً». وشن «الحرس الثوري» هجمات على قواعد المعارضة الكردية الإيرانية المسلحة في إقليم كردستان العراق منذ أدى مقتل الشابة الكردية مهسا أميني في 16 سبتمبر (أيلول) إلى اضطرابات في إيران.


العراق أخبار كردستان العراق

اختيارات المحرر

فيديو