اكتشاف «أدلة» على أول انقراض جماعي للحيوانات

اكتشاف «أدلة» على أول انقراض جماعي للحيوانات

الأحد - 18 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 13 نوفمبر 2022 مـ

اكتشف علماء ما قد تكون أدلة على أول انقراض جماعي للحيوانات على الأرض؛ فمنذ الانفجار الكمبري قبل 538.8 مليون سنة (الوقت الذي نشأت فيه العديد من شُعب الحيوانات المألوفة اليوم) أدت 5 أحداث انقراض جماعي إلى تقليص التنوع البيولوجي لجميع الكائنات؛ فقد كشف باحثون من الولايات المتحدة عن دليل على حدوث واحد في وقت سابق منذ حوالى 550 مليون سنة خلال فترة تعرف بـ«الإدياكاران».

وعلى الرغم من أن المحيطات كانت تعج ببعض الحيوانات المألوفة مثل الإسفنج وقناديل البحر، إلا ان معظم الحياة خلال هذه الفترة المبكرة من التاريخ البيولوجي تبدو غريبة بالنسبة لنا الآن. فكان العديد من الحيوانات رخو البدن، وبدا بعضها أشبه بسعف نبات عالق في مكانه. وكان لدى البعض الآخر شكل من أشكال الصدفة.

ومن أجل الوصول الى الدليل، جمع عالم الأحياء القديمة بجامعة فرجينيا سكوت إيفانز وزملاؤه بيانات عن الحفريات النادرة لأنواع الحيوانات الأسفنجية من جميع أنحاء العالم تعود إلى عصر الإدياكاران، فوجدوا أن التحولات المفاجئة في التنوع البيولوجي التي تم اكتشافها سابقا لم تكن مجرد عينات.

ونظرا لأن أجزاء الجسم اللينة عادة تتحلل بسهولة قياسا لأجزاء التشريح الأكثر صلابة والأكثر تمعدنا، فقد اشتبه الباحثون عادة في أن الغياب النسبي للحيوانات الرخوة الجسم في المراحل المتأخرة من الإدياكاران هو ببساطة نتيجة الفشل في الحفاظ عليها. غير ان سجل الحفريات العالمي يشير إلى خلاف ذلك. إذ وجد فريق الدراسة أن هناك زيادة إجمالية بالتنوع البيولوجي بين المراحل المبكرة والمتوسطة من الإدياكاران المعروفة باسم «Avalon» (575 إلى 560 مليون سنة) ومراحل البحر الأبيض (560 إلى 550 مليون سنة مضت). فكتب الفريق بورقته البحثية «وجدنا اختلافات كبيرة بنمط التغذية وعادات الحياة والطبقة البيئية والحد الأقصى لحجم الجسم بين تجمعات أفالون والبحر الأبيض. وبين هاتين الفترتين الزمنيتين ظهر عدد أكبر من الحيوانات المتنقلة الأصغر التي تتغذى على الحصائر الميكروبية التي سادت قاع البحر. ولم تتغير أوضاع التغذية بهذه الطريقة بين البحر الأبيض والمرحلة الأخيرة المعروفة باسم ناما (550 إلى 539 مليون سنة مضت). وبدلا من ذلك، يبدو أن 80 % من الأنواع المذهلة تختفي بين هاتين المرحلتين من عصر الإدياكاران، وذلك وفق ما نقل موقع «ساينس إليرت» العلمي المتخصص نقلا عن بحث نشر بمجلة «PNAS» العلمية.

جدير بالذكر، أشارت الأبحاث السابقة إلى أن هذا الانخفاض قد يكون نتيجة الحيوانات المتنقلة التي حفرت أو تركت حفريات أثرية، والتي غيرت البيئة بشكل عميق. وهذه الأدلة الجديدة تشير إلى أن الأمر لم يكن كذلك؛ حيث تعرضت جميع أنماط التغذية وعادات الحياة لخسائر مماثلة، وما يزال هناك 14 جنسا فقط في الناما من بين 70 مجموعة معروفة من مرحلة البحر الأبيض السابقة. ولو تم العثور على المزيد من الأنواع المتطورة حديثا لكان هناك أيضا تداخل زمني بين الأنواع الجديدة والقديمة. وفي هذا يجادل الفريق بأن هذا الأمر لم يلاحظ واستبعد الاستبدال الحيوي.

من أجل ذلك خلص إيفانز وزملاؤه الى إن «الانخفاض في التنوع بين هذه التجمعات يدل على حدوث انقراض، حيث أن النسبة المئوية للأجناس المفقودة يمكن مقارنتها بتلك التي عانت منها اللافقاريات البحرية خلال الانقراض الجماعي». مبينين «ان دراسة أجريت عام 2018 وجدت علامات نقص الأكسجين في المحيطات الواسعة النطاق التي غطت أكثر من 20% من قاع البحر بنهاية عصر الإدياكاران»، ما تبين للفريق أن بياناته التي توصل اليها «تدعم ارتباطا بين دوران الكائنات الحية في الإدياكاران والتغير البيئي، على غرار الانقراضات الجماعية الرئيسية الأخرى في السجل الجيولوجي».


أميركا عالم الحيوان

اختيارات المحرر

فيديو