شاشة الناقد

شاشة الناقد

الجمعة - 17 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 11 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16054]
مورغن فريمان في «أين ستكون في اللحظة التي تستيقظ فيها ميّتاً؟»

ARMAGEDDON TIME
***
إخراج‪:‬ جيمس غراي‬
الولايات المتحدة (سيرة شخصية) - 2022
يصرف المخرج جيمس غراي عناية خاصّة على تفاصيل شخصياته، والكيفية التي تتحرّك فيها ضمن محيطها الخاص والعام. في «المهاجرة»، مثلاً (2013) نتابع لا أداء ماريون كوتيار في دور امرأة التي حطت في نيويورك سنة 1921 باحثة عن شقيقتها ومتعرّضة لمخاطر انسياقها وراء من يريد ابتزازها، بل كذلك تعاملها مع المكان والأجواء. هذا ليس إلا نتيجة قيام المخرج بحياكة ما يلزم من تفاصيل فنية ولوجيستية وديكوراتية، لكي تستطيع الممثلة الشعور بأنها بالفعل تعيش ذلك العام المبكر من القرن الماضي.
«أد أسترا» (بطولة براد بت) مختلف كونه رحلة في الفضاء، لكن ذلك لم يمنع المخرج من إحاطته بما يكفي من حسن كتابة تنشد إبعاد الفيلم عن سياق المغامرة وإدخاله روح البحث عن الآخر (الأب هنا كما الشقيقة هناك).
هذه المرّة في «زمن القيامة»، البحث مختلف. هو عن الذات في عام 1980 عندما كان رونالد ريغان رئيساً للولايات المتحدة. في الواقع العنوان مأخوذ عن عبارة وردت في لقاء تلفزيوني مع ريغان الذي علّق فيه على احتمال تفشي الفجور الأخلاقي بالقول «إذا حدث سادوم وعمورة سيكون زمن القيامة».
السؤال حول لماذا استخدم غراي جزءاً من هذه العبارة ليجعل منها عنوان فيلم من المفترض به أن يكون سيرة حياته (وهو كذلك بالفعل، ولو أنه غيّر من أسماء الشخصيات كما يفعل معظم الساردين لسير حياتهم من المخرجين)، علماً بأن الفيلم ليس عن سادوم؟ والجواب نجده في تلك الأركان من حياة الظل التي تصاحب أحداث الفيلم.
يدور «زمن القيامة» حول صبي يهودي اسمه بول غراف (بانكس ربيتا) يدخل مدرسة عامة في حي كوينز في نيويورك. هذا هو يومه الأول هناك، حيث سيقضي ساعات طويلة من اليوم في المدرسة قبل عودته إلى البيت أو للجلوس مع جدّه (أنطوني هوبكنز) ليتحدّث إليه. معظم الفيلم يقع ما بين هذين الموقعين مع ما يلج المناظر الخارجية من أمارات وعلامات تلك الفترة الزمنية. أحد محاور هذا الحديث هو صداقة بول لصبي أسود اسمه جوني (جايلن وب) وموقف باقي التلامذة منه بناء على مفاهيم عنصرية متوارثة.
السبب في اختيار الثمانينات هو أن غراي، المولود في عام 1969 كان في مثل عمر بطله بول، لكن بعض السبب في الاستعانة بعبارة الرئيس الأسبق هي أنها وردت في وقت كانت أميركا قد بدأت خطوات عودتها إلى ثقافة المحافظين وسياسات اليمين الأميركي.
الثمانينات هي الحقبة التي انجلت عن تراجع الثورات الاجتماعية ضد العنصرية وضد الحرب الفيتنامية والتي انحسرت فيها بعض ملامح الستينات والسبعينات (عصابات راكبي الدراجات وجيل الهيبيز). حتى صناعة الأفلام اختلفت. ذهب بريق أجيال سابقة من السينمائيين، والعقد الذي منح المخرج الكلمة الفاصلة، واستولى رجال الأعمال والمصارف على ناصية الإنتاجات.
هذا كله هو «حياة الظل» التي يعيشها بول- جيمس غراي، حسب ما يرويه. لكن محور الفيلم يبقى أهم ما يشكل وجدان هذا العمل. إنه عبارة عن شواهد رسبت في الذاكرة حول كيف عامل الأساتذة والطلاب ذلك الأفرو - أميركي. هو فيلم عن العنصرية وعن الطبقية الاجتماعية. بول يستطيع دوماً أن يبدو شخصاً أبيض البشرة لكن لا لون آخر لجوني سوى لون بشرته. وفي حين يستطيع بول الرجوع إلى عائلته للشكوى يدرك جوني أن الشكوى (لجدّته التي يعيش معها) لا تنفع لأن كليهما خارج السيستم المهيمن.


THE MINUTE YOU WOKE UP DEAD
*


إخراج‪:‬ مايكل مايلر‬
الولايات المتحدة (بوليسي) - 2022
يقول صوت الشخص الذي يتصل هاتفياً كل قليل: Where will you be the minute you wake up dead‪?‬. (أين ستكون في اللحظة التي تستيقظ فيها ميّتاً؟). المتصل غامض لكن المتلقّي هو المضارب بالبورصة رَس بوتر (كول هاوسر) الذي تسبب في خراب بيوت العديد من الذين استثمروا في أحد مضارباته الفاشلة.‬
يتصل الصوت به أكثر من مرّة، ثم يتوقف عن الاتصال به ويبدأ بالاتصال بجارته ديلاين (جايمي ألكسندر) بعد حين. في كل مرّة يتحدث كما لو كان حرباء تعلّمت النطق. صوت آتٍ من فيلم رعب لاستخدامه كتفعيلة أرادها المخرج مثيرة لإثارة الغرابة وبعض الخوف والكثير من التعجب. لكنه استخدام هذه التفعيلة لا لينجز المطلوب بل يثير الانزعاج ولا يؤدي المراد منه لسبب بسيط: هو أن العبارة لا علاقة لها بمضمون الفيلم أو مع ما يحدث على الشاشة فعلاً. في أفضل الأحوال تبرير فاشل لاستخدام العبارة ذاتها (تقريباً) كعنوان الفيلم.
رَس يشكو الوضع لشريف البلدة ثورموند (مورغن فريمان في واحد من أداءاته الرصينة) لكن هذا لا يستطيع أن يفعل شيئاً كون الرقم غير مسجل على الهاتف. نحن في بلدة صغيرة في ولاية مسيسيبي لم تقع فيها جريمة قتل منذ 30 سنة، كما يقول مساعد الشريف كاين لاحقاً، وقبل أن يُضيف «فجأة تقع فيها ثلاث جرائم». ما إن ينتهي من كلامه حتى يتصل به رجل بوليس آخر ليخبره أنه تم العثور على جثة رابعة.
المشكلة هنا ليست من القاتل فقط، بل في دروب مكشوفة وبلا إثارة تُذكر تنتقل بنا من جريمة إلى أخرى. عاشقا الأمس ينقلبان كل على الآخر. المرأة هي الشريرة الأولى وكل واحد آخر (باستثناء رجل البوليس وربما صاحب المطعم الذي تعمل فيه ديلاين) شرير وقاتل.
أحاول أن أبقي الأحداث غامضة حتى لا أفسد المشاهدة، لكن ذلك سيعني التخلي عن حق النقد. القصّة هي أن رَس أدرك أن ديلاني قتلت أبيها لترثه، مستعينة برجل استأجر لها قاتلان. هو يطالبها بأن تدفع له الأجر لكي يدفعه للقاتلين، لكن هذا الرجل الآتي من باطن الأرض ويعمل طبّاخاً في المطعم ذاته الذي تعمل فيه ديلاني نادلة كان استأجر قاتلين (غير محترفين) وهما الآن لا يودان الانتظار وسرعان ما يخسر أصبعين من قدمه لأنه تخلّف عن الدفع. بعد قليل سيخسر حياته حين تضع له الخمرة في كأس مسموم.
عند هذا الحد، يغيب رَس عن الظهور وتنفرد ديلاني بالشاشة دافعة بالأحداث من جريمة لأخرى، ودائماً بنجاح إلى أن يصبح الصدام أمراً لا مجال لتجنّبه بينها وبين رَس مما يؤدي إلى...
لا يوجد في الفيلم جانب آخر يمكن تناوله هنا. السرد مباشر. المشاهد محشورة لتخدم نصّاً يبقى أقرب إلى كتابة هاوٍ مما هو كتابة محترف والعديد من الجرائم لا ترفع من القيمة التشويقية التي يحاول المخرج مايكل مايلر تحقيقها بطريقته غير الفعّالة.


ضعيف |: وسط|: جيد |: ممتاز |: تحفة


سينما

اختيارات المحرر

فيديو