تتويج بطل «تحدي القراءة العربي» السادس غداً في دبي

تتويج بطل «تحدي القراءة العربي» السادس غداً في دبي

مشاركات قياسية بلغت 22.2 مليون طالب وطالبة
الأربعاء - 14 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 09 نوفمبر 2022 مـ
لوحة تعريفية في مدينة دبي عن تحدي القراءة العربي (الشرق الأوسط)

ينطلق غداً الخميس الحفل الختامي لتتويج بطل الدورة السادسة من تحدي القراءة العربي، الذي تنظمه «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية»، بحضور ألفي مشارك من نجوم التحدي وكبار الشخصيات والمثقفين والتربويين وأولياء الأمور، يتقدمهم الطلبة الذين وصلوا إلى النهائيات، على مستوى الدول العربية والجاليات.
ويشهد الحفل الذي يقام برعاية وحضور الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي إعلان «بطل الجاليات» لفئة المشاركين من الدول غير العربية والناطقين بغير العربية من مختلف أنحاء العالم، إلى جانب إعلان الفائزين بلقب «المشرف المتميز» و«المدرسة المتميزة»، وفق معايير معتمدة أبرزها مساندة الطلاب في مدارسهم وتدريبهم على اكتساب المهارات المطلوبة في القراءة والتعبير وتقديم محتوى ما طالعوه في ملخصات مميزة، وتمكين الطلاب من القدرات والمهارات المطلوبة لمطالعة وتلخيص الكتب والمشاركة الفاعلة في تعزيز ثقافة القراءة لدى الطلاب والمجتمعات.
وشهدت الدورة السادسة من تحدي القراءة العربي، التظاهرة القرائية الأكبر من نوعها عالمياً باللغة العربية، مشاركة 22.27 مليون طالب وطالبة من 44 دولة، ما جعلها حتى تاريخه الدورة الأكبر للتحدي من حيث عدد المشاركين منذ انطلاقته.
ويأتي تتويج أبطال التحدي، ليختتم موسماً ماراثونياً جديداً شهد مراحل تصفيات عدة لاختيار نجومه ممن نجحوا في قراءة وتلخيص محتوى 50 كتاباً، وتدرجت التصفيات لتشمل الصفوف والمراحل الدراسية ثم المدارس والمناطق التعليمية ثم المديريات أو المحافظات، وصولاً إلى اختيار أبطال التحدي على مستوى كل دولة سواء في الوطن العربي أو الدول المشاركة من خارجه، مستفيدة من الحلول الرقمية في التقييم والتحكيم. وتم اختيار الأبطال المتميزين والمدرسة المتميزة على مستوى كل واحدة من الدول المشاركة استناداً إلى معايير دقيقة موحدة تضمن التقييم الشامل لمختلف الجوانب والمعطيات قبل اختيار الفائزين.
ويستهدف التحدي طلبة المدارس من الصف الأول ابتدائي وحتى الصف الثاني عشر، حيث يهدف إلى ترسيخ ثقافة القراءة باللغة العربية، كلغة قادرة على مواكبة كل أشكال الآداب والعلوم والمعارف، وتحبيب الشباب العربي بلغة الضاد، وتشجيعهم على استخدامها في تعاملاتهم ويسعى تحدي القراءة العربي إلى تعزيز أهمية القراءة في بناء مهارات التعلم الذاتي والمنظومة القيمية للنشء من خلال اطلاعهم على قيم وتجارب وأفكار الثقافات الأخرى، وهو ما يرسخ مبادئ التسامح والحوار والانفتاح الحضاري والإنساني، ويسهم في بناء شخصية واعية، قادرة على اكتشاف طاقاتها وقدراتها اللامحدودة والمساهمة في صناعة التغيير الإيجابي لعالم أفضل.
كما يهدف التحدي إلى رفع مستوى الوعي بأهمية القراءة لدى كل الطلبة المشاركين على مستوى الوطن العربي والعالم، وتعزيز الثقافة العامة لديهم، وتطوير آليات الاستيعاب والتعبير عن الذات بلغة عربية سليمة، وتنمية مهارات التفكير الإبداعي، وصولاً إلى إثراء المحتوى المعرفي المتوفر باللغة العربية وتعزيز مكانتها لغةً للفكر والعلم والبحث والإبداع.


الامارات العربية المتحدة أخبار الإمارات دبي

اختيارات المحرر

فيديو