بايدن حد من الأضرار في الانتخابات النصفية... لكن هل هذا كافٍ؟

أنصار المرشح الديمقراطي في مجلس الشيوخ عن ولاية بنسلفانيا (أ.ف.ب)
أنصار المرشح الديمقراطي في مجلس الشيوخ عن ولاية بنسلفانيا (أ.ف.ب)
TT

بايدن حد من الأضرار في الانتخابات النصفية... لكن هل هذا كافٍ؟

أنصار المرشح الديمقراطي في مجلس الشيوخ عن ولاية بنسلفانيا (أ.ف.ب)
أنصار المرشح الديمقراطي في مجلس الشيوخ عن ولاية بنسلفانيا (أ.ف.ب)

بعد توقعات بأن يسجل انتكاسة، يبدو أن الرئيس الأميركي جو بايدن حد من الأضرار في انتخابات منتصف الولاية؛ لكن تبقى معرفة إلى أي حد سيكون ذلك كافياً لمنحه دفعة جديدة، حتى عام 2024 أو بعده.
أجرى الديمقراطي البالغ من العمر 79 عاماً، والذي لم يتوقف خلال حملته الانتخابية عن تشديد لهجته ضد الجمهوريين «المتطرفين» المؤيدين لسلفه دونالد ترمب، خلال السهرة الانتخابية، الاتصالات مع الديمقراطيين الذين فازوا بمناصب معينة، سواء كحكام أو أعضاء في مجلس النواب أو الشيوخ.
وكتب في تغريدة مع صورة له وهو يتحدث على الهاتف: «بمن فيهم أشخاص التقيتهم هذا العام»، كأنه ينسب لنفسه بعض الفضل في هذه الانتصارات.
وقالت الناطقة السابقة باسم جو بايدن، جين ساكي، التي أصبحت معلقة على شبكة «إم إس إن بي سي» بعدما اتصلت بزملائها السابقين، إن فرقه في كل الأحوال كانت «مذهولة ومسرورة».
ووفقاً لـ«وكالة الأنباء الفرنسية» فإنه إذا تأكدت الاتجاهات الأخيرة، أي أن الديمقراطيين لن يعطوا الجمهوريين سوى غالبية ضيقة في مجلس النواب، بينما يستمر الترقب بالنسبة لمجلس الشيوخ، فإن جو بايدن يكون قد كذَّب توقعات استطلاعات الرأي التي اعتبرت أنه سيكون خاسراً مع حزبه.
كما يمكنه على الرغم من التضخم المتسارع، وتراجع شعبيته، والهجمات العنيفة من دونالد ترمب، أن يكون في وضع أفضل من الرئيسين الديمقراطيين السابقين باراك أوباما وبيل كلينتون اللذين شهدا على نتائج متراجعة خلال انتخابات منتصف الولاية، حسبما شرحت الوكالة.
لكن جو بايدن يقترب على الرغم من ذلك من مرحلة حساسة، على حد وصف «الوكالة الفرنسية». وأوضحت أنه في أميركا؛ حيث باتت الانقسامات الحزبية أعمق من أي وقت مضى، هل سيكون قادراً مع خبرته الطويلة كعضو في مجلس الشيوخ وقناعاته الوسطية، أن يحقق توافقاً مع الجمهوريين؟ لا شيء أكيد، ويمكن أن يواجه شللاً برلمانياً طويلاً مع صراعات لا نهاية لها حول مشروعات قوانين تولد ميتة.
تبقى أيضاً معرفة إلى أي حد سيبقى حزب المحافظين الذي وعد باستراتيجية برلمانية متشددة، على هذا الخط.
وبحسب الوكالة، فإن تحقيق الغالبية حتى بفارق ضيق في مجلس النواب يعطي سلطة كبيرة في مجال الإشراف. وقد وعد اليمين باستخدامها للبدء في عدد من التحقيقات ضد جو بايدن وأدائه وأوساطه.
خلال إحدى الجلسات، وعدت مارجوري تايلور غرين التي أعيد انتخابها في مجلس النواب، على سبيل المثال، بفتح ملفات هانتر بايدن، النجل الأصغر للرئيس ونقطة ضعفه، وقد كان ماضيه مضطرباً مع الإدمان.
وينتقده حزب الجمهوريين بأنه استخدم نفوذ أبيه السياسي للقيام بأعمال تجارية مع الصين وأوكرانيا.
وكتبت مناصرة لترمب في بيان: «سأقود المعركة لضمان عدم فشل حزبي خصوصاً». وإذا نال الحزب الجمهوري غالبية في مجلس النواب، فستكون لديه أيضاً وسائل ضغط في الموازنة. يمكن أن يلوح بتهديد «إغلاق» - شلل الإدارات الفيدرالية - أو حتى بتخلف عن الدفع من قبل أكبر قوة عالمية.
كما سيلزم بعض الوقت قبل تسوية النتيجة في مجلس الشيوخ الذي يتمتع بسلطات واسعة.
أبعد من ذلك، السؤال الأبرز لجو بايدن والديمقراطيين هو الانتخابات الرئاسية لعام 2024.
يقول الرئيس الأميركي حتى الآن إنه ينوي الترشح، وليس لديه من خيار آخر تحت طائلة أن يخسر مباشرة كل رصيده السياسي.
لكن هذا الاحتمال لا يثير حماسة الرأي العام، ولا حتى الديمقراطيين، نظراً لعمر الرئيس الذي سيحتفل بعيد ميلاده الثمانين في خلال أيام، حسب «الوكالة الفرنسية».
وسبق أن لمح ترمب إلى أنه يمكن أن يعلن ترشحه في 15 نوفمبر (تشرين الثاني) في فلوريدا.
سيكون منافسه الديمقراطي بعيداً جداً؛ حيث يغادر الجمعة ضمن ماراثون دبلوماسي سيقوده إلى قمة «كوب 27» في مصر، وكمبوديا لقمة «آسيان» ثم إلى إندونيسيا لحضور قمة مجموعة العشرين.
ومن المتعذر في الوقت الراهن معرفة ما إذا كان جو بايدن سيوضح قبل مغادرته نياته بالنسبة لعام 2024.


مقالات ذات صلة

بايدن يطلق حملة جمع التبرعات وترمب ينهي القطيعة مع «سي إن إن»

الولايات المتحدة​ بايدن يطلق حملة جمع التبرعات وترمب ينهي القطيعة مع «سي إن إن»

بايدن يطلق حملة جمع التبرعات وترمب ينهي القطيعة مع «سي إن إن»

يتجه الرئيس الأميركي بايدن إلى مدينة نيويورك، الأسبوع المقبل، للمشاركة في حفل لجمع التبرعات لحملة إعادة انتخابه. ويستضيف الحفل المدير التنفيذي السابق لشركة «بلاكستون»، وتصل قيمة التذكرة إلى 25 ألف دولار للفرد الواحد. ويعدّ حفل جمع التبرعات الأول في خطط حملة بايدن بنيويورك، يعقبه حفل آخر يستضيفه جورج لوغوثيتيس، الرئيس التنفيذي لمجموعة «ليبرا غروب» العالمية، الذي دعم الرئيس الأسبق باراك أوباما، ويعدّ من المتبرعين المنتظمين للحزب الديمقراطي. ويتوقع مديرو حملة بايدن أن تدر تلك الحفلات ما يصل إلى 2.5 مليون دولار.

هبة القدسي (واشنطن)
الولايات المتحدة​ بايدن يدعو رئيس مجلس النواب الأميركي للتفاوض حول أزمة سقف الدين

بايدن يدعو رئيس مجلس النواب الأميركي للتفاوض حول أزمة سقف الدين

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس جو بايدن أجرى محادثة هاتفية الاثنين مع رئيس مجلس النواب الجمهوري كيفن مكارثي حول أزمة رفع سقف الدين الوطني للولايات المتحدة، ودعاه للتفاوض شخصيا الأسبوع المقبل. وقال بيان مقتضب إن بايدن دعا مكارثي وكبار القادة الجمهوريين والديموقراطيين الآخرين في الكونغرس «لاجتماع في البيت الأبيض في 9 مايو(أيار)». بصفته رئيسا للغالبية الجمهورية في مجلس النواب، يملك مكارثي سلطة رقابية أساسية على الميزانية الأميركية. ومع ذلك، كان بايدن واضحا بأنه لن يقبل اقتراح مكارثي ربط رفع سقف الدين بخفض كبير في الإنفاق على برامج يعتبرها الديموقراطيون حيوية للأميركيين. وزاد هذا المأزق من احتمال أول

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ ترمب يتعهد «سحق» بايدن انتخابياً

ترمب يتعهد «سحق» بايدن انتخابياً

تعهد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، «سحق» الرئيس جو بايدن في الانتخابات الرئاسية المقبلة، فيما أدلى نائبه مايك بنس بشهادته في إطار تحقيق فيدرالي بشأن هجوم 6 يناير (كانون الثاني) 2021 على مبنى الكابيتول. وقال ترمب، الخميس، أمام حشد من نحو 1500 مناصر، «الاختيار في هذه الانتخابات هو بين القوة أو الضعف، والنجاح أو الفشل، والأمان أو الفوضى، والسلام أو الحرب، والازدهار أو الكارثة». وتابع: «نحن نعيش في كارثة.

إيلي يوسف (واشنطن)
الولايات المتحدة​ هجوم على ترشح بايدن للرئاسة بسبب عمره: قد يموت على الكرسي

هجوم على ترشح بايدن للرئاسة بسبب عمره: قد يموت على الكرسي

قالت المرشحة للرئاسة الأميركية نيكي هايلي إن الرئيس الأميركي جو بايدن قد يموت في منصبه في حال أعيد انتخابه. وسلطت حاكمة ولاية ساوث كارولينا السابقة البالغة من العمر 51 عامًا، وسفيرة دونالد ترمب السابقة لدى الأمم المتحدة الضوء على سن بايدن، وقالت لشبكة «فوكس نيوز»: «أعتقد أنه يمكننا جميعًا القول إنه إذا صوتنا لجو بايدن، فإننا نعول حقاً على الرئيسة هاريس، لأن فكرة أنه سيبلغ سن 86 عاماً ليست عادية». عندما أعلنت ترشحها لسباق الرئاسة، دعت هايلي جميع المرشحين الذين تزيد أعمارهم على 75 عامًا إلى اختبار معرفي - والذي سينطبق على بايدن البالغ من العمر 80 عامًا، ودونالد ترامب البالغ من العمر 76 عامًا. يظ

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ بايدن سيلتقي 18 من قادة المحيط الهادئ في بابوا غينيا الجديدة

بايدن سيلتقي 18 من قادة المحيط الهادئ في بابوا غينيا الجديدة

أعلن وزير خارجية بابوا غينيا الجديدة اليوم (السبت)، أن الرئيس الأميركي جو بايدن سيلتقي 18 زعيما من قادة منطقة جنوب المحيط الهادئ خلال زيارته للأرخبيل في مايو (أيار) المقبل في إشارة إلى حملة متجددة لجذب حلفاء في المنطقة. وقال وزير خارجية بابوا غينيا الجديدة جاستن تكاتشينكو إن بايدن يخطط للقاء أعضاء كتلة منتدى جزر المحيط الهادئ في العاصمة بينما تحاول الولايات المتحدة تكثيف حملتها الدبلوماسية لجذب حلفاء في المنطقة. وبين القادة المدعوين رئيسا وزراء أستراليا ونيوزيلندا.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

مشكلة تقنية أخرى تهدد العالم في 2038

مسافرون في مطار «دالاس فورت وورث الدولي» في تكساس (أ.ب)
مسافرون في مطار «دالاس فورت وورث الدولي» في تكساس (أ.ب)
TT

مشكلة تقنية أخرى تهدد العالم في 2038

مسافرون في مطار «دالاس فورت وورث الدولي» في تكساس (أ.ب)
مسافرون في مطار «دالاس فورت وورث الدولي» في تكساس (أ.ب)

تنفّس العالم الصعداء بعد تمرير أكبر عطل تقني في التاريخ ضرب، أول من أمس، شركات الطيران والبنوك والبورصات حول العالم، غير أن هذه المشكلة سلّطت الضوء على الحاجة المُلحة لمعالجة «مشكلة عام 2038» قبل فوات الأوان.

ففي 19 نوفمبر (تشرين الثاني) عام 2038، الساعة 03:14:07 بالتوقيت العالمي، ستتجاوز قيمة وقت «يونيكس» الحد الأقصى لعدد صحيح 32 بت. وبالنسبة للأنظمة التي تستخدم هذا التنسيق، سينكسر الوقت بشكل أساسي؛ ما قد يفسر القيمة بوصفها تاريخاً في الماضي البعيد «نحو 13 ديسمبر (كانون الأول) 1901».

وتنبع «مشكلة 2038» من كيفية قيام أجهزة الكومبيوتر بتتبع الوقت باستخدام «توقيت يونيكس» (Unix) وهو نظام لتحديد اللحظات ضمن الوقت، أي أنه رقم واحد يمثل الثواني المنقضية منذ منتصف ليل الأول من يناير (كانون الثاني) عام 1970.

وتجنب مشكلة عام 2038 يضمن استمرار عمل العالم الرقمي بسلاسة في المستقبل.