هل اقتلعت الدراما الكوميديا عن الشاشة العربية؟

هل اقتلعت الدراما الكوميديا عن الشاشة العربية؟

منى طايع وورد الخال تكشفان لـ«الشرق الأوسط» واقع الإنتاج الكوميدي
الجمعة - 9 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 04 نوفمبر 2022 مـ
الكاتبة منى طايع (يمين) والممثلة ورد الخال

على أكتاف الكوميديا بُني معظم مجد الشاشة العربية. حدثَ ذلك منذ زمنٍ يبدو بعيداً الآن، فالشهيّة حالياً مفتوحة على الدراما. تراجعت الضحكة لصالح الدمعة، وخفقة القلب، والإثارة، والتشويق، والرعب، والخيال العلمي.

ما عادت المسلسلات الكوميدية مرغوبة كما في السابق، لا من المشاهدين ولا من شركات الإنتاج. وتشهد منصات البث وشاشات التلفزة على هذا الشحّ الكوميدي، فجديد هذا الصنف الترفيهي نادر جداً إذا وُجد، ما يستدعي أحياناً إعادة بث الإنتاجات القديمة.

منذ مسلسل «عروس وعريس» (2016)، لم ينادِ الورق الكاتبة اللبنانية منى طايع إلى عمل كوميدي جديد. هي تُرجع ذلك إلى عوامل عدة؛ منها الأزمات الاقتصادية والصحية المتلاحقة التي ضربت لبنان والعالم، وسيطرة الدراما على المشهديّة، والأهم من ذلك كله تردُّد شركات الإنتاج في تبنّي نصوص كوميدية.




تنطلق طايع في توضيحها أسباب تراجع الكوميديا أو نُدرتِها، من كون «النص الكوميدي هو الأصعب، وهذا أمر متعارَف عليه عالمياً». تضيف، في حديثها مع «الشرق الأوسط»، أنها قد تستغرق سنتَين في كتابة سيناريو كوميدي، فيما لا تحتاج إلى أكثر من نصف تلك المدة لإنهاء نص درامي. تعزو تراجع الكوميديا كذلك إلى ما تسمّيه «موجة المسلسلات العربية المقتبسة من الأعمال التركية»، إضافة إلى «موضة الدراما المشتركة التي تعتمد الأكشن والموضوعات الاجتماعية، التي يتراجع فيها عنصر الكوميديا». وتلفت في هذا الإطار إلى صعوبة إنجاز كوميديا مشتركة لأن «اللهجة والنُكتة والمواقف المضحكة تختلف بين بلد عربي وآخر، وبالتالي ليس كل مواطنٍ عربي مخوّلاً فهم النكتة الآتية من بلد ثانٍ».

طايع التي اشتُهرت نصوصها الكوميدية كما تلك الدرامية، عُرفت من خلال أعمال مثل «فاميليا»، و«بنات عماتي وبنتي وأنا»، و«غنوجة بيّا» في الكوميديا. كانت تلك المسلسلات محط الأنظار في الماضي القريب، ينتظرها الكبار والصغار ويضحكون لمحتواها. أما اليوم فقد تبدّل الواقع حسب ما تقرّ الممثلة ورد الخال، إحدى بطلات تلك الأعمال. تتحدث الخال إلى «الشرق الأوسط» عن حُكم «الترند»: «يجب الالتفات إلى ما يقتضيه الترند والموضة التي تتحكم بالأمزجة. ويبدو أن المزاج العام متّجهٌ صوب الدراما والأكشن والرعب، لذلك خفّ وهج الكوميديا».





تحنّ الممثلة الآتية من تجربتَين ثريّتَين جداً في كلٍّ من الكوميديا والتراجيديا، إلى العصر الذهبي للكوميديا العربية. تعود في الذاكرة إلى «أجيال سابقة من الممثلين والكتّاب والمخرجين الذين بنوا مدارس في المجال وصنعوا إرثاً، أكان في لبنان أو مصر أو سوريا». يُذهلها الكبار أمثال عادل إمام، ودريد لحّام، وحسن علاء الدين «شوشو»... لم ينتهِ العصر الذهبي عند هؤلاء، حسب الخال، فثمّة كوميديا معاصِرة كانت هي شريكة فيها. ومن روّادِها تذكر الفنان جورج خباز، الذي يحيي بأسلوبه الخاص الكوميديا اللبنانية خصوصاً والعربية عموماً.

وبالعودة إلى منى طايع وتشريحها للأسباب المحتملة وراء تراجع وهج الكوميديا على الشاشات، تكشف الكاتبة أن «إقناع شركات الإنتاج بالنصوص الكوميدية بات يشكّل مهمة صعبة، فهم يعتبرونها مادة خفيفة مقارنة مع الدراما، لا سيّما أن الدراما تُباع بسعر أعلى بكثير». من الواضح أن هذا الواقع يستفز طايع، التي وصل بها الأمر مرة إلى حدّ القول: «ما عاد أكتب كوميديا إذا هيك عم تسترخصوها».



الكاتبة اللبنانية منى طايع


سرعان ما يهدأ غضب طايع عندما تفكّر بجمهور قد يكون مشتاقاً ومتعطشاً إلى كوميديا جديدة ترفّه عنه. هي أيضاً تبدو مشتاقة، إذ تبوح بمشروعٍ يدور في بالها: «أشعر حالياً برغبة كبيرة في كتابة نص كوميدي مبتكر يقوم على بطولة نسائية مشتركة، يسلّي المشاهدين وينسيهم همومهم». لكن الأمر يلتبس أحياناً في ذهن طايع التي تتساءل: «ماذا لو كان الناس يحتاجون في هذه الآونة إلى مادة تلفزيونية تتماهى مع مشكلاتهم وأحزانهم، لذلك وضعوا الكوميديا جانباً».

فهل يتحكم المزاج العام بالطلب على الكوميديا؟

في نظر ورد الخال: «يجب أن تُفرَد مساحة خاصة للكوميديا لأن المزاج العام سلبي بسبب تراكُم المشكلات. أما اللبناني فبحاجة إلى هذه المادة التلفزيونية أكثر من أي شعبٍ سواه». لكنها في المقابل تعود إلى الجدار الإنتاجي الذي يحول دون ذلك، وتوضح: «ليست الكوميديا أولوية بالنسبة إلى شركات الإنتاج التي تذهب إلى الدراما معتبرة إياها مادة أدسم. وقد يكون مرَدّ تلك الشهية المتراجعة حيال الكوميديا، أن الشركات لم تقتنع بأي نصٍ قُدّم لها».



الممثلة اللبنانية ورد الخال


وعمّا إذا كانت ثمة أزمة كتّاب كوميديا، توافق الخال رأي طايع بأنّ الكتابة الكوميدية هي من أصعب ما يكون، وبأنها ملَكة لم تُمنح لأي كان. أما على ضفة الممثلين فهُم كثر وبارعون، حسب توصيف الخال التي تضيف أن «الأمر مرتبط بالمادة التي تقدَّم للممثل، فإذا كان النص ضعيفاً من الطبيعي أن ينعكس ذلك على الأداء». وانطلاقاً من تجربتها، تقول الخال إن «التمثيل الكوميدي أصعب من التراجيدي، فهو يحتاج إلى عصب وسرعة بديهة وخفّة ظل. كما يجب أن تبدو النكتة عفوية وفي مكانها».

هي ليست أزمة ممثلين إذاً، بقدر ما هي أزمة كتّاب ومنتجين ومزاج عام. لكن ماذا لو أضيفت أزمة أخرى إلى تلك السابقة؟ أزمة «السوشيال ميديا» التي ربما وجد فيها الجيل الصاعد بديلاً عن الكوميديا المتلفزة؟

تعترف طايع بأنّ «للجيل الجديد مصادره الترفيهية والمضحكة الخاصة، لا سيّما منصات مثل يوتيوب وتيك توك»، لكنها في المقابل تبدو متأكدة من أنهم «لن يمانعوا في الحصول على مادة تلفزيونية كوميدية تشبههم. فالكوميديا يجب أن تواكب العصر وتحسب حساباً للجيل الصاعد المتعمّق جداً في التكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي». وتضيف: «لم يعد من السهل إقناع هذا الجيل، لذا يجب العثور على ما يتماشى مع ذهنيته».

لا تسمّي ورد الخال ما يدور على وسائل التواصل الاجتماعي فناً، بل تعرّف عنه كـ«مساحات لأفراد ومجموعات يقومون بنشاطات فكاهية». وتوضح أنه «رغم تفنّن عددٍ منهم، لكن غالباً ما يكون المحتوى هزلياً وخفيفاً. أما الكوميديا الحقيقية فمختلفة عن ذلك تماماً، وهي أعمق وأصعب بكثير».


لبنان television لبنان أخبار ممثلين

اختيارات المحرر

فيديو