خبراء يحذرون من مخاطر على الحكام بسبب تفشي سوء معاملتهم

خبراء يحذرون من مخاطر على الحكام بسبب تفشي سوء معاملتهم

دعوات إلى تشديد العقوبات على المسيئين إليهم لفظياً أو جسدياً قبل فوات الأوان
الأربعاء - 7 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 02 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16045]
لاعبو برايتون الغاضبون يحيطون بالحكم دارين إنغلاند (رويترز)

«بين شوطي المباراة، وبينما كنت أقف في دائرة منتصف الملعب، اقترب مني اللاعب (الذي طردته) خلال الشوط الأول، وبدأ يصرخ في وجهي بكلمات بذيئة، أقلها بذاءة: (لماذا لا تبدأ في اتخاذ القرارات بشكل صحيح؟ فأنت شخص سخيف وعديم الفائدة!) وعندما طالبته بالابتعاد عني، دفعني 3 مرات في صدري، وقال: (ما الذي يمكنك أن تفعله الآن؟) طلبت منه أن يخرج من الملعب؛ لكنه بدأ في توجيه اللكمات نحوي، ولكمني مرتين على مؤخرة رأسي. ولدي دليل على قيامه بذلك».

كانت هذه الكلمات عبارة عن جزء من جلسة استماع تأديبية لاتحاد كرة القدم الإنجليزي في أغسطس (آب) الماضي. وجاءت هذه الشهادة من حكم في دوري مقاطعة كمبرلاند، كان يدير لقاء بين فريقي وايتهيفن مينرز سوشيال فيرست وكليتور مور سلتيك، وهي المباراة التي تعرض خلالها للاعتداء. وانتهت الجلسة بمنع آدم ميغان، لاعب كليتور مور، من ممارسة جميع أنشطة كرة القدم لمدة 7 سنوات ونصف.

من المؤكد أن القرار كان قاسياً للغاية؛ لكن كثيرين في اللعبة الشعبية الأولى في العالم يرون أنه ربما لم يكن قاسياً بما يكفي، نظراً لما قام به اللاعب!

في الحقيقة، هناك ما يمكن وصفه بأنه «وباء» من سوء المعاملة ضد الحكام ومساعدي الحكام في إنجلترا. وقد شهد الموسم الماضي وحده إيقاف 380 لاعباً من قبل الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، بسبب الهجوم على الحكام أو تهديدهم. وألغى دوري «شباب الميرسيسايد» جولة من المباريات في نهاية الأسبوع قبل الماضي، رداً على «حوادث متعددة من السلوك غير اللائق والتهديد» من جانب اللاعبين ومن يشاهدون المباريات بجوار خط التماس.

ورداً على ذلك، أعلن الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم عن إطلاق تجربة سيسمح فيها للحكام بارتداء كاميرات على أجسادهم، لتسجيل الاعتداءات التي يتعرضون لها. ويصر الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم على أن حوادث الاعتداء على الحكام لا تزال غير شائعة، وأن «الحالات الخطيرة» -التي لا تشمل الاعتداء اللفظي فحسب؛ بل تشمل أيضاً الإساءة والتمييز– لم يتم الإبلاغ عنها إلا في مباراة واحدة من بين 1000 مباراة أقيمت هذا الموسم، حتى نهاية سبتمبر (أيلول). يقول بول كيرتون، من هيئة «تيم غراسروتس» التي تقدم الدعم لأندية كرة القدم المجتمعية: «نشهد ارتفاعاً في التقارير التي تطلب منا التوجيه والنصيحة. لقد رأيت ارتفاعاً ليس فقط في الحوادث، ولكن أيضاً في شدة الحوادث، ويمكن أن يكون القلق الأكبر هو الحوادث التي لا يتم الإبلاغ عنها».

وكما فعل الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، أطلقت «تيم غراسروتس» حملة بعنوان «لا يمكن أن تستمر اللعبة من دون حكام»، لزيادة الوعي بشأن سوء المعاملة التي يتعرض لها الحكام، وكيفية العمل على مواجهة هذا الأمر.

وبالنسبة لكيرتون، يجب أن يكون هناك إجماع جديد على ما هو مقبول، سواء كان ذلك من اللاعبين أو المديرين الفنيين أو -بشكل خاص في مباريات الشباب- المشاهدين، ومعظمهم من الآباء.



كلوب يصرخ في وجه مساعد الحكم خلال مواجهة سيتي (غيتي)


يقول كيرتون: «وجهات النظر المختلفة هي المشكلة الأساسية في كرة القدم الشعبية، فما يراه شخص ما تدخلاً عادياً، يراه آخر تدخلاً يستحق الحصول على البطاقة الحمراء. ومع ذلك، فإننا الآن على مفترق طرق إلى حد ما، ونحتاج إلى إجراء محادثات جدية لتحديد ما هو مناسب ومقبول. وعندما يتم انتهاك تلك القوانين وتجاوز تلك الخطوط، فيجب أن تكون هناك عقوبات رادعة؛ لكن المسؤولية الشخصية يجب أن تكون في صميم كل ما نختار القيام به».

يجري الدكتور جيمي كليلاند بحثاً في القضايا الاجتماعية والثقافية في الرياضة، وشارك في تأليف كتاب العام الماضي حول الاعتداءات التي يتعرض لها الحكام. يقول كليلاند إن ما يواجهه الحكام على المستوى الشعبي وبطولات الهواة لا يمكن فصله عن الانتقادات التي يتعرض لها الحكام على المستوى الاحترافي بشكل منتظم، ولعل أبرز مثال على ذلك ما فعله المدير الفني لليفربول، يورغن كلوب، عندما اعترض على مساعد الحكم غاري بيسويك، خلال مباراة ليفربول ومانشستر سيتي على ملعب «آنفيلد».

يقول كليلاند: «من الواضح أن الحكام لا يزالون يتعرضون لإساءات لفظية بشكل منتظم؛ بل ويتعرضون في بعض الحالات لاعتداء جسدي. وفي حين أن اعتراض المديرين الفنيين البارزين على الحكام يتصدر عناوين الصحف، فإن الحقيقة هي أنهم لا يقدمون أي خدمة لهؤلاء الحكام في الملاعب في جميع أنحاء البلاد. فالحكام يكونون في وضع صعب من دون حماية من الأمن والشرطة. إنها مسألة وقت فقط قبل أن نرى حكماً بريطانياً يُقتل إذا لم يتم اتخاذ أي إجراء لمحاولة القضاء على هذا الأمر. لقد حدث ذلك بالفعل في بلدان أخرى، فلماذا لا يحدث هنا؟ لا ينبغي أن نكون ساذجين بشأن هذا».

وقُتل حكام بعد أن اعترض اللاعبون على قراراتهم في كندا والسلفادور هذا العام، ويرى كليلاند أن الطبيعة القبلية لكرة القدم -بين اللاعبين والمشجعين وحتى الآباء- تعني أنه يتم النظر إلى الحكام على أنهم أهداف مشروعة. ويقول: «من الصعب تصور مثل هذه الانتهاكات في جميع أنحاء المجتمع؛ لكن في عالم كرة القدم؛ حيث يتم النظر إلى الحكام على أنهم قادمون من الخارج ولديهم تأثير كبير على نتيجة المباراة، فيبدو أن توجيه الغضب نحوهم أمر عادل في نظر البعض».

ويعتقد كليلاند أنه يتعين على وسائل الإعلام أن تلعب دوراً في تخفيف حدة الانتقادات إلى الحكام من أجل تغيير هذه الثقافة؛ لكنه يعتقد أن الشيء الذي سيحدث تغييراً دائماً هو تطبيق عقوبات أكثر صرامة. ويقول: «هناك حاجة إلى آليات دعم وتوجيه أفضل للحكام على مستوى الهواة؛ لأن عدداً كبيراً منهم لا يثق في أن الإبلاغ عن تلك الحوادث لاتحادات كرة القدم في المقاطعات سيؤدي إلى فرض عقوبات مناسبة على اللاعب أو المدير الفني أو النادي. في الحقيقة، يجب ألا يكون هناك أي تسامح على الإطلاق مع مثل هذه الإساءات، حتى تكون كرة القدم لعبة للجميع، بما في ذلك الدور الذي يقوم به الحكم».

وقال الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم مؤخراً، إنه مستعد للنظر في فرض عقوبات أكثر صرامة على أولئك الذين يتصرفون بشكل غير مقبول في المباريات على مستوى الهواة. وقال متحدث باسم الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم لصحيفة «الغارديان»: «لقد كنا واضحين تماماً فيما يتعلق بأن جميع أشكال الإساءة، سواء داخل الملعب أو خارجه، غير مقبولة على الإطلاق، وسنواصل بذل كل ما في وسعنا للقضاء على هذا السلوك. وعلى الرغم من أن أقلية صغيرة من الناس هي التي تتصرف بهذه الطريقة، فإن الأمر لا يزال منتشراً بشكل أكبر من اللازم. لقد أطلق الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم هذا الموسم حملة بعنوان (كفى) للقضاء على هذه الظاهرة، وهو ما يوضح أنه سيتم اتخاذ إجراء ضد أي شخص يكون سلوكه غير مقبول».


المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

فيديو