«عين اللبخة»... وجهة سياحية خام في الوادي الجديد بمصر

«عين اللبخة»... وجهة سياحية خام في الوادي الجديد بمصر

تأخذك للماضي البعيد وتروي أسطورة نجل الملك مينا
الخميس - 25 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 20 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16032]
جمال الطبيعة

وجهة سياحية «خام»... ربما يكون الوصف الأقرب لمنطقة «عين اللخمة» الواقعة في الوادي الجديد بمصر، على مسافة 43 كم شمالاً من واحة الخارجة داخل الصحراء الغربية، فلم تطأها سوى أقدام قليلة حتى الآن، رغم ما تتمتع به من مناظر طبيعية وهدوء وإمكانيات استشفائية تجعل منها مقصداً ممتازاً للاسترخاء بعيداً عن الضوضاء وصخب المدن، إلى جانب ما تثيره من شغف زائريها سعياً وراء معرفة تفاصيل الأسطورة المشوقة التي اشتهرت بها وتداولها أهلها على مر العصور.

حين تزور «عين اللبخة» تأخذك إلى تاريخ قديم يعود إلى آلاف السنين، فتشعر أنك تتنزه عبر محطات زمنية لمسافات طويلة ما بين مجموعة متنوعة من أعرق الأماكن وأجمل المشاهد الساحرة لا سيما وقت الغروب، لكن ربما أكثر ما يستوقفك هو منظر المياه المتدفقة ذاتياً على مدى نحو 4000 سنة، ولا تحاول أن تسأل هناك عن مصدرها لأن أحدا لن يجيبك سوى بمقولة: «لا أحد يعرف!».

لكن في الوقت نفسه ستستمتع بحكاية يتناقلها الناس هناك وهي أن الملك المصري مينا حين أراد أن يخطب لنجله اختار له ابنة ملك الواحات، فطلب منه الأخير أن يقوم بتوصيل المياه من الواحات الخارجة لتلك المنطقة كمهر لابنته، وبالفعل جرى تنفيذ 16 منوراً صخرياً تحمل المياه من باطن الأرض إلى سكان المنطقة، من خلال فتحات مكشوفة، ومنذ ذلك اليوم لا يزال هناك بئر توجد بها مياه حتى الآن وهو نبع قديم، يحاط بأشجار النخيل والأكاسيا والتمر، وكانت المناور توفر المياه للقلعة والمستوطنة، واللافت وفق خبراء الآثار أن حجم البئر الجوفية كان يشير إلى أن مجتمعا كبيرا كان يعيش في هذا المكان.




واحة للاستشفاء بالمياه الكبريتية


يقول المهندس والرحالة ياسر الرسول لـ«الشرق الأوسط»: «هذه المنطقة بمثابة متحف أثري مفتوح في قلب صحراء الوادي الجديد ومكان مثالي للاستجمام النفسي والجسدي، حيث يمتلك إطلالات بانورامية تضفي الصفاء الذهني في قلب ناظريها، إذ إنها عبارة عن سهل منخفض تحيط به من الجهات الشمالية والغربية مجموعة من السلاسل الجبلية والمرتفعات».

ويتابع: «في هذا المكان الساحر أقام الرومان مدينة كاملة، ضمت معبدين الشمالي والجنوبي، وقلعة للحراسة وبها أيضاً جبانة مزخرفة للموتى ومساكن أثرية ومقصورة أحد الأثرياء من العصر الروماني، ومما يمنح المكان الذي يعود إلى ما بين القرنين الثاني والخامس الميلادي مكانة خاصة إنه كان يقع على طريق درب الأربعين الذي كان في السابق خط الربط بين مصر والسودان ودول غرب أفريقيا».

ويلفت «أهم ما تشعر به عند زيارتها هو حضور الماضي بقوة فيها وكأنك تستشعر روح الإنسان الذي عاش فيها قديماً، وتعيش معه حياته اليومية وطقوسه، لا سيما إذا استكملت زيارتك لها بالتوجه إلى متحف الوادي الجديد القريب منها».

عندما تزور المعبد الشمالي تجد على أرضه بقايا مادة سوداء وهي بقايا الزيوت التي كانت تسكب كجزء من الطقوس المقدسة، وتشعر بالهيبة أمام مبناه، لأنه مشيد على ربوة عالية من الحجر الرملي ترتفع حوالي 500م تقريباً، وعلى القرب منه أطلال مبان أخرى تبدأ من الأرض المسطحة وتتجه ناحية الغرب في بطن الجبل، وكأنها تقودك للسير واستكشاف المزيد عن المكان، لكن ينبغي أن يكون ذلك في وجود دليل يعرف أسرار المكان وطريقك في الصحراء.

وحين تنزل إلى بئر المياه الكبريتية الساخنة التي تتدفق من باطن الأرض يمكنك أن تفعل مثل أهل المنطقة في الماضي لإزالة آلام العظام والروماتيزم والروماتويد بعد الجلوس لساعات متقطعة داخل البئر الاستشفائية، بينما تستمتع بروعة اللون الأخضر للأشجار والنخيل والخضراوات حول البئر التي تحولت إلى قبلة للسياح.

مشاهدة ما تبقى من المناور يجعلك تعيش مع المزارع المصري في هذه الحقبة الزمنية وتتعرف على كيف عرفت المنطقة العمار والزراعة في وقت مبكر من التاريخ، فالكلمة التي تشير إلى النور كانت بمثابة دليل إرشادي للفلاح لكي يرى حركة المياه في القنوات الموجودة أسفل الأرض، ومن ثم يتمكن من متابعتها وإزالة أي مشكلات تواجهها، كحدوث انسدادات لتطهيرها، إضافة إلى سهولة السيطرة عليها من حيث الكمية المستخدمة وموعد الفتح والإغلاق.




هنا يقبع الماضي


وإذا أراد السائح التعرف على طراز المعمار وجانب من فنون أهل المنطقة التي تبلغ مساحتها نحو 150 فداناً فيمكنه زيارة «مقصورة بيريس» وهو أحد النبلاء المحليين في المنطقة، الذي تم تأليهه، وهناك خرجت تفاصيل معمارية رائعة من قباب وحوائط مزخرفة إلى جانب قطع أثرية مثل تمثال المعبود حورس الصقر والأواني الفخارية ومسارج ومباخر وقطع معدنية، لكنك ستجد نفسك في حاجة إلى استكمال التعمق في هذا المجال عبر زيارة متحف آثار الوادي الجديد بمدينة الخارجة لأنه يحتفظ بمقتنيات المقصورة وغيرها من آثار وحفائر عين اللبخة.

ويفسر ياسر الرسول، مؤسس المنصة الإلكترونية «المستكشف المصري» إطلاق هذا الاسم على المكان «عين اللبخة» لوجود عيون مياه طبيعية بالمنطقة كانت مستخدمة في الزراعة، وأشهر تلك العيون العين القريبة من المعبد الجنوبي، أما المقطع الثاني من الاسم فهو نسبة إلى أشجار اللبخ المنتشرة بها وهي أشجار متعددة الفوائد الطبية والتجميلية.

ورغم الطابع الصحراوي للوادي فإنك تستطيع ببساطة أن تستمتع بإقامة في مكان مُرضٍ لك بالقرب منه، ففي الوادي الجديد وفي الخارجة تحديداً بالقرب من «عين اللبخة» توجد العديد من الفنادق مصممة كنموذج يحاكي البيئة الطبيعية ومعظم محتوياتها الإنشائية من الخامات البيئية، وسيمثل لك قاعدة تنطلق منها للمغامرة ونحو جميع عجائب الصحراء الغربية الأخرى مثل معبد هيبس الذي يقع خارج مركز الخارجة مباشرة، وجبانة البجوات وقصور الناضورة وقصر مصطفى الكاشف ومعبد الغويطة ومعبد دوش بباريس ومعبد قصر الزيان.

بعض تلك الفنادق يبعد 10 دقائق فقط عن مطار الخارجة، وثلاث ساعات عن الأقصر، وسبع ساعات عن القاهرة.

نصيحة أخيرة الآن قد تكون «عين اللبخة» هي مقصد سياحي مناسب مع بداية الخريف واقتراب الشتاء.


سفر و سياحة

اختيارات المحرر

فيديو