أفضل أجهزة الألعاب الإلكترونية المحمولة لهذا العام

جهاز «ستيم ديك»
جهاز «ستيم ديك»
TT

أفضل أجهزة الألعاب الإلكترونية المحمولة لهذا العام

جهاز «ستيم ديك»
جهاز «ستيم ديك»

شهدت أنظمة الألعاب الإلكترونية المحمولة ترحيباً كبيراً في السنوات القليلة الماضية، فعلى الرغم من أنّ الهواتف والأجهزة اللوحية تقدّم أداءً جيداً في الكثير من الألعاب، فإنّ الأجهزة المحمولة المخصصة للألعاب الإلكترونية تقدّم لمستخدمها مزايا فريدة وألعاباً حصرية وحتّى طاقة إضافية للقيام بأعمال لا يسمح الهاتف بها. ويبدو المشهد اليوم مع انتشارها أشبه بالعقد الفائت مع «نينتندو 3DS» و«بلاي ستيشن فيتا».
أفضل الأجهزة
احتلّ جهاز «نينتندو سويتش» المرتبة الأولى كأفضل نظام لعب محمول لناحية الأداء والسعر لسنوات، حتّى أنّه لا يزال خيار موقع «سي نت» الأول في هذه الفئة بسعر 300 دولار؛ لأنّه يشغّل مجموعة واسعة ومتنوعة من ألعاب نينتندو، ويتصل بسهولة بالتلفزيون، ويتيح لكم أيضاً الاستمتاع ببعض ألعاب الرشاقة. ولكنّ جهاز «فالف ستيم ديك» يقدّم عرضاً فريداً لأصحاب الجيوب الواسعة لأنّه كبير الحجم وقابل للتحوّل إلى كومبيوتر شخصي كامل خاص باللعب. أمّا بالنسبة للذين يشتاقون لأجهزة اللعب الكلاسيكية المحمولة كالـ«غيم بوي»، فيمكنهم شراء «أنالوغ بوكيت» الذي يتيح لكم بثّ الحياة من جديد في خراطيش ألعابكم القديمة. مع مشارفة الصيف على الانتهاء، حان الوقت لإلقاء نظرة على أجهزة «سي نت» المحمولة للألعاب الإلكترونية لشراء وسيلة للتسلية خلال أشهر البرد.
> نينتندو سويتش Nintendo Switch - أفضل محمولية – ولكن أي طراز يجب أن تختاروا؟
مضت خمس سنوات على إطلاق نينتندو سويتش ولكنّ الشركة أكّدت أنّها لا تخطط لإطلاق خلف للجهاز في الوقت الحالي. كثرت الإشاعات أخيراً عن طراز «برو» مزمع، ولكنّ «سويتش» الحالي لا يزال سبّاقاً ومليئاً بالألعاب الحماسية والأفضل لناحية السعر، خصوصاً أنّه يُستخدم كجهاز محمول قابل للاتصال بالتلفزيون. يعدّ جهاز «سويتش» المزوّد بشاشة «أوليد» (350 دولارا) الذي صدر الخريف الفائت الأفضل وهو خيارنا الذي نوصي به دائماً لأنّ الشاشة الأكبر حجماً والنابضة بالحياة تبدو رائعة، بالإضافة إلى مسنده الخلفي الذي يتيح لكم الاستمتاع باللعب بوضعية ثابتة. يعمل جهاز «سويتش» الأصلي (أو إصدار «في 2») (300 دولار) بطريقة مشابهة وأداء لا بأس به، بينما يعدّ «سويتش لايت» الأصغر حجماً والذي يمكن استخدامه كجهاز محمول فقط (200 دولار) خياراً رائعاً لأي شخص يريد نظاماً عادياً محمولاً، ولا يمانع عدم اتصال جهازه بالتلفزيون أو استخدام أدوات تحكم ثابتة.
«جهاز الأحلام»
> «ستيم ديك» Steam Deck - أفضل إصدار جديد، جهاز محمول للمستقبل.
يُعدّ جهاز «ستيم ديك» الكبير والقوي من إنتاج شركة «فالف» بمثابة المعجزة؛ لأنّه يشغّل مجموعة متنوعة من ألعاب الكومبيوتر بشكلٍ جيد، فضلاً عن أنّه جهاز الأحلام لمحبّي ألعاب «ستيم» على جهاز محمول، أو لأي شخص يملك مكتبة كبيرة من ألعاب الكومبيوتر. يرتفع سعر «ستيم ديك» مع ارتفاع السعات التخزينية، ولكنّه ليس بالعرض السيئ للأشخاص الذين يستطيعون تحمّل كلفته. قد تضطرون إلى الانتظار قليلاً، أو لأشهر للحصول على الجهاز بعد الطلب المسبق، ولكنّكم ستحصلون عليه في النهاية. وأخيراً، لا بدّ من القول إنّ القدرة على الاستمتاع بألعاب الكومبيوتر أو تشغيل تدفّق الألعاب عبر السحابة، والاتصال بشاشة ولوحة مفاتيح وإكسسوارات أخرى يضع «ستيم ديك» في فئة مميزة من هذه الأجهزة.
> «أنالوغ بوكيت» Analogue Pocket - أفضل جهاز محمول لجامعي الألعاب القديمة.
يبدو «أنالوغ كولّيكتور» كجهاز «غيم بوي» معاد تصميمه، وهو هكذا بالفعل لأنّه يشغّل خراطيش «غيم بوي» الأصلية، و«غيم بوي كولور»، و«غيم بوي أدفانس» بشكلٍ رائع، فضلاً عن أنّه يتيح لكم أيضاً الاستمتاع بألعاب «سيغا غيم غير» باستخدام محوّل («أتاري لينكس»، و«نيو جيو»، و«توربو غرافكس - 16» التي ستصبح متوافرة قريباً في الأسواق). يتميّز الجهاز بشاشة ذات دقّة لونية عالية، ويشحن بتقنية USB - C، ويتيح لكم وصله بالتلفزيون بواسطة منصة خاص تباع منفصلة. ولكن تجدر الإشارة إلى أنّه لا يشغّل ألعاب محاكاة، ولا يضمّ متجراً لشراء الألعاب، أي عليكم الاكتفاء بنظامه الذي يشغّل الخراطيش حصراً بنوعية مذهلة.

* «سي نت»
- خدمات «تريبيون ميديا»


مقالات ذات صلة

الهيكل العظمي «للروبوتات المستقبلية» التي تعمل بالطاقة العضلية

تكنولوجيا تُلهم عضلات الإنسان مطوري حركات الروبوتات ما يدفعهم لاستكشاف تصميمها وطريقة عملها آملاً في تطبيقها على روبوتاتهم (شاترستوك)

الهيكل العظمي «للروبوتات المستقبلية» التي تعمل بالطاقة العضلية

طوّر مهندسون زنبركاً جديداً يزيد عمل العضلات الطبيعية إلى الحد الأقصى يمكن أن يكون بمثابة «الهيكل العظمي» للروبوتات المستقبلية التي تعمل بالطاقة العضلية.

نسيم رمضان (لندن)
الخليج وزير النقل والخدمات اللوجيستية السعودي مع مدير الأمن العام في السعودية خلال تجربة التاكسي الجوي الذاتي القيادة (واس) play-circle 00:31

السعودية تدشن «التاكسي الطائر» لخدمة الحجاج

في إطار تبني التقنيات الحديثة وتسخيرها في كل ما يخدم حجاج بيت الله الحرام، دشنت السعودية، الأربعاء، تجربة «التاكسي الجوي الذاتي القيادة» (التاكسي الطائر)، التي…

«الشرق الأوسط» (مكة المكرمة)
تكنولوجيا أطلقت الشركة في الأصل القدرة على إخفاء علامة تبويب الإعجابات كميزة لمشتركي «X Premium» العام الماضي (شاترستوك)

«إكس» تبدأ ميزة إخفاء الإعجابات الخاصة لحماية تفضيلات المستخدمين

«إكس» تعلن بدء إخفاء إعجابات المستخدمين تلقائياً هذا الأسبوع بهدف السماح لهم بالتفاعل مع المنشورات دون خوف من التدقيق العام، وفق تعبيرها.

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا ستعمل «Apple Intelligence» مع طرازات «iPhone 15 Pro» و«iPhone 15 Pro Max» المزودة بشريحة «A17 Pro» (أ.ب)

ما الأجهزة التي ستعمل مع نظام الذكاء الاصطناعي الجديد من «أبل»؟

ما الذي تستلزمه تكنولوجيا «إنتليجنس» الجديدة من «أبل» لتعمل على مختلف الأجهزة؟

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا يحسن تجربة الألعاب على «آيفون» بتقليل نشاط الخلفية وزيادة استجابة «Air Pods» وأجهزة التحكم والإطلاق الرسمي في سبتمبر (أبل)

«وضع اللعب» من «أبل» يعزز أداء الألعاب في «آيفون»

أعلنت شركة «أبل» خلال مؤتمرها السنوي للمطورين عن إطلاق وضع اللعب الجديد لأجهزة «iOS» (نظام تشغيل أبل للهواتف) كجزء من تحديث «iOS 18».

عبد العزيز الرشيد (الرياض)

الهيكل العظمي «للروبوتات المستقبلية» التي تعمل بالطاقة العضلية

تُلهم عضلات الإنسان مطوري حركات الروبوتات ما يدفعهم لاستكشاف تصميمها وطريقة عملها آملاً في تطبيقها على روبوتاتهم (شاترستوك)
تُلهم عضلات الإنسان مطوري حركات الروبوتات ما يدفعهم لاستكشاف تصميمها وطريقة عملها آملاً في تطبيقها على روبوتاتهم (شاترستوك)
TT

الهيكل العظمي «للروبوتات المستقبلية» التي تعمل بالطاقة العضلية

تُلهم عضلات الإنسان مطوري حركات الروبوتات ما يدفعهم لاستكشاف تصميمها وطريقة عملها آملاً في تطبيقها على روبوتاتهم (شاترستوك)
تُلهم عضلات الإنسان مطوري حركات الروبوتات ما يدفعهم لاستكشاف تصميمها وطريقة عملها آملاً في تطبيقها على روبوتاتهم (شاترستوك)

العضلات هي المحركات الطبيعية المثالية، تحول الطاقة إلى حركة بقوة ودقة لا مثيل لهما. على عكس المحركات الاصطناعية، يمكن للألياف العضلية أن تشفى من التلف، وتنمو بشكل أقوى مع ممارسة الرياضة. هذه الخصائص الفريدة تجعل العضلات الطبيعية خياراً جذاباً لتشغيل الروبوتات، ما يدفع المهندسين لاستكشاف تصميمات بشكل حيوي. ومع ذلك، لم يكن هناك نهج موحد لتسخير قوة العضلات بشكل فعّال في الأنظمة الروبوتية، حتى الآن.

طوّر مهندسو «MIT» جهازاً يشبه الزنبرك يُعرف باسم الثني مصمماً لتحسين أداء الأنسجة العضلية في الروبوتات (معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا)

ابتكار جديد في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا

قام مهندسو معهد «MIT» بتطوير جهاز يشبه الزنبرك، يُعرف باسم الثني، مصمم ليكون بمثابة وحدة هيكلية أساسية للروبوتات التي تعمل بالطاقة العضلية. يهدف هذا الانثناء المبتكر إلى تحسين أداء الأنسجة العضلية المرتبطة بها، وتعظيم قدراتها الحركية. تعمل الثنية مثل ضغط الساق المضبوط بدقة، ما يضمن قدرة العضلات على ممارسة نطاق حركتها الكامل بطريقة يمكن التحكم فيها، ويمكن التنبؤ بها. يمكن أن يمهد هذا التقدم الطريق أمام روبوتات هجينة حيوية أكثر كفاءة وتنوعاً.

التحدي المتمثل في تنشيط العضلات

عندما تُترك الأنسجة العضلية لتتقلص من تلقاء نفسها، خاصة في طبق زجاجي مخبري، فإنها تميل إلى التحرك بشكل متقطع وغير متوقع. هذه العشوائية في الحركة تجعل من الصعب تسخير إمكاناتها الكاملة للمهام الميكانيكية. تقليدياً، قام المهندسون بربط أربطة عضلية بين وظيفتين مرنتين لتوليد الحركة. ومع ذلك، غالباً ما تؤدي هذه الإعدادات إلى حركة محدودة وغير متناسقة بسبب التباين في كيفية تفاعل العضلات مع القوائم.

كان الفريق في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، بقيادة ريتو رامان، أستاذ التطوير الوظيفي في التصميم الهندسي، يهدف إلى تصميم هيكل عظمي يمكنه تسخير قوة تقلص العضلات بشكل أكثر كفاءة، ويمكن التنبؤ بها. وكان السؤال الرئيسي الذي سعوا للإجابة عليه يتعلق بكيفية تصميم هيكل عظمي يزيد من القوة التي تولدها الأنسجة العضلية.

غالباً ما تتحرك أنسجة العضلات بشكل غير منتظم عندما تنقبض من تلقاء نفسها ما يجعل من الصعب تسخير إمكاناتها الكاملة للمهام الميكانيكية (شاترستوك)

تصميم الانثناء في العضلات

لمواجهة هذا التحدي، أخذ الباحثون في الاعتبار الاتجاهات الطبيعية التي تتحرك فيها العضلات. وجدوا أن العضلة يجب أن تكون قادرة على السحب في اتجاه محدد. قادهم هذا إلى مفهوم الثني الذي يكون ناعماً ومرناً في اتجاه واحد، ولكنه جامد في جميع الاتجاهات الأخرى. رأى الباحثون أن الثنيات عبارة عن أجهزة تشبه الزنبرك مصنوعة من حزم متوازية يمكنها التمدد بدقة نانومترية. ومن خلال ضبط سُمك ونابض الزنبرك، يمكن ضبط صلابة الانثناء بدقة.

إنشاء المرونة المثالية

صَمم الفريق ثنية تبلغ صلابة الأنسجة العضلية فيها 1/100. يرتكز هذا الهيكل المصغر الذي يشبه آلة الأكورديون على أعمدة صغيرة في زواياه، التي يتم وضعها بالقرب من أعمدة إضافية مثبتة على القاعدة. يتم لفّ العصابات العضلية، التي تنمو من خلايا الفئران، حول هذه الأعمدة. عندما تنقبض العضلة، فإنها تسحب الأعمدة معاً بطريقة يمكن التحكم فيها، وذلك بفضل تصميم الانثناء.

لقد كانت النتائج مبهرة حيث سمحت الثنية للأشرطة العضلية بالتقلص في المقام الأول على طول الاتجاه المطلوب، ما أدى إلى تقريب الأعمدة بعضها من بعض 5 مرات، مقارنة بالتصميمات السابقة. يضمن هذا الانكماش المركّز تحويل قوة العضلات بكفاءة إلى حركة.

تضمن الثنية أن تتمكن العضلات من ممارسة نطاق حركتها الكامل بطريقة يمكن التحكم فيها ويمكن التنبؤ بها (شاترستوك)

قياس أداء العضلات

تتيح الثنية أيضاً قياساً دقيقاً لأداء العضلات وقدرتها على التحمل. ومن خلال تغيير وتيرة تقلصات العضلات، لاحظ الباحثون أن العضلات تتعب بسرعة أكبر عند الترددات الأعلى، ما يقلل من قوة السحب. وتعدّ هذه الرؤية حاسمة لفهم ديناميكيات العضلات، ويمكن أن تساعد في تطوير الروبوتات الحيوية الهجينة عالية التحمل.

التطبيقات المستقبلية

يعمل الباحثون الآن على الجمع بين الثنيات لإنشاء روبوتات معقدة ومفصلية مدعومة بعضلات طبيعية. أحد التطبيقات المثيرة للاهتمام هو مجال الروبوتات الجراحية، حيث يمكن للروبوتات التي تعمل بالطاقة العضلية إجراء عمليات جراحية طفيفة التوغل داخل الجسم. إن القدرة على التكيف والقوة والكفاءة للمشغلات البيولوجية تجعلها مناسبة بشكل خاص للتطبيقات الروبوتية صغيرة الحجم.

يفتح هذا الابتكار إمكانات جديدة لإنشاء روبوتات ليست قوية ودقيقة فحسب، بل قادرة أيضاً على الشفاء والتقوية بمرور الوقت.