طرق لتنظيف الجسم بالكامل من السموم

طرق لتنظيف الجسم بالكامل من السموم

الاثنين - 14 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 10 أكتوبر 2022 مـ

هل من الممكن تطهير جسمك من السموم؟ نعم، ليس من خلال المكملات الغذائية أو الحيل الباهظة الثمن، ولكن من خلال دعم صحة أعضائك، وفق ما تقول الدكتورة كاثرين زيراتسكي أخصائية التغذية المسجلة بعيادة «مايو كلينك» «إذا كان جسمك يعمل بالفعل وكليتين عاملتين ورئتين عاملتين، فإن جسمك لديه بالفعل التوازن الذي يحتاجه»، وذلك وفق ما نقل موقع «eat this not that» الطبي المتخصص.
وفيما يلي خمس طرق لتنظيف الكلى والكبد التي تعمل بجد.


1- اشرب الكثير من الماء
شرب الماء مهم لصحة كليتيك «يساعد الماء كليتيك على إزالة الفضلات من دمك»، حسب مجموعة غسيل الكلى بجنوب ماساتشوستس، التي تؤكد «يفرز جسمك هذه الفضلات والسوائل الزائدة على شكل بول ينتقل إلى مثانتك قبل مغادرة جسمك. كما يساعد الماء في الحفاظ على الشرايين مفتوحة حتى يتدفق الدم بحرية إلى كليتيك. وهذا الدم يوفر الأكسجين والمواد المغذية التي تجعل الكليتين تعملان. أما الجفاف فيزيد من صعوبة عمل نظام التوصيل هذا».


2- تناول أطعمة مغذية
ما تأكله له تأثير هائل على صحة الكبد «إنه أحد الأعضاء الوحيدة التي يمكنها تجديد نفسها»، وفق أخصائية الكبد الدكتورة كريستينا ليندنماير «إذا كنت مصابًا بعدوى أو إصابة في الكبد، فمن المحتمل أنه إذا كنت تعيش أسلوب حياة صحيًا وتتناول الأطعمة المناسبة، فقد يتمكن الكبد من شفاء نفسه».
وحسب الدكتورة آنا جوينان «نوصي بنظام البحر الأبيض المتوسط ​​الغذائي لمرضى الكبد لدينا. لأن حمية البحر الأبيض المتوسط ​​هي كل ما تتوقع أن يوصي به اختصاصي التغذية؛ المزيد من الفواكه والخضروات والمزيد من الحبوب الكاملة والمزيد من المكسرات والبقوليات واللحوم الخالية من الدهون وقليل من اللحوم الحمراء والحلويات والسكريات المضافة».


3- الحفاظ على وزن صحي
يقول الخبراء إن الدهون الزائدة تضر بصحة الكبد «نظرًا لانتشار وباء السمنة في الولايات المتحدة، فإن انتشار مرض الكبد الدهني غير الكحولي آخذ في الازدياد سريعًا ومن المتوقع أن يتجاوز التهاب الكبد C باعتباره المؤشر الرئيسي لزراعة الكبد في الثلاثين عامًا القادمة»، حسب الدكتورة تينساي أمباتشو ووريتا.


4- احصل على نوم جيد
الحصول على القدر المناسب من النوم (على الأقل 7 ساعات في اليوم، وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها) مهم للغاية لصحة الكبد، وفق الدكتور يان ليو من مختبر مقاطعة قوانغدونغ الرئيسي للأغذية والتغذية والصحة وجامعة صن يات سين في قوانغتشو بالصين «الأشخاص الذين يعانون من قلة النوم أثناء الليل وقيلولة طويلة أثناء النهار هم الأكثر عرضة للإصابة بأمراض الكبد الدهنية. فقد وجدت دراستنا أن التحسن المعتدل في جودة النوم مرتبط بانخفاض بنسبة 29 % بخطر الإصابة بأمراض الكبد الدهنية».


5- ممارسة الرياضة
التمرين المنتظم هو مفتاح دعم صحة الكبد، حسبما يقول الدكتور جوناثان ستاين «بصفتي اختصاصي زراعة كبد وباحث في التمارين، يسألني مرضاي الذين يعانون من أمراض الكبد المزمنة عما إذا كان ينبغي عليهم ممارسة الرياضة أم لا. وإجابتي دائمًا هي نعم... يمكن للنشاط البدني المنتظم أن يحسن النسيج الندبي (التليف) في الكبد».


المملكة المتحدة الصحة

اختيارات المحرر

فيديو