على طريقة «الأميرة النائمة»... كائنات دقيقة تعود للحياة بعد سُبات

تزامناً مع تغير العوامل المناخية القاسية

بطيئات المشية كما تظهر تحت المجهر(الباحث رالف شيل)
بطيئات المشية كما تظهر تحت المجهر(الباحث رالف شيل)
TT

على طريقة «الأميرة النائمة»... كائنات دقيقة تعود للحياة بعد سُبات

بطيئات المشية كما تظهر تحت المجهر(الباحث رالف شيل)
بطيئات المشية كما تظهر تحت المجهر(الباحث رالف شيل)

في قصة «الأميرة النائمة» للأخوين غريم بألمانيا (جايكوب وفيلهل)، تغرق الأميرة في نوم عميق، وعندما يقبلها أمير بعد 100 عام، تستيقظ ولا تزال تبدو شابة وجميلة كما كانت من قبل.
ما يحدث في هذه القصة الخيالية، لم يجد باحثون من جامعة شتوتغارت بألمانيا، أفضل منه، لتشبيه حالة الكائنات الحية المعروفة باسم «بطيئات المشية» مع الظروف المناخية المتطرفة، حيث تجبرها تلك الظروف من الجفاف الشديد والبرودة الشديدة إلى الدخول في ثبات طويل يشبه الموت، لتستأنف العمل من الجديد بمجرد زوال تلك الظروف، وهو ما يجعلها تعيش لسنوات عديدة أو حتى عقود، على عكس كائنات أخرى يتسبب التجميد أو الحرارة الشديدة في أنواع مختلفة من الإجهاد، التي تؤدي إلى الشيخوخة، وذلك وفق دراسة نشرها الباحثون أول من أمس في دورية «علم الحيون».
وكان رالف شيل، الأستاذ في معهد المواد الحيوية والأنظمة الجزيئية الحيوية بجامعة شتوتغارت، قد أثبت في عام 2019، أن بطيئات المشية يمكن أن تعيش لسنوات عديدة في ظروف الجفاف الشديد، ولم يكن واضحا في السابق ما إذا كانت تتقدم في السن بشكل أسرع أو أبطأ في حالة الثبات التي تجبرها عليها الظروف المناخية، لكن اللغز قد تم حله الآن، وهو أن «بطيئات المشية لا تشيخ».
وتنتمي بطيئات المشية، والتي تسمى أيضاً «دببة الماء»، إلى عائلة الديدان الخيطية، وتذكرنا هذه الديدان بالدب من حيث الشكل، لكن هذا هو التشابه الوحيد، حيث تتمكن بطيئات المشية، التي يبلغ حجمها بالكاد مليمتر واحد، من التكيف بشكل مثالي مع الظروف البيئية المتغيرة بسرعة، ويمكن أن تجف في درجات الحرارة الشديدة وتتجمد في الظروف الباردة، لكنها لا تموت، وإنما تدخل في نوم عميق، وعندما تستيقظ لا تظهر عليها أي علامات للشيخوخة، مثل «الأميرة النائمة» في قصة الأخوين غريم.
ولاستكشاف ذلك، أجرى شيل وفريقه في الدراسة الجديدة، العديد من التجارب حيث قاموا بتجميد ما مجموعه أكثر من 500 من بطيئات المشية عند «30 درجة مئوية» ثم أزالوا التجميد مرة أخرى وأطعموها، وجمدوها مرة أخرى، وكرروا ذلك أكثر من مرة، وفي نفس الوقت، تم الاحتفاظ بمجموعات التحكم في درجة حرارة ثابتة للغرفة، وأظهرت المقارنة مع مجموعات التحكم عمرا متطابقا تقريبا بين المجموعتين، وهو ما يشير إلى أن الساعة الداخلية لهذه الكائنات تتوقف في الظروف المناخية المتطرفة، لتستأنف عملها من جديد بعد زوال تلك الظروف.


مقالات ذات صلة

رئيس نادي شتوتغارت: نتفهم عدم رضا الجماهير عن بيع أسهم رابطة الدوري

الرياضة رئيس نادي شتوتغارت: نتفهم عدم رضا الجماهير عن بيع أسهم رابطة الدوري

رئيس نادي شتوتغارت: نتفهم عدم رضا الجماهير عن بيع أسهم رابطة الدوري

أبدى أليكساندر ويرل، رئيس نادي شتوتغارت، تفهمه لعدم رضا الجماهير عن خطط رابطة الدوري الألماني لكرة القدم، لبيع أجزاء من أسهمها للمستثمرين. وقال رئيس شتوتغارت في تصريحات لصحيفة «فيلت»، اليوم الأربعاء: «إنهم يخشون أن تذهب الأموال للاعبين ووكلائهم، يجب العلم بأن ذلك لن يحدث في تلك الحالة». وتنص اللوائح على عدم إمكانية امتلاك أي مستثمر لأكثر من 50 في المائة من الأسهم، باستثناء باير ليفركوزن، وفولفسبورغ المدعوم من شركة فولكسفاجن، وتوجد طريقة للتحايل على تلك القاعدة، وهي الاستثمار في القسمين (الدوري الممتاز والدرجة الثانية). وكان يتعين على الأطراف المهتمة تقديم عروضها بحلول 24 أبريل (نيسان) الماضي ل

«الشرق الأوسط» (شتوتغارت)
العالم ألمانيا تشن حملة أمنية كبيرة ضد مافيا إيطالية

ألمانيا تشن حملة أمنية كبيرة ضد مافيا إيطالية

في عملية واسعة النطاق شملت عدة ولايات ألمانية، شنت الشرطة الألمانية حملة أمنية ضد أعضاء مافيا إيطالية، اليوم (الأربعاء)، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية. وأعلنت السلطات الألمانية أن الحملة استهدفت أعضاء المافيا الإيطالية «ندرانجيتا». وكانت السلطات المشاركة في الحملة هي مكاتب الادعاء العام في مدن في دوسلدورف وكوبلنتس وزاربروكن وميونيخ، وكذلك مكاتب الشرطة الجنائية الإقليمية في ولايات بافاريا وشمال الراين - ويستفاليا وراينلاند – بفالتس وزارلاند.

«الشرق الأوسط» (برلين)
العالم سوري مشتبه به في تنفيذ هجومين بسكين في ألمانيا

سوري مشتبه به في تنفيذ هجومين بسكين في ألمانيا

أعلن مكتب المدّعي العام الفيدرالي الألماني، اليوم (الجمعة)، أن سورياً (26 عاماً) يشتبه في أنه نفَّذ هجومين بسكين في دويسبورغ أسفر أحدهما عن مقتل شخص، وفقاً لوكالة «الصحافة الفرنسية». وذكرت النيابة العامة الفيدرالية في كارلسروه، المكلفة بأكثر القضايا تعقيداً في ألمانيا منها «الإرهابية»، أنها ستتولى التحقيق الذي يستهدف السوري الذي اعتُقل نهاية الأسبوع الماضي. ولم يحدد المحققون أي دافع واضح للقضيتين اللتين تعودان إلى أكثر من 10 أيام. وقالت متحدثة باسم النيابة الفيدرالية لصحيفة «دير شبيغل»، إن العناصر التي جُمعت حتى الآن، وخصوصاً نتائج مداهمة منزل المشتبه به، كشفت عن «مؤشرات إلى وجود دافع متطرف ور

«الشرق الأوسط» (برلين)
الخليج وزير الخارجية السعودي يبحث مع نظيرته الألمانية تطورات الأحداث في السودان

وزير الخارجية السعودي يبحث مع نظيرته الألمانية تطورات الأحداث في السودان

تلقى الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودي، اتصالاً هاتفياً، اليوم (الخميس)، من وزيرة خارجية جمهورية ألمانيا الاتحادية أنالينا بيربوك. وبحث الجانبان خلال الاتصال، التطورات المتسارعة للأحداث في جمهورية السودان، وأوضاع العالقين الأجانب هناك، حيث أكدا على أهمية وقف التصعيد العسكري، وتوفير الحماية اللازمة للمدنيين السودانيين والمقيمين على أرضها، وتوفير الممرات الإنسانية الآمنة للراغبين في مغادرة الأراضي السودانية. وناقش الجانبان القضايا والمستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية، وفي مقدمتها تعزيز جهود إرساء دعائم السلام التي يبذلها البلدان الصديقان بالمنطقة والعالم.

«الشرق الأوسط» (جدة)
العالم القبض على سوري مشتبه به في تنفيذ هجوم الطعن بألمانيا

القبض على سوري مشتبه به في تنفيذ هجوم الطعن بألمانيا

ألقت السلطات الألمانية ليلة أمس (السبت)، القبض على شخص مشتبه به في تنفيذ هجوم الطعن الذي وقع مساء الثلاثاء الماضي، في صالة للياقة البدنية بمدينة دويسبورغ غرب البلاد. وصرح الادعاء العام الألماني في رد على سؤال من وكالة الأنباء الألمانية، بأن هذا الشخص سوري الجنسية ويبلغ من العمر 26 عاماً. وأدى الهجوم الذي قالت السلطات إنه نُفذ بـ«سلاح طعن أو قطع» إلى إصابة 4 أشخاص بجروح خطيرة.


مشاركة ممثل من أصول مصرية لإسرائيليين في عمل فني تثير جدلاً

الممثل المصري الأميركي مايكل إسكندر (فيسبوك)
الممثل المصري الأميركي مايكل إسكندر (فيسبوك)
TT

مشاركة ممثل من أصول مصرية لإسرائيليين في عمل فني تثير جدلاً

الممثل المصري الأميركي مايكل إسكندر (فيسبوك)
الممثل المصري الأميركي مايكل إسكندر (فيسبوك)

فجَّر إعلان «Amazon MGM Studios» عن تقديم مسلسل بعنوان «بيت داود» بالتعاون مع «The Wonder Project» جدلاً واسعاً في مصر، حين أُسند دور البطولة إلى ممثل أميركي شاب من أصول مصرية يدعى مايكل إسكندر، بجانب طاقم عمل من ممثلين إسرائيليين أُعلنت المنصة الأميركية أسماءهم ومن بينهم أشرف برهوم، وعوديد فهر، ولويس فيريرا، وداود غدامي، وعلي سليمان، وأييليت زورر.

واتهم عدد من المتابعين عبر مواقع التواصل الاجتماعي الممثل الأميركي مايكل إسكندر بـ«التطبيع مع إسرائيل من خلال مشاركته في العمل بجانب ممثلين إسرائيليين»، و«عدم دعم غزة»، وتفاعلاً مع الضجة المثارة تنصلت نقابة المهن التمثيلية في مصر منه، وقالت في تصريحات صحافية على لسان النقيب أشرف زكي بأن «إسكندر ليس عضواً في النقابة المصرية».

البوستر الدعائي للممثلين المشاركين في مسلسل «بيت داود» (الشركة المنتجة)

وسيعرض مسلسل «بيت داود»، على منصة «Prime Video»، ويتناول قصة صعود الملك ديڤيد وهي من إنتاج وإخراج جوناثان أروين.

الممثل المصري الأميركي مايكل إسكندر (إنستغرام)

ويُعدّ الناقد الفني المصري أحمد سعد الدين أن وجهة نظر وحسابات من تربّى وعاش حياته في الخارج تختلف بشكل كبير عن الواقع المصري، مؤكداً في حديثه لـ«الشرق الأوسط» أن «إسكندر يشبه حالات أخرى على غرار رامي مالك وغيره من الفنانين الذين لا تعنيهم هذه الأمور، ويتعاملون بصفتهم مواطنين أميركيين».

ويضيف سعد الدين: «لا يمكننا القول إنه مواطن مصري لأنه لم ينشأ أو يتلّقى تعليمه في مصر وربما لا يتحدث العربية من الأساس، وليس عضو نقابة في مصر، بعكس الفنانين المصريين الذين لا بدّ من محاسبتهم في حال التطبيع».

ونوه سعد الدين بأن مصر ترفض أي مشاركة وتطبيع مع إسرائيل منذ إصدار الكاتب سعد الدين وهبة قراراً في نهاية سبعينات القرن الماضي بعدم التطبيع الثقافي مع الكيان الصهيوني إلا في حال عودة الأرض لأصحابها، وعلى هذا الأساس لا يمكن لأي أفلام إسرائيلية المشاركة في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي.

وقبل إسكندر تعرَّض عدد من الفنانين المصريين لانتقادات واتهامات بالتطبيع من بينهم محمد رمضان بعد انتشار صورة جمعته بالمطرب الإسرائيلي عومير آدام، وكذلك عادل إمام الملقب بـ«الزعيم»، عقب مشهد مطول في مسلسله «مأمون وشركاه»، يظهر طقوس الصلاة في الديانة اليهودية.

وكذلك عمرو دياب الملقب بـ«الهضبة» بعد مشاركته في مهرجان بإحدى الدول العربية شاركت فيه مغنية إسرائيلية، وأيضاً الفنانة المصرية بسمة التي شاركت بالتمثيل في مسلسل أميركي شاركت به ممثلة إسرائيلية، وكذلك الفنان عمرو واكد، الذي شارك في الفيلم البريطاني «بين النهرين» عن حياة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، والفنان خالد النبوي بعد مشاركته في الفيلم الأميركي «اللعبة العادلة» لوجود مشاهد عدة جمعته بالممثلة الإسرائيلية ليزار شاهي.