اكتشاف مقبرة للصقور في ميناء بحري قديم بمصر

اكتشاف مقبرة للصقور في ميناء بحري قديم بمصر

الجمعة - 12 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 07 أكتوبر 2022 مـ
بقايا أحد الصقور في المقبرة (المجلة الأميركية لعلم الآثار)

كشف فريق بحثي مشترك من جامعة برشلونة الإسبانية، والمركز البولندي لآثار البحر الأبيض المتوسط، وجامعة ديلاوير الأميركية، عن مقبرة للصقور داخل ميناء «برينيك» الأثري على ساحل البحر الأحمر بمصر.
وأسس الميناء بطليموس الثاني فيلادلفوس (القرن الثالث قبل الميلاد)، واستمر في العمل خلال الفترتين الرومانية والبيزنطية، عندما تم تحويله إلى نقطة الدخول الرئيسية للتجارة القادمة من كيب هورن والجزيرة العربية والهند.
وأثناء التنقيب في الميناء، عثر الفريق البحثي على المقبرة، التي تعود إلى أواخر العصر الروماني (القرن الرابع إلى القرن السادس الميلادي)، وهي الفترة التي بدت فيها المدينة محتلة جزئياً ويسيطر عليها البليميون، وهم مجموعة من البدو الرحل من المنطقة النوبية الذين كانوا في تلك اللحظة يوسعون نطاقاتهم في جميع أنحاء الجزء الأكبر من صحراء مصر الشرقية.
وكشف الفريق البحثي عن تفاصيل اكتشافهم خلال دراسة نشرت في العدد الأخير من «المجلة الأميركية لعلم الآثار»، أمس؛ حيث أعلنوا أنها كانت مقبرة مصرية تقليدية صغيرة، تم تكييفها من قبل «البليميين» مع نظام معتقداتهم الخاصة، وكانت النتائج المادية التي قادتهم لذلك رائعة للغاية، وتشمل بشكل خاص أشياء مثل الحراب، والتماثيل مكعبة الشكل، والشاهد الذي يحتوي على مؤشرات تتعلق بعبادة الصقر، الذي تم اختيار صورته لغلاف العدد الحالي من المجلة.
وعثر الفريق البحثي داخل المقبرة على 15 صقراً، معظمها مقطوع الرأس، وعلى الرغم من أن مدافن الصقور للأغراض الدينية قد لوحظت بالفعل في وادي النيل، وكذلك عبادة الطيور الفردية من هذا النوع، فهذه هي المرة الأولى التي يكتشف فيها باحثون صقوراً مدفونة داخل معبد، مصحوبة بالبيض، وهو أمر غير مسبوق تماماً.
وفي مواقع أخرى، وجد باحثون صقوراً مقطوعة الرأس محنطة، ولكن دائماً ما وجدت عينات فردية فقط، وليس في مجموعة كما في حالة ميناء «برينيك».
ويقول جوان أولر، الباحث الرئيسي بالدراسة، في تقرير نشره الموقع الرسمي لجامعة برشلونة، أمس (الخميس)، إن «كل هذه العناصر تشير إلى أنشطة طقسية مكثفة تجمع بين التقاليد المصرية ومساهمات من البليميين، تدعمها قاعدة دينية ربما تتعلق بعبادة (الإله خونسو)، وكان يتم تجسيده في مصر القديمة على شكل رجل له رأس صقر».
ويضيف أن «الاكتشافات توسع معرفتنا بهؤلاء الناس شبه الرحل (البليميين) الذين عاشوا في الصحراء الشرقية أثناء انهيار الإمبراطورية الرومانية».


مصر منوعات

اختيارات المحرر

فيديو