بكين تحمّل واشنطن مسؤولية إطلاق كوريا الشمالية صاروخاً باليستياً

بكين تحمّل واشنطن مسؤولية إطلاق كوريا الشمالية صاروخاً باليستياً

الخميس - 11 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 06 أكتوبر 2022 مـ
جانب من اجتماع مجلس الأمن الدولي (رويترز)

حمّلت الصين، خلال اجتماع لمجلس الأمن الدولي، الأربعاء، الولايات المتحدة مسؤولية إطلاق صاروخ باليستي كوري شمالي، متهمة واشنطن بـ«تسميم» البيئة الأمنية في المنطقة.

وخلال اجتماع المجلس الذي ما زال منقسماً بشأن هذه المسألة، قال مساعد السفير الصيني غينغ شوانغ، إنه «أخذ علماً» بإطلاق بيونغ يانغ لصاروخ حلق فوق اليابان، وأشار في الوقت نفسه إلى «التدريبات العسكرية المشتركة الكثيرة التي قامت بها الولايات المتحدة ودول أخرى في المنطقة».

وأوضح غينغ أن «عمليات الإطلاق الأخيرة لكوريا الشمالية مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بسلسلة التدريبات العسكرية في المنطقة».

وفيما يتعلق بالقضية النووية، رأى أن «الولايات المتحدة تلعب لعبة معايير مزدوجة وتشارك في مناورات سياسية تسمم البيئة الأمنية في المنطقة. وفي هذه الأجواء لا ينبغي أن يشكل التوتر المتصاعد في شبه الجزيرة مفاجأة»، داعياً واشنطن إلى التحلي بـ«الصدق ومعالجة المخاوف المنطقية» لبيونغ يانغ.

وذكّر غينغ بأن الصين وروسيا اقترحتا قراراً في نهاية 2019 لتخفيف العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية، لافتاً إلى أنه ما زال هناك نص مطروح ومن شأنه أن «يخلق مناخاً مواتياً نحو استئناف الحوار»، على حد قوله.

وردت السفيرة الأميركية ليندا توماس غرينفيلد، قائلة إن «الصين وروسيا تريدان مكافأة كوريا الشمالية على أفعالها السيئة، وهذا لا يمكن أن يؤخذ على محمل الجد من قبل المجلس».

ونفت توماس أي مسؤولية لواشنطن عن إطلاق الكوريين الشماليين لصواريخ، ودعت إلى «تشديد العقوبات بدلاً من تخفيفها».

واستخدمت الصين وروسيا في مايو (أيار) الماضي حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار أميركي بفرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية.

وبينما اعتمد المجلس في 2017 ثلاث مجموعات من العقوبات الشديدة، يبدو أعضاؤه منقسمين منذ أشهر بشأن هذه القضية الحساسة التي تقف فيها روسيا والصين في جهة والأعضاء الآخرون في المجلس في جهة أخرى.

واستمر هذا الانقسام الواضح، أمس (الأربعاء)، ما يجعل تبني أي بيان مشترك مستبعداً في نهاية الجزء الثاني من الاجتماع المغلق.

وشدد السفير الفرنسي نيكولا دو ريفيير على أن «الوضع خطير ويجب على المجلس أن يتحرك وأن يدين بالإجماع هذا الاستفزاز الجديد»، معبراً بذلك عن دعمه لمشروع نص أعده الأميركيون.

وأدانت وزارة الخارجية الكورية الشمالية التصريحات الأميركية، مؤكدة أن إطلاقها لصواريخ هو رد على التدريبات العسكرية الأميركية الكورية الجنوبية، حسب وكالة الأنباء الرسمية.


أميركا الأمم المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو