ليندركينغ: الحوثيون فرضوا شروطاً غير مقبولة لعرقلة الهدنة

ليندركينغ: الحوثيون فرضوا شروطاً غير مقبولة لعرقلة الهدنة

الأربعاء - 10 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 05 أكتوبر 2022 مـ
المبعوث الأميركي تيم لندركنج (رويترز)

حمل المبعوث الأميركي تيم ليندركينغ ميليشيا الحوثي مسؤولية عرقلة تمديد الهدنة الأممية في البلاد، في حين تواصل الأطراف الدولية والأممية مساعيها من أجل العودة إلى الهدنة في اليمن.
وأكد في تصريحات، اليوم الأربعاء، أن الحوثيين فرضوا شروطا غير مقبولة، من بينها دفع رواتب مقاتليهم أولاً.
كما شدد المبعوث الأميركي على أن الخيار واضح، فإما العودة إلى الهدنة أو الاستمرار في الحرب. وأوضح أن الأمم المتحدة لا تزال منخرطة في العملية السلمية والقنوات لا تزال مفتوحة من أجل السعي إلى وقف النار مجدداً.
وختم ليندركينغ بالتأكيد على أن الهدنة أدت إلى خفض ضحايا الحرب 60 في المائة، وساهمت في فتح مطار صنعاء، وإعادة الرحلات من العاصمة اليمنية إلى القاهرة وعمان، وسمحت لليمنيين بالعلاج في الخارج.
يذكر أن المساعي الأممية لا تزال جارية من أجل تمديد الهدنة السابقة التي انتهت في الثاني من أكتوبر (تشرين الأول) الحالي.
وكانت الأمم المتحدة أعلنت في الثاني من أغسطس (آب) الماضي، أن الأطراف اليمنية وافقت على تمديد الهدنة لشهرين إضافيين وفقاً للشروط نفسها، من 2 أغسطس وحتى 2 أكتوبر 2022.
وأتى هذا التمديد بعد هدنة أممية سابقة بدأ سريانها في أبريل (نيسان) الماضي، على جميع جبهات القتال في اليمن لمدة شهرين، ونصت على إيقاف العمليات العسكرية الهجومية براً وبحراً وجواً داخل اليمن وعبر حدوده، وعقد اجتماع بين الأطراف للاتفاق على فتح الطرق في تعز وغيرها من المحافظات لتحسين حرية حركة الأفراد داخل اليمن، وتيسير دخول 18 سفينة تحمل الوقود إلى موانئ الحديدة غرب اليمن خلال شهرين، فضلاً عن السماح برحلتين جويتين من وإلى مطار صنعاء الدولي أسبوعياً.
إلا أن ميليشيات الحوثي عرقلت الأسبوع الماضي، تمديد تلك الهدنة للمرة الثالثة، فارضة شروطاً غير مقبولة.


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

فيديو