«نوبل الكيمياء» تسجل الحضور الثالث للباحثات الأميركيات

«نوبل الكيمياء» تسجل الحضور الثالث للباحثات الأميركيات

سجل الجائزة يضم فرنسيتين وبريطانية وبولندية وإسرائيلية
الأربعاء - 10 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 05 أكتوبر 2022 مـ
الكيميائية الأميركية كارولين بيرتوزي

أصبحت العالمة الأميركية كارولين بيرتوزي من جامعة ستانفورد، الحاصلة بالاشتراك مع آخرين على جائزة نوبل في الكيمياء هذا العام، هي ثالث أميركية تحصل على جائزة نوبل في هذا الفرع، وثامن امرأة في سجل الجائزة الذي يضم فرنسيتين وبريطانية وبولندية وإسرائيلية.

وبدأ تاريخ السيدات مع تلك الجائزة الرفيعة عام 1911، بحصول العالمة البولندية ماري كوري على الجائزة عن أبحاثها في مجال النشاط الإشعاعي، وبعد نحو 24 عاماً وتحديدا في عام 1935، وصلت المرأة مرة أخرى لمنصة التتويج في نوبل الكيمياء من خلال الكيميائية الفرنسية إيرين كوري، ابنة ماري، والتي استكملت عمل أمها، ونجحت في توليف عناصر مشعة جديدة، ليحقق الثنائي إنجازا لم يتكرر في تاريخ الجائزة حتى الآن، وهو تتويج الأم ونجلتها بها.


وتعود المرأة من جديد إلى قائمة نوبل في الكيمياء بعد 29 عاماً وتحديدا في عام 1964، عندما فازت العالمة البريطانية دوروثي ماري هودجكن ‏ عن أبحاثها في علم «البلورات بالأشعة السينية».


وبعد فترة أطول من الانقطاع دامت 45 عاماً، أطلت المرأة من جديد في قائمة نوبل في الكيمياء عام 2009 من خلال العالمة الإسرائيلية، عادا يونات، حول أبحاثها في بنية الريبوسوم.

وفي عام 2018 بعد انقطاع 9 سنوات، فازت العالمة الأميركية فرانسيس أرنولد، بالجائزة لأبحاثها في مجال البروتينات.

وكانت المرأة في 2020 مع إنجاز فريد من خلال حصول العالمتين الفرنسية إيمانويل ماري شاربنتييه والأميركية جنيفر آن داودنا على الجائزة، ليكونا أول امرأتين تشتركان في جائزة الكيمياء لعملهما على «المقص الجزيئي» الذي يستخدم لتعديل الشفرة الجينية.

واليوم مع إعلان جائزة نوبل في الكيمياء، تعود المرأة بعد عامين إلى قائمة نوبل الكيمياء، من خلال الكيميائية الأميركية كارولين بيرتوزي، والتي نقلت «كيمياء النقر» إلى مستوى جديد عبر تطوير طريقة لجعل النقرات الكيميائية تعمل داخل الكائنات الحية دون تعطيلها، وإنشاء طريقة جديدة تعرف باسم التفاعلات المتعامدة الحيوية، والتي تستخدم الآن لاستكشاف الخلايا وتتبع العمليات البيولوجية وتصميم الأدوية التي يمكن أن تستهدف أمراضاً مثل السرطان بشكل أكثر دقة.


أميركا جائزة نوبل

اختيارات المحرر

فيديو