تعزيزات عسكرية إلى البصرة وذي قار لاحتواء مواجهات

تعزيزات عسكرية إلى البصرة وذي قار لاحتواء مواجهات

وفد عسكري رفيع المستوى من بغداد زار محافظات جنوبية
الأربعاء - 10 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 05 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16017]
رئيس الأركان العراقي والوفد المرافق له مجتمعين مع القيادات الأمنية في ذي قار أمس (شبكة أنباء الناصرية)

زار رئيس أركان الجيش عبد الأمير يار الله رفقة وفد عسكري كبير قادما من بغداد محافظتي ذي قار والبصرة الجنوبيتين، أمس الثلاثاء، بعد ليلة طويلة حرق فيها محتجون غرفا ملحقة بمبنى المحافظة في مدينة الناصرية، مركز ذي قار، إلى جانب وقوع مواجهات عنيفة بالراجمات والأسلحة المتوسطة دارت رحاها في منطقة القصور الرئاسية في البصرة بين بعض العشائر وفصائل مسلحة تابعة لـ«الحشد الشعبي» تتخذ من المنطقة مقرا لها.
وقال محافظ ذي قار محمد هادي في بيان بعد وصول الوفد العسكري: إن «المحافظة عُززت بقوات أمنية لترسيخ الأمن وملاحقة المخربين ومنع أي محاولات لزعزعة الأمن والاستقرار في الناصرية». وكشف عن «اعتقال 30 مخرباً ضبطوا بالجرم المشهود في أحداث الشغب ليل أمس، وتم تحويلهم إلى الجهات القضائية لينالوا الجزاء العادل، مع صدور 20 مذكرة قبض جديدة ستنفذ اليوم بحق متورطين آخرين».
وتضاربت الأنباء بشأن ما حدث في الناصرية بين من يحمل جماعات الحراك الاحتجاجي مسؤولية ما حدث وبين من يحمّل قوى «الإطار التنسيقي» مسؤولية ما حدث، بالنظر لرغبتهم في الحصول على منصب المحافظ. وفي هذا الاتجاه يقول مصدر مقرب من الإدارة المحلية في ذي قار لـ«الشرق الأوسط»: إن «أعضاء برلمانيين من قوى الإطار وحركة امتداد عقدوا ظهر أول من أمس (الاثنين)، اجتماعا في مبنى جامعة سومر الحكومية وكان الهدف إطاحة المحافظ محمد هادي، لأنه محسوب على التيار الصدري، فيما قوى الإطار تعتقد اليوم أنها أحق بالمنصب باعتبار كثرة أعضاء في البرلمان بعد انسحاب الكتلة الصدرية». ويؤكد المصدر الذي يفضل عدم الإشارة إلى اسمه أن «حراك تشرين لم يشترك في أحداث ليلة الاثنين كما يؤكد أغلب الفاعلين فيه، وهناك اعتقاد أن من قام بافتعال المواجهة مع القوات الأمنية وأدت إلى حرق مبان قريبة للمحافظة جماعات مرتبطة بقوى الإطار وربما قدمت من خارج المحافظة».
ويؤكد وجهة النظر هذه رئيس حزب «البيت الوطني» المنبثق عن حراك تشرين، حسين الغرابي، الذي قال: «يبدو أن نواب الإطار الصاعدين الجدد بعد انسحاب الكتلة الصدرية يلعبون باستقرار الناصرية ويدخلون على خط حرقها، إنهم لم يتعظوا من غضب تشرين والشارع الذي قاري وسيدفعون ضريبة هذا الاستهتار بحياة الناس ومصالحها».
أما معاون محافظ ذي قار عباس الخزاعي، فيرى تعليقا على ما حدث في ذي قار والبصرة أن «المشهد ضبابي جدا وخطر والصراعات بين الأحزاب في أوجها، وخاصة في مناطقنا الجنوبية، حيث يتم العمل على تأزيم الوضع في كل محافظة بحسب ما يتلاءم مع طبيعتها، في ذي قار مثلا، تستغل حاجة بعض الشباب (إلى العمل) فيتم الدفع بهم لإشعال فتيل أزمة يراد منها أن تستمر، وفي البصرة يتم استخدام العشائر للصدامات المسلحة. وهكذا في أغلب المحافظات». ويضيف الخزاعي في بيان طويل أن «غالبية السياسيين والمسؤولين ورجال الأعمال في عموم العراق وفي ذي قار خاصة، يدرسون وبتمعن خلال الفترة الماضية كيفية استثمار ظروف وطاقة الشباب المحتج لاستغلالهم في سبيل تنفيذ مطامعهم بالسلطة أو المكاسب المادية (كالمقاولات وغيرها)».
ويؤكد أن «هناك آليات جديدة مدروسة لإسقاط تشرين (الحراك) والخط الاحتجاجي الحقيقي من قبل الأحزاب والتيارات والمسؤولين ولذلك أبعاد سياسية كبيرة».
وتقول مصادر ميدانية في ذي قار، لـ«الشرق الأوسط»، إن «ملثمين ظهروا من بين المتظاهرين وهاجموا القوات الأمنية بقنابل المولوتوف، التي ردت بالرصاص الحي لتفريق الحشود».
وأكدت خلية الإعلام الأمني، أن «عناصر مندسة» أقدمت على حرق كرفانات تابعة لمبنى ديوان محافظة ذي قار، فيما دعت المتظاهرين في المدينة إلى «التزام السلمية، وعدم الانجرار إلى العنف». وقال ضابط لـ«الشرق الأوسط»، إن أكثر من 15 منتسباً أصيبوا بجروح متفاوتة، فيما أكد مصدر طبي، وناشط من المدينة، أن عشرات المتظاهرين أصيبوا بجروح متفاوتة، نقل غالبيتهم إلى المستشفى، فيما فضل عدد منهم تلقي العلاج في أماكن آمنة خشية الملاحقة.
وفي محافظة البصرة (540) كيلومترا جنوبا التي وصلها بعد ظهر أمس، الوفد العسكري برئاسة رئيس أركان الجيش، عاش السكان هناك حالة من الرعب الليلة قبل الماضية، نتيجة المواجهات العنيفة بمختلف الأسلحة بين ما يقال عنهم بعض العشائر وعناصر من عصائب «أهل الحق» في منطقة القصور الرئاسية التي يسيطر عليها الحشد الشعبي، وتقول المصادر من هناك إن «عناصر من العشائر هاجمت القصور بعد تورط أحد عناصر (العصائب) بقتل أبنائها».
لكن رواية موازية أخرى تطلقها المنصات القريبة من العصائب والحشد، تذهب إلى أن عناصر «سرايا السلام» التابعة للتيار الصدري هي من افتعلت المعركة وقامت بقصف مقرات الحشد هناك.
ونقل راديو «المربد» المحلي في البصرة عن سكنة منطقة البراضعية في مركزة المحافظة إطلاقهم مناشدات للسلطات المحلية والاتحادية بـ«إيجاد حل للاشتباكات المسلحة التي تحدث ليليا في محيط القصور الرئاسية في المنطقة التي ترهب العوائل والأطفال وتتسبب بأضرار مادية لمنازلهم نتيجة قذائف الهاون أو الصواريخ التي تطلق باتجاه القصور».
وكانت «الشرق الأوسط»، كشفت السبت الماضي، مؤشرات ميدانية عن «حرب غير معلنة» بين فصيلي التيار الصدر وعصائب أهل الحق في البصرة في انعكاس للأزمة السياسية في بغداد.


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

فيديو