لبنان: عمليات اقتحام المصارف تتكرر على الرغم من الإجراءات الأمنية

لبنان: عمليات اقتحام المصارف تتكرر على الرغم من الإجراءات الأمنية

الأربعاء - 10 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 05 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16017]
عناصر أمنية أمام فرع لبنك بيبلوس تم اقتحامه أمس (أ.ب)

شهد أكثر من مصرف في أكثر من منطقة لبنانية، يوم أمس الثلاثاء، عمليات اقتحام من قبل مودعين طالبوا بالحصول على أموالهم. وعادت هذه العمليات لتتفاعل على الرغم من الإجراءات المشددة التي تتخذها البنوك، التي أقفلت الشهر الماضي أبوابها لأيام رداً على مجموعة من عمليات الاقتحام.
وشهدت مناطق صور (جنوب لبنان)، وشتورة شرقاً، وطرابلس شمالاً، كما الحازمية في جبل لبنان، مجموعة من عمليات الاقتحام.
وقالت «الوكالة الوطنية للإعلام» إن أحد المودعين اقتحم صباحاً فرعاً لـ«بنك بيبلوس» في قضاء صور، شاهراً مسدساً حربياً، واحتجز الموظفين، مطالباً بوديعته البالغ قدرها 44 ألف دولار أميركي. وأفرج المودع أولاً عن الموظفات وأبقى على الموظفين الذكور، مطالباً بوديعته متحدثاً عن «ظروف عمل صعبة وعن كونه لا يستطيع تسديد ديونه».
وعلى الفور ضربت القوى الأمنية ومخابرات الجيش طوقاً أمنياً حول المصرف، ومنعت الاقتراب من المكان، وبدأت المفاوضات لتسوية الأمور. وقد حضر رئيس جمعية المودعين حسن مغنية وأجرى مع المودع مفاوضات أفضت بعد ساعتين إلى حصوله على مبلغ قدره 352 مليون ليرة على منصة صيرفة، أي نحو 11800 دولار.
كذلك أُفيد باقتحام مودع آخر مصرف «BLC» فرع شتورة، مطالباً بوديعته البالغة 24502 دولار.
وبحسب «جمعية المودعين»، فإن المهاجم هو متقاعد من قوى الأمن الداخلي، وقد طالب سابقاً المصرف مرات عدة بتحويل مبلغ 4300 دولار لابنه في أوكرانيا الذي تم فصله من الجامعة؛ بسبب عدم تسديد القسط، بالإضافة إلى طرده من مسكنه.
وينتشر فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر فيه عدد من المحتجين أمام المصرف المذكور، ويهتفون ضد المصارف عبر مكبرات الصوت.
وقد استطاعت العناصر الأمنية توقيف المودع داخل المصرف. وتم التداول في وقت سابق بأن المودع أجرى فحوصاً طبية لازمة استعداداً لبيع كليته بغية تأمين المال.
وفي طرابلس، أقدم موظفون من شركة «كهرباء قاديشا» على اقتحام مصرف «فيرست ناشيونال بنك»؛ احتجاجاً على قرار المصرف حسم 3 % من رواتب ومستحقات الموظفين.
كما ذكرت «جمعية المودعين» أنّ أحد المودعين اعتصم داخل مصرف «إنتركونتيننتال» في الحازمية، مهدّداً بعدم الخروج منه قبل الحصول على جزء من أمواله.
وكان شهر سبتمبر (أيلول) الماضي قد شهد مجموعة عمليات مماثلة دفعت بالبنوك إلى إغلاق فروعها لأيام قبل أن تعيد فتح أبوابها جزئياً ووفق مواعيد مسبقة ووسط إجراءات أمنية مشدّدة.
ورفض رئيس اتحاد نقابات موظفي المصارف جورج الحاج، تسمية ما حصل في بعض المصارف «اقتحامات»، بل «مجرّد خروقات تمت معالجتها ولا تستدعي قراراً بالإقفال».
وقال الحاج لـ«وكالة الأنباء المركزية»: «ما حصل يوم (الجمعة الشهير) لم يتكرّر، إنما جلّ ما حصل خرقان يوم الاثنين، أما الثلاثاء فثلاثة».
وأضاف: «طالما أن إدارات المصارف وموظفي الفروع قادرون على حل المشاكل الطارئة من دون أن يكون هناك تهديد مباشر لأمنهم وسلامتهم أو تصرّفات غير محترَمة في حقّهم، فنحن كاتحاد لا نستطيع إلا أن نكون إلى جانب الموظف والمودِع الذي يجد نفسه أمام مواقف غير مُستَحَبّة نظراً إلى التدابير الأمنية المُتَّخذة على أبواب المصارف».


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

فيديو