واشنطن: صاروخ كوريا الشمالية «طائش وخطير»

واشنطن: صاروخ كوريا الشمالية «طائش وخطير»

أطلقت تدريبات مع سيول وطوكيو رداً على بيونغ يانغ
الأربعاء - 10 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 05 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16017]

أجرت كوريا الشمالية اختباراً على صاروخها الباليستي الأطول مدى، أمس الثلاثاء، وذلك فوق اليابان للمرة الأولى منذ خمس سنوات، الأمر الذي دفع السلطات اليابانية إلى تحذير السكان ومطالبتهم بالاحتماء بأماكن حصينة.

ورداً على هذا الإطلاق، نفذت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية تدريبات هجومية مشتركة وأطلقتا قنابل دقيقة التوجه على جزيرة نائية في غرب المحيط الهادي، فيما أجرت طائرات مقاتلة من الولايات المتحدة واليابان تدريبات فوق بحر اليابان.

وتعود آخر مرة حلق فيها صاروخ كوري شمالي فوق اليابان إلى العام 2017 في ذروة مرحلة «النار والغضب» التي تقاذف خلالها الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون مع الرئيس الأميركي في حينه دونالد ترمب شتائم من العيار الثقيل.

وأكدت طوكيو حصول التجربة وفعلت في حدث نادر نظام الإنذار من إطلاق صواريخ وطلبت من السكان الاحتماء.

وسارع رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا إلى التنديد بتحليق الصاروخ فوق أراضي بلاده.

وقال كيشيدا للصحافيين إن «صاروخاً باليستياً عَبَر على الأرجح فوق بلدنا قبل أن يسقط في المحيط الهادي. إنه عمل عنف يأتي عقب عمليات إطلاق متكررة وحديثة لصواريخ باليستية. نحن ندين بشدة هذا الأمر».

وصباح الثلاثاء، أعلن الجيش الكوري الجنوبي أنه «رصد صاروخاً باليستياً مفترضاً متوسط المدى. وأضاف أن الصاروخ حلق لمسافة 4500 كيلومتر على ارتفاع 970 كيلومترا وبسرعة ناهزت 17 ماك (أسرع من الصوت 17 مرة) فوق اليابان باتجاه الشرق.

ويشكل ذلك تصعيداً واضحاً في حملة التجارب العسكرية المكثفة التي تجريها بيونغ يانغ منذ مطلع العام.



وأكدت هيئة الأركان الكورية الجنوبية في بيان «التفاصيل المحددة تخضع لتحليل معمق بالتعاون مع الولايات المتحدة والأسرة الدولية».

ووصفت سيول إطلاق الصاروخ بأنه «استفزاز» ينتهك «بوضوح المبادئ الدولية ومعايير الأمم المتحدة».

بعد ذلك، تعهدت واشنطن بعد التشاور مع اليابان وكوريا الجنوبية برد «قوي» على التجربة.

ونفذت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية تدريبات هجومية مشتركة وأطلقتا قنابل دقيقة التوجه على جزيرة نائية في غرب المحيط الهادي.

وقالت هيئة الأركان الأميركية المشتركة في سيول إن أربع طائرات من طراز F - 15K للقوات الجوية الكورية الجنوبية وأربع مقاتلات من طراز F - 16 للقوات الجوية الأميركية شاركت في هذه التدريبات.

كما أطلقت كوريا الجنوبية قنبلتين هجوميتين ضد هدف افتراضي في غرب المحيط الهادي.

وأوضح بيان هيئة الأركان الأميركية أن التدريبات تهدف إلى إظهار قوة الحلفاء على توجيه ضربة دقيقة لمنشأ الاستفزازات.

وقال البيان: «من خلال هذا الطيران المشترك لسرب الهجوم والتدريب على القصف الدقيق، أظهرت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة رغبتهما في الرد بشكل حاسم على أي استفزازات من كوريا الشمالية والقدرة على ضرب أصل الاستفزازات بدقة بالقوة الساحقة للتحالف».

وتوازياً، أعلن الجيش الأميركي أن طائرات مقاتلة من الولايات المتحدة واليابان نفذت تدريبات أمس الثلاثاء فوق بحر اليابان بعد إجراء كوريا الشمالية أول تجربة لإطلاق صاروخ باليستي فوق اليابان.

وقالت القيادة الأميركية لمنطقة المحيطين الهندي والهادي، ومقرها هاواي، في بيان: «التزامنا بالدفاع عن جمهورية كوريا واليابان ثابت». أضافت أن المناورات نفذتها طائرات مقاتلة تابعة لمشاة البحرية الأميركية مع طائرات مقاتلة من قوات الدفاع الذاتي الجوية اليابانية.

وفور إطلاق الصاروخ، تحدث مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان مع نظيريه في كل من اليابان وكوريا الجنوبية للتشاور حول الاستجابة الدولية المناسبة والقوية.

وشدد سوليفان على التزام الولايات المتحدة بالدفاع عن البلدين، ومواصلة الجهود للحد من قدرة كوريا الشمالية على تطوير برامج الصواريخ الباليستية وأسلحة الدمار الشامل المحظورة.

كما أدان وزير الخارجية بلينكن تصرفات كوريا الشمالية ووصفها بأنها «طائشة وخطيرة»، وقال إنه أجرى عدة مكالمات مع مسؤولين كوريين جنوبيين ويابانيين لتنسيق الرد.

وأصدرت وزارة الخارجية الأميركية بياناً وصفت فيه الإطلاق بأنه شكل «تهديداً غير مقبول للجمهور الياباني».

البيت الأبيض يحذر

كما أصدر البيت الأبيض بياناً أدان فيه بشدة قيام كوريا الشمالية بإطلاق صاروخ باليستي بعيد المدى فوق اليابان، واصفاً هذا العمل بالخطير والمتهور. وقالت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي أدريان واتسون: «هذا العمل يزعزع الاستقرار ويظهر تجاهل كوريا الشمالية الصارخ لقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ومعايير السلامة الدولية».

وكان زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون أمر بإجراء بخمس تجارب صاروخية باليستية خلال الأيام العشرة الماضية.

وتزامن العديد من هذه التجارب الصاروخية مع زيارة نائبة الرئيس كامالا هاريس إلى كوريا الجنوبية الأسبوع الماضي.

كما تزامنت هذه التجارب مع تدريبات عسكرية مشتركة مكثفة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، وشاركت حاملة الطائرات رونالد ريغان، وهي من أقوى أصول البحرية الأميركية، في التدريبات التي استمرت ثلاثة أيام. ووصفت كوريا الشمالية هذه التدريبات بأنها «عمل خطير للغاية» يمكن أن يؤدي إلى «حافة الحرب».

ولطالما أصدر كيم جونغ أون اعتراضاته على التدريبات الأميركية مع كوريا الجنوبية واليابان والتي يعتبرها بروفة لغزو بلاده.

وخلال زيارتها للمنطقة منزوعة السلاح الكورية الأسبوع الماضي، تعهدت هاريس التزام الولايات المتحدة بالدفاع عن كوريا الجنوبية واليابان ومواجهة عدوان الصين ضد تايوان.

وحاليا يوجد حوالي 28500 جندي أميركي في كوريا الجنوبية لمساعدتها على حماية نفسها من الجارة الشمالية.

ويقول الخبراء إن الصواريخ التي تطلقها كوريا الشمالية يمكن أن تهدد حلفاء الولايات المتحدة بشكل خطير، وإن بيونغ يانغ تستهدف من تلك التجارب المتكررة الحصول على تنازلات دولية.

وفي الفترة الأخيرة، حذر مسؤولون أميركيون وكوريون جنوبيون من أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يعد لإجراء تجربة نووية جديدة.

وأفادت أجهزة الاستخبارات الكورية الجنوبية بأن هذه التجربة النووية قد تجري خلال الفترة الواقعة ما بين مؤتمر الحزب الشيوعي الصيني في 16 أكتوبر (تشرين الأول) وانتخابات منتصف الولاية الرئاسية في الولايات المتحدة في 7 نوفمبر (تشرين الثاني).


أميركا كوريا الشمالية كوريا الشمالية

اختيارات المحرر

فيديو