غليان واشتباكات في جنوب العراق

غليان واشتباكات في جنوب العراق

بغداد ترسل تعزيزات عسكرية لاحتواء الموقف
الثلاثاء - 9 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 04 أكتوبر 2022 مـ
قوات الأمن العراقية خلال مواجهات مع المحتجين في محافظة البصرة (أ.ف.ب)

اندلعت أعمال عنف واشتباكات في مدينتي الناصرية والبصرة، بجنوب العراق، واضطرت السلطات الأمنية إلى استدعاء قوات إضافية من العاصمة بغداد في محاولة للسيطرة على الوضع، لكن المعلومات تشير إلى دوافع سياسية وراء تفجر الوضع في مدينتين تشهدان احتجاجات متكررة منذ مطلع الشهر الجاري.

وقالت مصادر أمنية مطلعة، إن مسلحين من عشيرة في البصرة اشتبكوا، مساء الاثنين، مع ميليشيا عصائب أهل الحق، بزعامة قيس الخزعلي، فيما شهدت منطقة القصور الحكومية، مساء الثلاثاء، اشتباكات عنيفة بين مجموعتين مسلحتين، لم يتسن التعرف على انتمائهما.

وقال مصدر محلي، لـ«الشرق الأوسط»، إن المنازل القريبة من القصور الحكومية، وسط البصرة، تعرضت إلى أضرار فادحة نتيجة نيران الاشتباك المسلح.

وكشفت «الشرق الأوسط»، السبت الماضي، مؤشرات ميدانية عن «حرب غير معلنة» بين فصيلي التيار الصدر وعصائب أهل الحق، في انعكاس للأزمة السياسية في بغداد. وفي الناصرية، تفاقم احتجاج غاضب في محيط مبنى الحكومة المحلية إلى أعمال شغب وحرق، قبل أن يتطور إلى اشتباك بين مجموعات مسلحة والقوات الأمنية.

وتقول مصادر ميدانية، لـ«الشرق الأوسط»، إن «ملثمين ظهروا من بين المتظاهرين وهاجموا القوات الأمنية بقنابل المولوتوف، التي رد بالرصاص الحي لتفريق الحشود».

وأكدت خلية الإعلام الأمني، أن «عناصر مندسة» أقدمت على حرق كرفانات تابعة لمبنى ديوان محافظة ذي قار، فيما دعت المتظاهرين في المدينة إلى «التزام السلمية، وعدم الانجرار إلى العنف».

وقال ضابط عراقي، لـ«الشرق الأوسط»، إن أكثر من ١٥ منتسباً أصيبوا بجروح متفاوتة، فيما أكد مصدر طبي، وناشط من المدينة، أن عشرات المتظاهرين أصيبوا بجروح متفاوتة، نقل غالبيتهم إلى المستشفى، فيما فضل عدد منهم تلقي العلاج في أماكن آمنة خشية الملاحقة.

وعلق أمين حزب «البيت الوطني»، حسين الغرابي، على التطورات في الناصرية، بأن «نواب الإطار التنسيقي الجدد بعد انسحاب الكتلة الصدرية يلعبون باستقرار المدينة (…) ويبدو أنهم لم يتعظوا من غضب (حراك) تشرين وسيدفعون ضريبة الاستهتار بحياة الناس».

ولاحتواء المواقف، أرسلت الحكومة العراقية ضباطاً رفيعي المستوى إلى الناصرية، فيما رفضت الإدارة المحلية إعلان حظر التجوال في المدينة، لكن شهود عيان أكدوا وصول قوة كبيرة تابعة للجيش وتمركزت في مناطق حيوية وسط الناصرية.


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

فيديو