علماء يكتشفون أن الفطريات تنمو داخل الأورام السرطانية

علماء يكتشفون أن الفطريات تنمو داخل الأورام السرطانية

الثلاثاء - 9 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 04 أكتوبر 2022 مـ

اكتشف العلماء آثار فطريات كامنة في أورام الأشخاص المصابين بأنواع مختلفة من السرطان، بما في ذلك سرطان الثدي والقولون والبنكرياس والرئة. ومع ذلك، لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت الفطريات السكرية تلعب أي دور في تطور السرطان.
فقد كشفت دراستان جديدتان نُشرتا في 29 سبتمبر(أيلول) الماضي بمجلة Cell عن الحمض النووي لخلايا فطرية مختبئة في أورام بجميع أنحاء الجسم.
ففي إحدى الدراستين نفض الباحثون الغبار عن البصمات الجينية للفطريات في 35 نوعًا مختلفًا من السرطان عن طريق فحص أكثر من 17000 عينة من الأنسجة والدم والبلازما من مرضى السرطان. وبشكل عام وجد فريق الدراسة الفطريات في جميع أنواع السرطان الـ 35 التي تم تقييمها، وفق ما نشر موقع «لايف ساينس» العلمي المتخصص.
وقال المؤلف المشارك للدراسة رافيد شتراوسمان عالم بيولوجيا السرطان «بعض الأورام لم يكن بها فطريات على الإطلاق وبعضها يحتوي على كمية هائلة من الفطريات. وفي كثير من الأحيان عندما تحتوي الأورام على فطريات فإنها تفعل ذلك بكميات منخفضة»، كما أشار الفريق الى ذلك في تقريره.
وبناءً على كمية الحمض النووي للفطريات التي اكتشفها فريقه، قدر شتراوسمان أن بعض الأورام تحتوي على خلية فطرية واحدة لكل 1000 إلى 10000 خلية سرطانية. قائلا «إذا كنت تعتقد أن ورمًا صغيرًا يمكن أن يكون محملاً بمليار خلية سرطانية أو نحو ذلك فيمكنك أن تتخيل أن الفطريات قد يكون لها تأثير كبير على بيولوجيا السرطان».
وفي هذا الاطار، وجد شتراوسمان وفريقه أن كل نوع من أنواع السرطان يميل إلى الارتباط بمجموعته الفريدة من الأنواع الفطرية؛ وشملت هذه الفطريات غير المؤذية المعروفة بأنها تعيش في البشر وبعضها يمكن أن يسبب الأمراض مثل عدوى الخميرة.
في المقابل، غالبًا ما تتعايش هذه الأنواع الفطرية مع بكتيريا معينة داخل الورم.
وفي الوقت الحالي، من غير المعروف ما إذا كانت هذه الميكروبات تتفاعل في الورم وكيف؟ وما إذا كانت تفاعلاتها تساعد في زيادة انتشار السرطان؟
وكشفت دراسة الخلايا (الثانية) عن نتائج مماثلة للأولى ولكنها ركزت بشكل خاص على أورام الجهاز الهضمي والرئة والثدي، حسبما ذكرت مجلة «Nature».
ووجد الباحثون أن كل نوع من أنواع السرطان الثلاثة هذه يميل إلى استضافة الأنواع الفطرية؛ المبيضات والمتفجرات والملاسيزية على التوالي.
كما وجدت كلتا المجموعتين البحثيتين إشارات إلى أن نمو بعض الفطريات قد يكون مرتبطًا بنتائج أسوأ للسرطان؛ فعلى سبيل المثال، وجدت مجموعة ستراوسمان أن مرضى سرطان الثدي المصابين بفطر Malassezia globosa في أورامهم أظهروا معدلات بقاء أسوأ من المرضى الذين تفتقر أورامهم إلى الفطريات.
ووجدت المجموعة الثانية، بقيادة عالم المناعة إليان إلييف العامل بـ«وايل كورنيل» بنيويورك، أن المرضى الذين يعانون من وفرة عالية نسبيًا من المبيضات في أورام الجهاز الهضمي أظهروا نشاطًا جينيًا متزايدًا مرتبطًا بالالتهاب المتفشي وانتشار السرطان وضعف معدلات البقاء على قيد الحياة، وفق «Nature».
وعلى الرغم من هذه الإشارات المبكرة، لا يمكن لأي دراسة أن تحدد بشكل قاطع ما إذا كانت الفطريات تؤدي بالفعل إلى هذه النتائج السيئة أو ما إذا كانت السرطانات العدوانية تخلق بيئة يمكن أن تنمو فيها هذه الفطريات بسهولة.
ولا تتناول الدراستان أيضًا ما إذا كانت الفطريات يمكن أن تسهم في تطور السرطان، ما يدفع الخلايا السليمة إلى التحول إلى خلايا سرطانية.
وتأتي كلتا الدراستين مع قيود مماثلة؛ فعلى سبيل المثال، تم سحب عينات من الأنسجة والدم من قواعد البيانات الموجودة؛ إذ ان من المحتمل أن تكون بعض العينات قد تلوثت بالفطريات أثناء عملية الجمع، وفق آمي بهات المتخصص بالميكروبيوم بجامعة ستانفورد بكاليفورنيا، الذي صرح لمجلة «Nature» قائلا «حاولت كلتا المجموعتين البحثيتين التخلص من هذه الملوثات. ولكن حتى مع هذه الاحتياطات سيكون من الأفضل تكرار النتائج مع العينات المأخوذة في بيئة معقمة».
من جانبه، أوضح شتراوسمان أن هذه الدراسات الأولية بمثابة نقطة انطلاق للبحث المستقبلي في الفطريات (مجتمعات الميكروبات المرتبطة بالسرطان). مؤكدا «نحتاج إلى تقييم كل ما نعرفه عن السرطان». حاثا على النظر «إلى كل شيء من خلال عدسة الميكروبيوم (البكتيريا والفطريات والأورام وحتى الفيروسات). فكل هذه المخلوقات في الورم لا بد أن يكون لها بعض التأثير».


المملكة المتحدة الصحة

اختيارات المحرر

فيديو