رغم أزمة الحرب... شركات روسية تقوي علاقاتها مع قطاع الأعمال السعودي

رغم أزمة الحرب... شركات روسية تقوي علاقاتها مع قطاع الأعمال السعودي

الثلاثاء - 9 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 04 أكتوبر 2022 مـ
شهد المعرض توافد كثير من رجال الأعمال لبحث فرص التعاون (الشرق الأوسط)

على الرغم من أزمة الحرب الروسية - الأوكرانية، فإن شركات الأولى تتلمس تقوية علاقتها مع قطاع الأعمال في السعودية، وذلك بعدما شاركت نحو 34 شركة روسية تعمل في عدد من القطاعات الاقتصادية وبحضور أكثر من 200 رجل وسيدة أعمال، في لقاء ومعرض مشترك في السعودية بغرض الاستفادة من الفرص الاستثمارية والتجارية وإقامة شراكات وتحالفات بين الطرفين.
وأكد اللقاء المشترك لقطاعي الأعمال السعودي والروسي الذي عقد أول من أمس (الاثنين)، في الغرفة التجارية بالرياض، أهمية العلاقات التجارية بين البلدين والاستفادة من الفرص الاستثمارية وإقامة العلاقات لخدمة المصالح المشتركة.
وقال ألكسندر استومين، الوزير المفوض في سفارة روسيا الاتحادية لدى الرياض، إن العلاقات بين البلدين قوية وظلت تشهد تقارباً مستمراً، وإن اللقاء سيعمل على توسيع مجالات التعاون الاقتصادي.
من جانبه، أكد طارق القحطاني، رئيس مجلس الأعمال السعودي - الروسي، أهمية الدور الذي يضطلع به المجلس في تقوية العلاقات التجارية بين البلدين، والاستفادة من الفرص المتاحة من خلال إقامة مشاريع مشتركة.
من ناحيته، بين ستانيسلاف يانكوفيتس، الممثل التجاري بسفارة روسيا، أن علاقات البلدين التجارية شهدت تطوراً كبيراً خلال الأعوام الماضية، موضحاً أن حجم التبادل التجاري شهد ارتفاعاً في العام الماضي ليبلغ 1.7 مليار دولار، كاشفاً عن تطلعات بلاده في الوصول إلى 5 مليارات دولار بنهاية 2024.
وشهد اللقاء المشترك عقد لقاءات ثنائية بين رجال الأعمال وممثلي الشركات الروسية، التي تعمل في مجالات مواد البناء العازلة للصوت، والصناعات الإبداعية، والتعليم، والطاقة الكهربائية، والصمامات الغالقة والمنظمة، وهندسة التصميم، ومستحضرات التجميل، والأثاث، وصناعة العطور، وصناعة الأطعمة، والمعدات الصناعية، وتكنولوجيا المعلومات والتقنيات الذكية، والمعدات الطبية، والنفط والغاز.


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

فيديو