كان خائفاً من الموت بـ«كورونا»... كتاب يكشف أسراراً جديدة عن ترمب

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ف.ب)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ف.ب)
TT

كان خائفاً من الموت بـ«كورونا»... كتاب يكشف أسراراً جديدة عن ترمب

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ف.ب)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ف.ب)

كشف كتاب جديد صدر اليوم (الثلاثاء)، عن تفاصيل مثيرة تتعلق بالرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، وفترة رئاسته وحياته الشخصية، من بينها خوفه من الموت بسبب فيروس كورونا، وتفكيره في طرد ابنته إيفانكا وصهره جاريد كوشنر من البيت الأبيض.
ووفقاً لشبكة «سي إن إن» الأميركية، فإن الكتاب الجديد يحمل عنوان «رجل الثقة Confidence Man»، وقامت بكتابته ماغي هابرمان، الصحافية بجريدة «نيويورك تايمز» الأميركية، ويستند إلى مقابلات مع أكثر من 200 مصدر، بما في ذلك مساعدون سابقون له، بالإضافة إلى ثلاث مقابلات أجريت مع ترمب نفسه.
https://twitter.com/maggieNYT/status/1562959633173516288?s=20&t=Wte1eZ84iGB4-5WoTn9j1A
ولفتت هابرمان في كتابها إلى أن ترمب أخبرها خلال مقابلة أجرتها معه العام الماضي أنه سلم الرسائل التي تبادلها مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، إلى الأرشيف الوطني، في حين أن هذه الرسائل عُثر عليها مؤخراً في مقر إقامة ترمب في مارالاغو بفلوريدا.

بالإضافة إلى ذلك، قال ترمب لهابرمان خلال المقابلة، إنه لم يكن يشاهد التلفزيون أثناء اندلاع أعمال الشغب في 6 يناير (كانون الثاني) 2021 في مبنى الكابيتول الأميركي، وهو ما تناقضه شهادة مساعدي البيت الأبيض أمام لجنة مجلس النواب التي تحقق في هذه الواقعة.
وزعم الكتاب أيضاً أن ترمب كان خائفاً من الموت بسبب «كورونا» بعد إصابته بالفيروس في أكتوبر (تشرين الأول) 2020.
وقالت هابرمان، إن حالة ترمب الصحية كانت سيئة جداً في مرحلة ما، وإنه كان يخشى الموت، الأمر الذي دفع توني أورناتو نائب رئيس الأركان آنذاك، إلى تحذيره من أنه إذا تدهورت صحته أكثر، فسيتعين عليه اتخاذ إجراءات لضمان استمرارية الحكومة.
وأشارت هابرمان في كتابها أيضاً إلى أن ترمب طلب من محاميه رودي جولياني، أن «يفعل أي شيء» لقلب نتائج انتخابات 2020.
ووفقاً للكتاب، فعندما شعر ترمب أنه يخسر الانتخابات أمام الرئيس الحالي جو بايدن، اتصل بجولياني، وقال له: «حسناً، رودي، أنت المسؤول أمامي الآن. افعل أي شيء للسيطرة على الأمر».
وكشف الكتاب أيضاً عن أن ترمب أخبر جون كيلي رئيس الأركان السابق خلال أحد الاجتماعات بأنه سيطرد ابنته إيفانكا وزوجها جاريد كوشنر من البيت الأبيض، عبر تغريدة على موقع «تويتر»، لكن كيلي أوقفه، وأخبر ترمب أنه يتعين عليه مواجهتهما والتحدث معهما مباشرة أولاً، بدلاً من طردهما «عبر تويتر».

وحسب للكتاب، لم يتحدث ترمب مع إيفانكا وكوشنر قط بشأن هذا الأمر، وظل كلاهما مساعدين للبيت الأبيض حتى نهاية فترة رئاسته.
ولفت الكتاب أيضاً إلى أن ترمب كان كثيرًا ما ينتقد كوشنر، وأنه وصفه مرة بأنه «يبدو كطفل» بعد سماع خطاب عام ألقاه في عام 2017.
ونفى ترمب تفكيره في طرد إيفانكا وزوجها، قائلاً إن هذه المزاعم هي «مجرد أوهام»، وإن هذا التفكير «لم يخطر بباله أبداً».
وكشف الكتاب الجديد أيضاً أن ترمب طالب المسؤولين في البيت الأبيض مراراً وتكراراً بقصف مختبرات تصنيع المخدرات في المكسيك، سعياً لوقف تدفق المواد المخدرة عبر الحدود الجنوبية للولايات المتحدة، وهو اقتراح أذهل وزير الدفاع الأميركي السابق مارك إسبر.
علاوة على ذلك، أكدت هابرمان أن ترمب قام بإلقاء وثائق حكومية بشكل روتيني في مرحاض البيت الأبيض.
وفي اجتماع أجراه ترمب مع عدد من مساعديه في يوليو (تموز) 2020، سأل الرئيس السابق مساعديه عما إذا كانت غيلاين ماكسويل، الصديقة المقربة من رجل الأعمال الراحل جيفري إبستين، التي اتهمت بالاتجار جنسياً بقاصرات لحسابه، قد صنفته ضمن جهات الاتصال المؤثرة التي قد تعتمد عليها لحمايتها.
ووفقاً للكتاب، فقد سأل مساعديه قائلاً: «هل ذكرت أي شيء عني؟»، حيث بدا عليه القلق بعد أن قرأ تقريراً نشرته صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية، ونقلت فيه عن ستيف هوفنبرغ، أحد شركاء إبستين، قوله: «اعتقدت غيلاين أنها لا يمكن المساس بها - وأنها ستكون محمية من قبل بعض الأشخاص والجهات ومجتمعات الاستخبارات التي ساعدتها هي وإبستين، مثل أجهزة المخابرات الإسرائيلية والأمير البريطاني أندرو والرئيس الأسبق بيل كلينتون، حتى من قبل الرئيس دونالد ترمب، الذي كان معروفاً بصداقته لها ولإبستين».
وهاجم الرئيس السابق هابرمان، وكتب على المنصة الاجتماعية التي أسسها «تروث سوشيال»، أن الكتاب يحتوي على «العديد من القصص المختلقة بدون أي تدقيق في الحقائق».


مقالات ذات صلة

«سنكون فريقاً»... ترمب يدعو بايدن لإجراء اختبارات معرفية معاً

الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)

«سنكون فريقاً»... ترمب يدعو بايدن لإجراء اختبارات معرفية معاً

جدد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب أمس (الجمعة) دعوته للرئيس جو بايدن المرتبطة بالخضوع لاختبار معرفي، وأخبر الأخير أنه سيرافقه.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن في تجمع انتخابي (ا.ب)

20 عضواً ديموقراطياً سابقاً في الكونغرس يطالبون بايدن بعدم الترشح

نشر أكثر من 20 عضواً ديموقراطياً سابقاً في الكونغرس الأميركي، رسالة تدعو الرئيس جو بايدن، إلى عقد مؤتمر مفتوح وإعطاء شخصيات أخرى فرصة لتقديم ترشيحاتهم.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن متحدثاً لأنصاره في حدث انتخابي (ا.ب)

بايدن يطمئن أنصاره ويتمسك بخوض السباق الرئاسي

استأنف الرئيس الأميركي جو بايدن، حملته الانتخابية الجمعة لدعم ترشحه لولاية رئاسية ثانية بعد أداء متناقض في مؤتمر صحافي مهم.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
أوروبا الرئيس السابق دونالد ترمب يتحدث في فعالية انتخابية في فلوريدا يوم الثلاثاء (أ.ف.ب)

قمة «غير رسمية» لدول «الناتو» مع ترمب لم تبدد قلقها من المستقبل

يتوجه كثير من المبعوثين والسفراء الأوروبيين، الأسبوع المقبل، إلى ميلووكي في ولاية ويسكنسن، لحضور المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري.

إيلي يوسف (واشنطن)
الولايات المتحدة​ زعماء «الناتو» خلال انعقاد القمة في واشنطن في 9 يوليو 2024 (د.ب.أ)

مصير «الناتو» بين ترمب وبايدن

يستعرض تقرير واشنطن ما إذا كان بايدن تمكّن من طمأنة المشككين وإثبات أنه أهل للقيادة الأميركية التي يحتاج إليها الحلف.

رنا أبتر (واشنطن)

بعد اتهام زوجين بالتجسس... أستراليا تطالب روسيا بـ«التوقف عن التدخل في شؤون الدول»

رئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيزي (رويترز)
رئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيزي (رويترز)
TT

بعد اتهام زوجين بالتجسس... أستراليا تطالب روسيا بـ«التوقف عن التدخل في شؤون الدول»

رئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيزي (رويترز)
رئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيزي (رويترز)

اتهمت روسيا أستراليا بإثارة «جنون الارتياب المناهض لروسيا» لاتهامها زوجين من مواليد روسيا بالتجسس، مما دفع رئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيزي إلى مطالبة موسكو «بالتوقف»، وفقاً لوكالة «رويترز».

وقالت الشرطة الاتحادية الأسترالية أمس (الجمعة) إن الزوجين اللذين يحملان الجنسية الأسترالية اعتقلا بتهمة العمل على الوصول إلى مواد تتعلق بالأمن القومي الأسترالي رغم عدم تحديد أي اختراق كبير.

من جهتها، قالت السفارة الروسية في العاصمة كانبيرا في بيان لوكالة الإعلام الروسية أمس (الجمعة)، «هناك معلومات واسعة النطاق عن اعتقال الزوجين كيرا كوروليف (40 عاماً) وإيجور كوروليف (62 عاماً) اللذين يحملان الجنسيتين الروسية والأسترالية في بريسبان بتهمة محاولة التجسس لصالح روسيا».

وأضافت السفارة أن «الهدف من هذه الحملة واضح وهو إثارة موجة جديدة من جنون الارتياب المناهض لروسيا هنا وصرف انتباه الأستراليين عن الإخفاقات العديدة لسياسات حزب العمال الحاكم».

وقال ألبانيزي في تصريحات للصحافيين اليوم إنه يجب على روسيا «التوقف عن التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى ذات السيادة».

وأضاف في بريسبان عاصمة ولاية كوينزلاند «يمكن لروسيا أن تفهم الرسالة وتتوقف. إن روسيا تشارك في التجسس هنا وفي جميع أنحاء العالم».

وكانت أستراليا، إحدى أكبر الدول غير الأعضاء في حلف شمال الأطلسي التي تقدم مساعدات لأوكرانيا منذ الغزو الروسي عام 2022، قد أعلنت عن حزمة مساعدات عسكرية بقيمة 170 مليون دولار لكييف يوم الخميس في قمة حلف شمال الأطلسي بواشنطن.

وذكرت هيئة الإذاعة الأسترالية أن السفارة طلبت معلومات مكتوبة من السلطات الأسترالية بشأن وضع الزوجين وتدرس اتخاذ «تدابير مناسبة لتقديم المساعدة القنصلية».

عاجل المكتب الإعلامي لـ«حماس»: مقتل وإصابة ما لا يقل عن 100 فلسطيني في هجوم إسرائيلي على خان يونس