اكتشاف هدف علاجي محتمل لسرطان العين عند الأطفال

اكتشاف هدف علاجي محتمل لسرطان العين عند الأطفال

الثلاثاء - 9 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 04 أكتوبر 2022 مـ
بقايا غير نشطة داخل الشرايين من ورم أرومي شبكي بعد العلاج الكيميائي (جامعة جنوب غربي الولايات المتحدة)

على الرغم من عقود من التقدم الطبي، فإن الأطفال الذين يصابون بسرطان العين غالباً ما يفقدون الرؤية أو العين بسبب نقص العلاجات المحددة والفهم الجزيئي الضعيف للسرطان.
الباحثون في جامعتي جنوب غربي الولايات المتحدة وميامي، اكتشفوا أن الجزيء، المعروف باسم «مستقبلات جاما المرتبطة بالإستروجين» أو (ESRRG)، يصبح مفرط النشاط ويعزز بقاء الخلايا السرطانية في الشبكية، وأفاد الفريق في دراسة نشرت أمس، بدورية «ساينس أدفانسيد»، بأن منع هذا الجزيء يقتل خلايا الورم الأرومي الشبكي.
والورم الأرومي الشبكي هو سرطان نادر يصيب الشبكية، وهي النسيج الموجود في الجزء الخلفي من العين، الذي يستقبل الضوء ويحوله إلى إشارات إلى الدماغ، وغالباً ما يتم تشخيصه عند الأطفال دون سن الثانية، وقد ارتبط بطفرات في جين «RB1»، ومع ذلك لا توجد حالياً علاجات محددة وموجهة، ويعتمد الأطباء على أدوية العلاج الكيميائي واسعة المفعول التي تحمل العديد من الآثار الجانبية والسميات.
وفي الدراسة الجديدة، حلل جيه ويليام هاربور، أستاذ طب العيون في جامعة جنوب غربي الولايات المتحدة وزملاؤه، الجينات والبروتينات في الخلايا السرطانية من 103 مرضى بالورم الأرومي الشبكي، وهو ما يمثل أكبر تحليل تسلسل للورم الأرومي الشبكي تم الإبلاغ عنه حتى الآن.
وبينما احتوت 94 في المائة من الأورام على طفرات جين «RB1»، احتوى العديد منها أيضاً على جينات متغيرة أخرى، وعندما حلل العلماء هذه الطفرات الأخرى، اكتشفوا الدور الذي يلعبه الجزيء «ESRRG».
وأظهر الفريق البحثي أن الجين «RB1» عادة ما يضغط على الجزيء في خلايا الشبكية الطبيعية، ومع ذلك، في خلايا الشبكية التي تحولت إلى ورم أرومي شبكي، ينشط هذا الجزيء ويساعد على إبقاء الخلايا حية ويساعد على تكاثرها، حتى مع انخفاض مستويات الأكسجين، وهي إشارة تقتل الخلايا السليمة عادة.
ويقول هاربور، في تقرير نشره الموقع الإلكتروني لجامعة جنوب غربي الولايات المتحدة، بالتزامن مع نشر الدراسة، «وجدنا أنه عندما تفقد الخلايا الجين (RB1)، يتم إطلاق الجزيء للسماح باستمرار نمو الورم رغم ظروف انخفاض الأكسجين».
وأشار الباحثون إلى أن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لإثبات أن الأدوية التي تستهدف هذا الجزيء يمكن استخدامها في البشر لعلاج الورم الأرومي الشبكي، لكن النتائج الأولية مشجعة.
ويقول هاربور، «الورم الأرومي الشبكي هو أكثر أنواع سرطان العين شيوعاً لدى الأطفال، ومن المثير للغاية أن يكون لديك هدف دوائي محتمل في النهاية».


أميركا منوعات

اختيارات المحرر

فيديو