أوكرانيا... انتكاسة روسية وقديروف يطالب بـ«النووي»

أوكرانيا... انتكاسة روسية وقديروف يطالب بـ«النووي»

كييف استعادت بلدة استراتيجية... ودعوة أوروبية لـ«تنسيق التسلح» تحسباً لحرب مع روسيا
الأحد - 7 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 02 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16014]
قوات أوكرانية في باخموت بدونيتسك أمس (رويترز)

أفسدت أوكرانيا فرحة روسيا ورئيسها فلاديمير بوتين وسجلت نصراً ميدانياً آخر، ودخلت أمس، بلدة ليمان الاستراتيجية في شرق أوكرانيا، وذلك بعد يوم من إعلان الكرملين ضم أربع مناطق أوكرانية إلى الاتحاد الروسي، شكلت ليمان جزءاً منها. هذه الانتكاسة تنذر بتصعيد خطير عكسته دعوة الرئيس الشيشاني رمضان قديروف، حليف بوتين، إلى النظر في استخدام السلاح النووي.

وانتقد قديروف القادة الروس بسبب الانسحاب من ليمان في منطقة دونيتسك، مضيفاً في تغريدة: «نحن بحاجة إلى اتخاذ خطوات أكثر جدية، بما في ذلك فرض الأحكام العرفية في المناطق الحدودية واستخدام الأسلحة النووية التكتيكية».

وفيما كتبت وزارة الدفاع الأوكرانية على «تويتر» بعد ظهر أمس، أن «قوات الهجوم الجوي الأوكرانية تدخل ليمان»، مضيفة أن «نحو خمسة آلاف روسي» تحصنوا في ليمان وحولها في الأيام الأخيرة، قالت وزارة الدفاع الروسية في بيان: «بعد تهديدها بالتطويق، تم سحب القوات الحليفة من ليمان إلى خطوط أكثر ملاءمة»، ما يشكل انتصاراً رئيسياً لكييف، لكونها مركز تقاطع مهماً للسكك الحديدية في شرق أوكرانيا، ومهمة استراتيجياً. وكانت القوات الروسية، بعد هزيمتها في منطقة خاركيف، حاولت بناء خط أمامي جديد على طول نهري أوسكيل وسفرسكي دونيتس.

ويقول خبراء حلف شمال الأطلسي (ناتو) إن قرار موسكو وضع المقاطعات الأوكرانية الأربع تحت المظلة الدفاعية الروسية، يرفع من منسوب خطر المواجهة النووية مع موسكو. وكان حلفاء كبار آخرون، بمن فيهم الرئيس السابق دميتري ميدفيديف، أشاروا لبوتين إلى أن روسيا قد تحتاج إلى اللجوء للأسلحة النووية، لكن دعوة قديروف كانت الأكثر إلحاحاً وصراحة.

وسط هذا التصعيد، شدد المسؤول الأوروبي عن السياسة الخارجية جوزيب بوريل، أمس، على ضرورة «تنسيق التسلّح» بين الدول الأعضاء لمواجهة حرب محتملة مع روسيا، مضيفاً: «نحتاج إلى عملية إعادة التسلّح بشكل منسّق، ومهمتي هي التخطيط للتنمية العسكرية».
... المزيد


أوكرانيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو