أوكرانيا... انتكاسة روسية وقديروف يطالب بـ«النووي»

كييف استعادت بلدة استراتيجية... ودعوة أوروبية لـ«تنسيق التسلح» تحسباً لحرب مع روسيا

قوات أوكرانية في باخموت بدونيتسك أمس (رويترز)
قوات أوكرانية في باخموت بدونيتسك أمس (رويترز)
TT

أوكرانيا... انتكاسة روسية وقديروف يطالب بـ«النووي»

قوات أوكرانية في باخموت بدونيتسك أمس (رويترز)
قوات أوكرانية في باخموت بدونيتسك أمس (رويترز)

أفسدت أوكرانيا فرحة روسيا ورئيسها فلاديمير بوتين وسجلت نصراً ميدانياً آخر، ودخلت أمس، بلدة ليمان الاستراتيجية في شرق أوكرانيا، وذلك بعد يوم من إعلان الكرملين ضم أربع مناطق أوكرانية إلى الاتحاد الروسي، شكلت ليمان جزءاً منها. هذه الانتكاسة تنذر بتصعيد خطير عكسته دعوة الرئيس الشيشاني رمضان قديروف، حليف بوتين، إلى النظر في استخدام السلاح النووي.
وانتقد قديروف القادة الروس بسبب الانسحاب من ليمان في منطقة دونيتسك، مضيفاً في تغريدة: «نحن بحاجة إلى اتخاذ خطوات أكثر جدية، بما في ذلك فرض الأحكام العرفية في المناطق الحدودية واستخدام الأسلحة النووية التكتيكية».
وفيما كتبت وزارة الدفاع الأوكرانية على «تويتر» بعد ظهر أمس، أن «قوات الهجوم الجوي الأوكرانية تدخل ليمان»، مضيفة أن «نحو خمسة آلاف روسي» تحصنوا في ليمان وحولها في الأيام الأخيرة، قالت وزارة الدفاع الروسية في بيان: «بعد تهديدها بالتطويق، تم سحب القوات الحليفة من ليمان إلى خطوط أكثر ملاءمة»، ما يشكل انتصاراً رئيسياً لكييف، لكونها مركز تقاطع مهماً للسكك الحديدية في شرق أوكرانيا، ومهمة استراتيجياً. وكانت القوات الروسية، بعد هزيمتها في منطقة خاركيف، حاولت بناء خط أمامي جديد على طول نهري أوسكيل وسفرسكي دونيتس.
ويقول خبراء حلف شمال الأطلسي (ناتو) إن قرار موسكو وضع المقاطعات الأوكرانية الأربع تحت المظلة الدفاعية الروسية، يرفع من منسوب خطر المواجهة النووية مع موسكو. وكان حلفاء كبار آخرون، بمن فيهم الرئيس السابق دميتري ميدفيديف، أشاروا لبوتين إلى أن روسيا قد تحتاج إلى اللجوء للأسلحة النووية، لكن دعوة قديروف كانت الأكثر إلحاحاً وصراحة.
وسط هذا التصعيد، شدد المسؤول الأوروبي عن السياسة الخارجية جوزيب بوريل، أمس، على ضرورة «تنسيق التسلّح» بين الدول الأعضاء لمواجهة حرب محتملة مع روسيا، مضيفاً: «نحتاج إلى عملية إعادة التسلّح بشكل منسّق، ومهمتي هي التخطيط للتنمية العسكرية».
... المزيد


مقالات ذات صلة

أوكرانيا تؤكد إسقاط 3 طائرات عسكرية روسية اليوم

أوروبا جنود أوكرانيون يستخدمون نظام دفاع جوي قصير المدى خلال المعارك (قناة الرئيس الأوكراني على تلغرام)

أوكرانيا تؤكد إسقاط 3 طائرات عسكرية روسية اليوم

أكدت القوات الجوية الأوكرانية إسقاط ثلاث قاذفات مقاتلة روسية ليصل عدد الطائرات العسكرية الروسية التي أعلنت كييف أنها دمرتها خلال أسبوعين إلى 13.

«الشرق الأوسط» (كييف)
أوروبا صورة من مقطع فيديو منشور يوم الأحد 25 فبراير 2024 تُظهر مباني متضررة جراء الهجوم الروسي على أفدييفكا شرق أوكرانيا (أ.ب)

لندن: المنطقة الواقعة غرب أفدييفكا ما زالت تمثل الجهد المحوري للهجوم الروسي شرق أوكرانيا

أفاد تقييم استخباراتي بريطاني بأن المنطقة الواقعة غرب أفدييفكا، ما زالت تمثل الجهد المحوري للهجوم الروسي في شرق أوكرانيا.

«الشرق الأوسط» (لندن)
العالم جنديان أوكرانيان  يسيران بجوار مركبة قتال مدرعة مهجورة بالقرب من قرية روبوتين على خط المواجهة في منطقة زابوريجيا (رويترز)

على الحدود الروسية... «سي آي إيه» تبني «12 قاعدة تجسس سريّة» بأوكرانيا

كشف تحقيق عن أن وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي إيه) بَنَت 12 «قاعدة تجسس سرية» على طول الحدود الروسية في أوكرانيا، لتكون بمثابة «المركز العصبي».

«الشرق الأوسط» (كييف - واشنطن)
أوروبا صورة قمر اصطناعي تظهر لمحة عامة عن مدينة أفدييفكا الأوكرانية وسط الهجوم الروسي على أوكرانيا في منطقة دونيتسك أوكرانيا 17 فبراير 2024 (رويترز)

الجيش الروسي يعلن السيطرة على بلدة قرب أفدييفكا في أوكرانيا

أعلن الجيش الروسي الثلاثاء أنه سيطر على بلدة سييفيرني الصغيرة الواقعة قرب أفدييفكا التي سقطت في الآونة الأخيرة، فيما تواصل القوات الروسية هجومها في هذه المنطقة.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
الخليج ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مستقبلاً الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في الرياض (واس)

محمد بن سلمان وزيلينسكي يبحثان تطورات الأزمة الأوكرانية - الروسية

استعرض الأمير محمد بن سلمان مع الرئيس فولوديمير زيلينسكي، آخر المستجدات وتطورات الأزمة الأوكرانية - الروسية.

عبد الهادي حبتور (الرياض)

المندوب الفلسطيني في الأمم المتحدة يطالب مجلس الأمن بقرار يوقف الحرب

رياض منصور (الأمم المتحدة)
رياض منصور (الأمم المتحدة)
TT

المندوب الفلسطيني في الأمم المتحدة يطالب مجلس الأمن بقرار يوقف الحرب

رياض منصور (الأمم المتحدة)
رياض منصور (الأمم المتحدة)

طالب السفير الفلسطيني في الأمم المتّحدة رياض منصور، خلال اجتماع طارئ عقده مجلس الأمن الدولي (الخميس)، بإصدار قرار يدعو لوقف إطلاق النار بعد مقتل 110 فلسطينيين خلال عملية توزيع مساعدات في شمال غزة، بحسب حصيلة لوزارة الصحة في القطاع.

وقال منصور للصحافيين إنّ «هذه المجزرة الوحشية دليل على أنه ما دام مجلس الأمن مشلولاً ويتم فرض الفيتو، فإنّ الفلسطينيين يدفعون حياتهم ثمناً».

وأتى تصريحه بعدما استعملت الولايات المتحدة حق النقض، الأسبوع الماضي، للمرة الثالثة لعرقلة مشروع قرار يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار في غزة.

وأضاف السفير الفلسطيني «التقيت (السفيرة الأميركية) ليندا توماس غرينفيلد هذا الصباح»، مشيراً إلى أنه «توسل إليها» لكي يتحرك المجلس «لإدانة هذه المجزرة».

وتابع: «على مجلس الأمن أن يقول طفح الكيل»، مضيفاً: «إذا كانت لديهم الشجاعة والتصميم لمنع تكرار هذه المجازر، فإن ما نحتاجه هو وقف إطلاق النار».

وبناء على طلب الجزائر، اجتمع مجلس الأمن، عصر الخميس، في جلسة مغلقة؛ لبحث الأحداث التي وقعت صباح الخميس في شمال غزة.

وأعرب الأمين العام للأمم المتّحدة أنطونيو غوتيريش عن «صدمته» لهذه الأحداث التي أدانها، داعياً إلى «تحقيق مستقلّ فعّال» لتحديد ملابسات ما جرى والمسؤولين عنه.

وطرحت الجزائر، على طاولة مجلس الأمن الدولي، مشروع بيان رئاسي يعبّر فيه أعضاء مجلس الأمن الـ15 عن «قلقهم العميق» إزاء ما جرى.

وبحسب النص الذي اطّلعت عليه «وكالة الصحافة الفرنسية» فإنّ مشروع البيان يلقي بالمسؤولية على ما جرى إلى «القوات الإسرائيلية التي أطلقت النار».

لكنّ النصّ لم يمر؛ لأنّ إقرار البيانات الرئاسية لا يتمّ إلا بالإجماع.

وقال منصور، بعد الاجتماع، إن «14 عضواً أيّدوا هذا النص».

من جهته قال مصدر دبلوماسي إنّ الولايات المتّحدة صوّتت ضدّ النصّ؛ لرفضها تحميله مسؤولية ما جرى إلى إسرائيل.

وأوضح المصدر أنّ المناقشات في أروقة مجلس الأمن ستستمر في محاولة للتوصل إلى صيغة تلقى الإجماع المطلوب.

وقال نائب السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة، روبرت وود، إنّ «الأطراف تعمل على الصياغة لمعرفة ما إذا كان بإمكاننا التوصل إلى بيان»، مشيراً إلى احتمال أن يتمّ التوصل لاحقاً إلى اتفاق بهذا الشأن.

وأضاف أنّ «المشكلة هي أنّنا لا نملك كلّ الحقائق» بشأن ما جرى، فجر الخميس، في شمال القطاع الفلسطيني.

وأكّد الدبلوماسي الأميركي أنّ بلاده تسعى لإيجاد صيغة تضمن «أنّ كلّ عمليات التحقّق اللازمة قد أُجريت فيما يتعلّق بالمسؤولية» عن ما جرى.

بدوره، قال السفير الفرنسي، نيكولا دي ريفيير، إنّ «الوضع الإنساني للسكان المدنيين في غزة يتدهور يوماً بعد يوم. نحن الآن نواجه كارثة غير مسبوقة».

وأضاف: «هذه ليست المرة الأولى التي أذكّر فيها: على مجلس الأمن أن يتحمّل مسؤولياته كافة»، داعياً مجدداً إلى «وقف فوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية».


الجدعان يشدد على ضرورة الاستمرار في تنفيذ الإطار المشترك لمعالجة الديون

الجدعان والسياري خلال مشاركتهما في اجتماعات «مجموعة العشرين» (وزارة المالية)
الجدعان والسياري خلال مشاركتهما في اجتماعات «مجموعة العشرين» (وزارة المالية)
TT

الجدعان يشدد على ضرورة الاستمرار في تنفيذ الإطار المشترك لمعالجة الديون

الجدعان والسياري خلال مشاركتهما في اجتماعات «مجموعة العشرين» (وزارة المالية)
الجدعان والسياري خلال مشاركتهما في اجتماعات «مجموعة العشرين» (وزارة المالية)

شدد وزير المالية السعودي محمد الجدعان على ضرورة الاستمرار في تنفيذ الإطار المشترك لمعالجة الديون، موضحاً في الوقت ذاته أن على البلدان المقترضة تعزيز الشفافية في إدارتها للديون مع تطبيق الإصلاحات الهيكلية اللازمة.

وكان الجدعان ومحافظ ‏البنك المركزي السعودي (ساما) أيمن محمد السياري، اختتما مشاركتهما في الاجتماع الأول ‏لوزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية لـ«مجموعة العشرين» تحت ‏الرئاسة البرازيلية الذي عُقد يومي الأربعاء والخميس في مدينة ساو باولو بالبرازيل.

وتضمن ‏الاجتماع 4 جلسات: دور السياسات الاقتصادية في معالجة عدم المساواة، وجهات النظر العالمية بشأن النمو والوظائف والتضخم والاستقرار المالي، الضرائب العالمية في القرن الحادي والعشرين، والديون العالمية وتمويل التنمية المستدامة. وتبادل المشاركون وجهات النظر، وناقشوا سبل تعزيز التعاون العالمي لمواجهة تحديات الاقتصاد العالمي.

وأكد الجدعان خلال الاجتماع أهمية تعزيز الممارسات التجارية العادلة لزيادة الفرص الاقتصادية للبلدان النامية، كما شدد على ضرورة الاستمرار في تنفيذ الإطار المشترك لمعالجة الديون. وفي الوقت ذاته، أوضح أن على البلدان المقترضة تعزيز الشفافية في إدارتها للديون مع تطبيق الإصلاحات الهيكلية اللازمة.

وأوضح الجدعان أنه لا تمكن معالجة نقاط الضعف المتعلقة بالديون في البلدان منخفضة الدخل دون تعزيز التعاون متعدد الأطراف من جميع أصحاب المصلحة، بما في ذلك الجهات الدائنة والمقترضة والمؤسسات المالية الدولية والقطاع الخاص.

وعلى هامش الاجتماع، عقد الجدعان عدداً من اللقاءات الثنائية مع وزراء «مجموعة العشرين» ناقش خلالها سبل تعزيز التعاون، بالإضافة إلى موضوعات متعلقة برئاسة المملكة للجنة الدولية للشؤون النقدية والمالية التابعة لـ«صندوق النقد الدولي».


أسعار النفط ترتفع في ظل تعقد محادثات وقف إطلاق النار في غزة

مضخة نفط تعمل في لونغ بيتش بكاليفورنيا (أ.ف.ب)
مضخة نفط تعمل في لونغ بيتش بكاليفورنيا (أ.ف.ب)
TT

أسعار النفط ترتفع في ظل تعقد محادثات وقف إطلاق النار في غزة

مضخة نفط تعمل في لونغ بيتش بكاليفورنيا (أ.ف.ب)
مضخة نفط تعمل في لونغ بيتش بكاليفورنيا (أ.ف.ب)

ارتفعت أسعار النفط يوم الجمعة، وتتجه لختام الأسبوع على زيادة طفيفة، مع تعقد وضع المحادثات بشأن الوقف المحتمل لإطلاق النار في غزة، بعد مقتل أكثر من 100 فلسطيني أثناء انتظارهم تسلم مساعدات.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت تسليم مايو (أيار) 29 سنتاً، بما يعادل 0.4 في المائة إلى 82.20 دولار للبرميل، في حين زاد خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 22 سنتاً أو 0.3 في المائة إلى 78.48 دولار.

ويتجه «غرب تكساس الوسيط» لتحقيق زيادة 4 في المائة هذا الأسبوع، في حين يتجه خام برنت بالقرب لإنهاء الأسبوع عند مستوى التسوية الأسبوع الماضي.

ويحوم «برنت» بفارق مريح فوق مستوى 80 دولاراً منذ 3 أسابيع، ولم يكن للصراع في الشرق الأوسط سوى تأثير طفيف على تدفقات الخام، في ظل الهجمات على حركة الشحن بالبحر الأحمر.

وقال الرئيس جو بايدن إن الولايات المتحدة تتحقق من تقارير عن قيام القوات الإسرائيلية بإطلاق النار على أشخاص لدى انتظارهم تسلم مساعدات غذائية في غزة، مضيفاً أنه يعتقد أن الواقعة الدامية ستعقد محادثات وقف إطلاق النار.

وألقت إسرائيل باللوم في الوفيات على الحشود المحيطة بشاحنات المساعدات، قائلة إن الضحايا تعرضوا للدهس أو التدافع.


مجلس الشيوخ الأميركي يمرر مشروع قانون يحول دون إغلاق الحكومة ويحيله إلى الرئيس بايدن

زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشاك شومر (ديمقراطي من نيويورك) يتحدث في مؤتمر صحافي بواشنطن في 29 فبراير 2024 (أ.ف.ب)
زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشاك شومر (ديمقراطي من نيويورك) يتحدث في مؤتمر صحافي بواشنطن في 29 فبراير 2024 (أ.ف.ب)
TT

مجلس الشيوخ الأميركي يمرر مشروع قانون يحول دون إغلاق الحكومة ويحيله إلى الرئيس بايدن

زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشاك شومر (ديمقراطي من نيويورك) يتحدث في مؤتمر صحافي بواشنطن في 29 فبراير 2024 (أ.ف.ب)
زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشاك شومر (ديمقراطي من نيويورك) يتحدث في مؤتمر صحافي بواشنطن في 29 فبراير 2024 (أ.ف.ب)

وافق مجلس الشيوخ الأميركي ذو الأغلبية الديمقراطية، يوم الخميس، على مشروع قانون إنفاق مؤقت قصير الأجل لتجنب إغلاق الحكومة جزئياً، بعد أن دعمه مجلس النواب الذي يسيطر عليه الجمهوريون، وذلك قبل أقل من 36 ساعة من بدء نفاد التمويل، وفقاً لوكالة «رويترز» للأنباء.

وسيذهب بعد ذلك مشروع القانون، الذي أقره مجلس الشيوخ بأغلبية 77 صوتاً مقابل 13 صوتاً من الحزبين، إلى مكتب الرئيس الأميركي جو بايدن للتوقيع عليه ليصبح قانوناً.

وستحدد مواعيد نهائية لتمويل جزء من الحكومة بحلول الثامن من مارس (آذار) والجزء الآخر بحلول 22 مارس.

وقال بايدن في بيان إن هذا القرار خبر جيد للأميركيين لأنه يتجنب إغلاقاً له آثار سلبية، لكنه أضاف: «هذا حل قصير المدى، وليس حلّاً طويل المدى».


ويليام وكيت «قلقان للغاية» بشأن تصاعد معاداة السامية في بريطانيا

الأمير البريطاني ويليام وزوجته كيت ميدلتون (رويترز)
الأمير البريطاني ويليام وزوجته كيت ميدلتون (رويترز)
TT

ويليام وكيت «قلقان للغاية» بشأن تصاعد معاداة السامية في بريطانيا

الأمير البريطاني ويليام وزوجته كيت ميدلتون (رويترز)
الأمير البريطاني ويليام وزوجته كيت ميدلتون (رويترز)

كشف الأمير البريطاني ويليام أنه وزوجته كيت ميدلتون «قلقان للغاية بشأن تصاعد معاداة السامية» في المملكة المتحدة.

أثناء زيارته لكنيس ويسترن ماربل آرتش في لندن، التقى أمير ويلز بالسفراء الشباب من «صندوق الهولوكوست التعليمي»، وفقاً لشبكة «سكاي نيوز».

وكانت هذه أول مشاركة عامة له منذ انسحابه من حفل تأبين بسبب مسألة شخصية.

الأمير البريطاني ويليام يلتقي بالشباب المتأثرين بمعاداة السامية في لندن (أ.ف.ب)

بعد الاستماع إلى السفراء وهم يشاركون تجاربهم، قال: «لا مكان لمعاداة السامية في المجتمع. لقد قلت ذلك من قبل، وسأقول ذلك مرة أخرى... أنا وكاثرين نشعر بقلق بالغ إزاء تصاعد معاداة السامية. أنا آسف جداً لأنكم جميعاً مضطرون لتجربة ذلك».

كما التقى بالناجية من «الهولوكوست»، رينيه سولت، التي قالت إن معاداة السامية لا تزال سيئة كما كانت منذ الحرب العالمية الثانية.

وفي الأسبوع الماضي، قال الأمير: «لقد قُتل عدد كبير جداً» في الحرب بين إسرائيل وحركة «حماس». ومن النادر أن يدلي أفراد العائلة المالكة بتعليقات علنية حول مثل هذه الأمور.

ويليام أمير ويلز يتحدث إلى رينيه سولت إحدى الناجيات من «الهولوكوست» (د.ب.أ)

وكشفت مصادر لشبكة «سكاي نيوز» أن الأمير كان يتابع الأحداث من كثب، وأن قلقه بشأن التأثير البشري، خصوصاً على الشباب من كلا الجانبين، أجبره على الرغبة في بذل المزيد من الجهد ضمن الحدود الدبلوماسية لمنصبه.

وتم تسجيل أكثر من 4 آلاف حادثة معادية للسامية في المملكة المتحدة من قبل مؤسسة Community Security Trust الخيرية في عام 2023. ويُعزى أعلى مستوى على الإطلاق إلى «الحجم الهائل» الذي حدث بعد هجمات «حماس»، في 7 أكتوبر (تشرين الأول).

ومن غير المتوقَّع أن تعود كيت، أميرة ويلز، إلى مهامها الرسمية إلا بعد عيد الفصح، بعد خضوعها لعملية جراحية في البطن.

وفي الشهر الماضي، قال متحدث باسم كيت إنها «تحرز تقدماً جيداً» بعد العملية.


مجلس الشيوخ الأميركي يعرقل محاولة لوقف بيع طائرات مقاتلة إلى تركيا

قبة «الكابيتول» الأميركية ومجلس الشيوخ الأميركي (على اليمين) في واشنطن (رويترز- أرشيفية)
قبة «الكابيتول» الأميركية ومجلس الشيوخ الأميركي (على اليمين) في واشنطن (رويترز- أرشيفية)
TT

مجلس الشيوخ الأميركي يعرقل محاولة لوقف بيع طائرات مقاتلة إلى تركيا

قبة «الكابيتول» الأميركية ومجلس الشيوخ الأميركي (على اليمين) في واشنطن (رويترز- أرشيفية)
قبة «الكابيتول» الأميركية ومجلس الشيوخ الأميركي (على اليمين) في واشنطن (رويترز- أرشيفية)

عرقل مجلس الشيوخ الأميركي، يوم الخميس، وبفارق كبير في الأصوات، محاولة لوقف بيع طائرات مقاتلة من طراز «إف - 16» ومعدات تحديث لتركيا بقيمة 23 مليار دولار، وهي صفقة وافقت عليها إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن بعد موافقة تركيا على انضمام السويد إلى «حلف شمال الأطلسي (الناتو)».

عرقل مجلس الشيوخ الأميركي، يوم الخميس، وبفارق كبير في الأصوات، محاولة لوقف بيع طائرات مقاتلة من طراز «إف - 16» ومعدات تحديث لتركيا بقيمة 23 مليار دولار، وهي صفقة وافقت عليها إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن بعد موافقة تركيا على انضمام السويد إلى «حلف شمال الأطلسي (الناتو)».

وصوّت المجلس بأغلبية 79 صوتاً مقابل 13 ضد قرار عدم الموافقة على البيع الذي قدمه السيناتور الجمهوري راند بول.

وقبل التصويت، انتقد بول الحكومة التركية، وقال إن السماح بالبيع سيشجعها على «سوء سلوكها». وقال مؤيدو البيع إنه من المهم بالنسبة لواشنطن أن تفي بكلمتها تجاه حليفتها في «حلف شمال الأطلسي».

أبلغت إدارة بايدن «الكونغرس» رسمياً في 26 يناير (كانون الثاني) بنيتها المضي قدماً في بيع 40 طائرة من طراز «إف - 16» التي تنتجها «لوكهيد مارتن» وما يقرب من 80 من معدات التحديث لتركيا، وذلك بعد يوم من إتمام أنقرة التصديق الكامل على عضوية السويد في «الناتو».

وتعثرت عملية البيع لشهور بسبب قضايا، من بينها رفض تركيا الموافقة على انضمام السويد إلى التحالف العسكري. وكانت تركيا قد طلبت الشراء لأول مرة في أكتوبر (تشرين الأول) 2021.


ترمب يطالب بايدن بإجراء «اختبار معرفي»

دونالد ترمب (أ.ف.ب)
دونالد ترمب (أ.ف.ب)
TT

ترمب يطالب بايدن بإجراء «اختبار معرفي»

دونالد ترمب (أ.ف.ب)
دونالد ترمب (أ.ف.ب)

طالب دونالد ترمب الخميس الرئيس الأميركي جو بايدن بإجراء «اختبار معرفي»، بسبب «القرارات المريعة» التي يتخذها الزعيم الديمقراطي الذي بات من شبه المؤكد أنه سينافس

طالب دونالد ترمب الخميس الرئيس الأميركي جو بايدن بإجراء «اختبار معرفي» بسبب «القرارات المريعة» التي يتخذها الزعيم الديمقراطي الذي بات من شبه المؤكد أنه سينافسه مجدداً في الانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر (تشرين الثاني).

ويتباهى ترمب دائماً بأدائه في اختبار بسيط لكشف الخرف أجراه سابقاً، وهو ما أثار سخرية مراقبين، لكن الأخطاء المتعددة التي ارتكبها الرجلان أثارت مخاوف بشأن كفاءتهما؛ بالنظر إلى تقدمهما في السن.

وكتب ترمب البالغ 77 عاماً على منصته «تروث سوشال»: «يجب على المحتال جو بايدن أن يخضع لاختبار معرفي. ربما بهذه الطريقة سنتمكن من معرفة سبب اتخاذه مثل هذه القرارات المريعة».

أضاف: «أجريت اختبارين، وتفوقت في كليهما (دون أخطاء!). يجب على جميع الرؤساء، أو الأشخاص الذين يريدون أن يصبحوا رؤساء، الخضوع لهذا الاختبار بشكل إلزامي».

الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)

وأجرى الرئيس الأميركي جو بايدن الأربعاء الفحص الطبي السنوي في مركز والتر ريد الطبي العسكري، وأفاد طبيبه بأنه «مؤهل للقيام بمهام الرئاسة»، ولم تطرأ أي مخاوف جديدة متعلقة بصحته.

وجاءت نتائج الفحص السنوي بعد أسابيع فقط من إشارة محقق خاص إلى أن بايدن مسن وكثير النسيان.

ولفت البيت الأبيض إلى أن بايدن لم يخضع لاختبار معرفي لعدم ضرورة ذلك.

وعلّقت الناطقة الصحافية كارين جان بيار على الأمر بالقول: «إنه يجتاز اختباراً معرفياً كل يوم، حيث ينتقل من موضوع إلى موضوع آخر ويفهم المستوى الدقيق لهذه المواضيع».

وتُظهر استطلاعات الرأي باستمرار أن غالبية الأميركيين لا يحبذون مواجهة جديدة بين بايدن وترمب في نوفمبر


سوليفان يؤكد لبارزاني دعم أميركا لأمن كردستان العراق ويندد بالهجمات الإيرانية

مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان خلال إحاطة صحافية في البيت الأبيض في واشنطن، الولايات المتحدة، 17 أغسطس 2021 (رويترز)
مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان خلال إحاطة صحافية في البيت الأبيض في واشنطن، الولايات المتحدة، 17 أغسطس 2021 (رويترز)
TT

سوليفان يؤكد لبارزاني دعم أميركا لأمن كردستان العراق ويندد بالهجمات الإيرانية

مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان خلال إحاطة صحافية في البيت الأبيض في واشنطن، الولايات المتحدة، 17 أغسطس 2021 (رويترز)
مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان خلال إحاطة صحافية في البيت الأبيض في واشنطن، الولايات المتحدة، 17 أغسطس 2021 (رويترز)

أكد مستشار الأمن القومي الأميركي، جيك سوليفان، لدى استقباله رئيس حكومة إقليم كردستان العراق، مسرور بارزاني، بالبيت الأبيض، الدعم لأمن الإقليم، مندداً بالهجمات التي تشنها إيران وجماعات متحالفة معها على مواقع هناك.

وقال البيت الأبيض في بيان، إن سوليفان شدد على دعم الولايات المتحدة لجهود حكومة كردستان والحكومة العراقية من أجل التوصل إلى اتفاق بشأن اقتسام الإيرادات والموازنة يعزز الاستقرار والحكم الرشيد والتقدم الاقتصادي في أنحاء العراق وكردستان، وفق «وكالة أنباء العالم العربي».

وفي الشهر الماضي، أصدرت «المحكمة الاتحادية العليا العراقية» قراراً يُلزِم مجلس وزراء إقليم كردستان بتسليم جميع الإيرادات النفطية وغير النفطية إلى حكومة بغداد.

كما قررت أيضاً إيداع رواتب جميع موظفي الجهات الحكومية في المركز والإقليم في المصارف الاتحادية.


«المرصد السوري»: 3 انفجارات قوية تهز مدينة بانياس وضواحيها على الساحل السوري

صورة من انفجار في القامشلي شمال شرق سوريا في 5 أكتوبر 2023 (رويترز)
صورة من انفجار في القامشلي شمال شرق سوريا في 5 أكتوبر 2023 (رويترز)
TT

«المرصد السوري»: 3 انفجارات قوية تهز مدينة بانياس وضواحيها على الساحل السوري

صورة من انفجار في القامشلي شمال شرق سوريا في 5 أكتوبر 2023 (رويترز)
صورة من انفجار في القامشلي شمال شرق سوريا في 5 أكتوبر 2023 (رويترز)

قال «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، إن 3 انفجارات قوية مجهولة المصدر هزت مدينة بانياس وضواحيها على الساحل السوري فجر اليوم (الجمعة).

وأشار المرصد عبر حسابه على منصة «إكس» إلى أن مسيرة إسرائيلية استهدفت، أمس (الخميس)، شاحنة تابعة لـ«حزب الله» اللبناني في ريف القصير على الحدود السورية اللبنانية، مما أدى إلى مقتل عنصر، وفق ما نقلته «وكالة أنباء العالم العربي».

واستهدفت الضربات الجوية الإسرائيلية بـ3 صواريخ موقعاً تابعاً للدفاع الجوي في محيط العاصمة دمشق، وانطلقت الدفاعات الجوية محاولة التصدي للصواريخ الإسرائيلية إلا أنها أصابت أهدافها، بحسب «المرصد».


ماكرون يبدي إدانته «الأشدّ» لمجزرة غزة... ويطالب بـ«العدالة» للضحايا

رجال يحملون جثة فلسطيني قُتل أثناء محاولة الحصول على مساعدات في شمال غزة (ا.ف.ب)
رجال يحملون جثة فلسطيني قُتل أثناء محاولة الحصول على مساعدات في شمال غزة (ا.ف.ب)
TT

ماكرون يبدي إدانته «الأشدّ» لمجزرة غزة... ويطالب بـ«العدالة» للضحايا

رجال يحملون جثة فلسطيني قُتل أثناء محاولة الحصول على مساعدات في شمال غزة (ا.ف.ب)
رجال يحملون جثة فلسطيني قُتل أثناء محاولة الحصول على مساعدات في شمال غزة (ا.ف.ب)

أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، فجر (الجمعة)، عن «أشدّ إدانة» لمقتل عشرات الفلسطينيين خلال توزيع مساعدات إنسانية في شمال قطاع غزة، مطالباً بجلاء حقيقة ما جرى وتحقيق العدالة للضحايا.

وقال ماكرون في منشور على منصة «إكس» للتواصل الاجتماعي: «سخط عميق إزاء الصور الآتية من غزة حيث استُهدف مدنيون من قبل جنود إسرائيليين. أعرب عن إدانتي الأشدّ لعمليات إطلاق النار هذه وأطالب بالحقيقة والعدالة واحترام القانون الدولي».

وأضاف: «الوضع في غزة مروّع. ينبغي حماية جميع السكّان المدنيين. ينبغي تنفيذ وقف إطلاق نار في الحال للسماح بتوزيع المساعدات الإنسانية».

وأتى موقف الرئيس الفرنسي بعد مقتل أكثر من 110 فلسطينيين خلال تجمهرهم فجر الخميس في محاولة للحصول على مساعدات في شمال غزة.

وقالت وزارة الصحة في غزة، إنّ 112 فلسطينياً قُتلوا و760 آخرين أصيبوا بجروح عندما هرع حشد من الناس إلى قافلة مساعدات غذائية في مدينة غزة.

واتهمت «حماس» الجيش الإسرائيلي بإطلاق النار على الحشد، في حين أقرّت إسرائيل بوقوع «إطلاق نار محدود» من قبل جنود شعروا «بالتهديد» لكنّها رجّحت أن يكون غالبية القتلى قد سقطوا نتيجة التدافع.

من جهتها اعتبرت وزارة الخارجية الفرنسية، أن ما حدث «أمر لا يغتفر»

وقالت الوزارة في بيان: «تشعر فرنسا بقلق بالغ إزاء التقارير

التي تفيد بسقوط عدد كبير جداً من الضحايا المدنيين الفلسطينيين أثناء توزيع المساعدات الإنسانية في غزة، وإن إطلاق الجنود الإسرائيليين النار على المدنيين الذين يحاولون الوصول إلى المواد الغذائية أمر لا يغتفر».

ومضت الوزارة قائلة إنها تنتظر «ظهور كافة الحقائق»، لكنها شددت على أنه «على إسرائيل مسؤولية الالتزام بقواعد القانون الدولي وحماية توزيع المساعدات الإنسانية على السكان المدنيين».

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية إن «الحدث المأساوي» يؤكد الحاجة الملحة إلى وقف فوري ودائم لإطلاق النار».