هل يمكن الحصول على لقاحي «كوفيد - 19» والإنفلونزا في الوقت نفسه؟

هل يمكن الحصول على لقاحي «كوفيد - 19» والإنفلونزا في الوقت نفسه؟

خبراء أوصوا بالاثنين قبل الشتاء
السبت - 6 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 01 أكتوبر 2022 مـ
الحصول على لقاح الإنفلونزا مع الجرعة المعززة من «كورونا» آمن على الصحة (رويترز)

بدأت العديد من الدول الاستعداد مبكراً للانتشار المتوقع لفيروس «كورونا المستجد» شتاءً، بحملات تطعيم بالجرعات المعززة من لقاحات «كورونا»، من أجل إكساب مواطنيها مزيداً من المناعة. وتمكنت بعض الدول من الحصول على جرعات محدثة تراعي تركيبتها المتغيرات الجديدة من الفيروس، والبعض الآخر، لا يزال يستخدم الجرعات القديمة، وهي أيضاً لا تزال تعطي «فعالية».
لكن السؤال هل يمكن للشخص الذي تقدم لمراكز التطعيم للحصول على الجرعات المعززة، أن يطلب في الوقت نفسه الحصول على لقاح الإنفلونزا، لأنه أيضاً من اللقاحات المطلوب التحصين بها قبل دخول فصل الشتاء؟ أم أنه يتعين على من حصل على معززات لقاح «كورونا»، الانتظار بعضاً من الوقت للحصول على لقاح الإنفلونزا؟
مع بدايات توفر لقاحات «كوفيد - 19» كانت تلك اللقاحات جديدة. وأراد الخبراء حينها مراقبة ما كان يحدث بعد الحصول على اللقاحات، لذلك كانت التوصية حينها، الصادرة من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في أميركا، هي الفصل بين لقاحي «كوفيد - 19» والإنفلونزا فترة من الزمن، للتأكد من عدم وجود آثار جانبية، لكن الوضع تغير الآن، وأصبحت هناك الكثير من الأدلة التي تدعم الحصول على اللقاحين في وقت واحد.
ويقول توهين روي، الباحث بمركز «جريتر لورانس» لصحة الأسرة بجامعة تافتس في تقرير نشره الموقع الإلكتروني للجامعة في 28 سبتمبر (أيلول) الماضي، إن «استقبال جسم الإنسان للقاحين معاً آمن تماماً، رغم بعض الإرهاق الذي قد يشعر به الشخص». ويضيف: «نظراً لأن الشخص يحصل على لقاحين في وقت واحد، فقد يشعر ببعض القلق في الأيام القليلة المقبلة، وهذا لا يعني أن اللقاحين معاً تسببا في إصابته بالمرض أو أن جسمه سيواجه مشكلة، لكن هذا يعني فقط أن جسمه يكتسب مناعة ويستخدم الكثير من الطاقة لإنتاج الأجسام المضادة».
ولا يقلل الحصول على اللقاحين معاً من «فعالية» أحدهما، كما لا يسبب ذلك أي تغييرات في أي من اللقاحين، كما يؤكد روي. ويخشى روي من إحجام البعض عن لقاح الإنفلونزا، بحجة أن العامين الماضيين لم يشهدا إصابات كبيرة بالإنفلونزا. ويقول: «شهدنا عدداً قليلاً من حالات الإنفلونزا، لأن الكثير من الأشخاص كانوا يتخذون احتياطات (كوفيد - 19) مثل غسل اليدين وارتداء الأقنعة وتجنب الآخرين أثناء المرض، لكن مع عودتنا إلى حياتنا اليومية العادية، التي من خلالها تنتشر الإنفلونزا بسرعة كبيرة، شهدنا ارتفاعاً طفيفاً في الإنفلونزا».
ويوصي روي بالحصول على لقاح الإنفلونزا بمجرد توفره. ويقول: «من الأفضل أن يحصل الشخص على لقاح الإنفلونزا قبل أن يتعرض للفيروس، لأن جسمه يستغرق بضعة أسابيع لبناء مناعة كاملة بعد الحصول على اللقاح».
ويبدأ عادة فيروس الإنفلونزا في الانتشار عندما يبرد الطقس، وهو الحال نفسه بالنسبة لفيروس «كورونا المستجد»، وهذا ليس له علاقة بطبيعة الفيروسين، لكن سببه السلوكيات الشتوية. ويقول روي: «يميل الناس عادة إلى قضاء وقت أطول في الداخل، هرباً من البرودة، وهو ما يسهل انتشار الفيروسات».
ومثل لقاح «كوفيد - 19» لا يعني الحصول على لقاح الإنفلونزا، أنك لن تصاب بها، ولكن سيكون لديك أدوات لمحاربة العدوى إذا حدثت، كما يؤكد روي.
هذه الأسباب التي أشار إليها روي للتأكيد على أهمية الحصول على اللقاحين، يضيف لها محمد سمير، أستاذ الأمراض المشتركة بجامعة الزقازيق (شمال شرقي القاهرة) سبباً ثالثاً، وهو إمكانية الإصابة بالإنفلونزا و«كوفيد - 19» في الوقت نفسه. ويقول سمير لـ«الشرق الأوسط»: «الفيروسان ينتشران بطريقة مماثلة، وهما معديان للغاية، وتتشابه أعراضهما أيضاً إلى حد كبير في الحالات الخفيفة، والتي تقتصر على الحمى والقشعريرة والسعال وصعوبة التنفس وآلام العضلات والإرهاق».
ويوضح سمير أنه «مع الحالات الشديدة من (كوفيد - 19) قد يعاني المزيد من الأشخاص من تغيرات في التذوق والرائحة، وهو ما لا يُلاحظ غالباً مع الإنفلونزا، وفي بعض الأحيان، يعاني الأشخاص المصابون بالإنفلونزا من الأعراض بسرعة بعد الإصابة، في حين أن الأشخاص المصابين بـ(كوفيد - 19) تظهر عليهم الأعراض بشكل أبطأ».


مصر فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو