«قلق أممي» إزاء تصاعد العنف بجنوب السودان

«قلق أممي» إزاء تصاعد العنف بجنوب السودان

بعد مقتل عدد من العاملين في المجال الإنساني
السبت - 6 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 01 أكتوبر 2022 مـ
يعتمد عدد كبير من سكان جنوب السودان على تلقي المساعدات (أ.ف.ب)

أبدت الأمم المتحدة، «قلقها إزاء تصاعد العنف» في جنوب السودان، وذلك بعد مقتل عدد من العاملين في المجال الإنساني.
ووفقاً لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوشا)، فإنه في المجموع، قُتل 8 من العاملين في المجال الإنساني في جنوب السودان منذ بداية العام الحالي.
وقال مكتب «أوشا»، في بيان، مساء الجمعة، إن «شخصاً يعمل في منظمة دولية غير حكومية قُتل الأسبوع الماضي في تبادل لإطلاق النار في ولاية الوحدة في وسط شمال البلاد».
وأضاف أن أحد موظفي الأمم المتحدة العاملين في مركز صحي في معسكر للنازحين قُتل خلال الأسبوع نفسه، كما أن ضحية ثالثة قُتلت في كمين في ولاية جونقلي، التي تشهد عنفاً مسلحاً ونزاعاً عرقياً.
وقالت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في السودان سارة بيسولو نيانتي: «يعيش شعب جنوب السودان في حال من انعدام الأمن ويعاني أزمة إنسانية تتفاقم سريعاً».
وأضافت نيانتي: «وأولئك الذين يعملون بلا كلل للتخفيف من معاناة الفئات الأكثر ضعفاً يفقدون حياتهم»، وفقاً لـ«الصحافة الفرنسية».
وتابعت المنسقة قائلة: «ندين بأشد العبارات كل أشكال العنف ضد المدنيين والعاملين في المجال الإنساني»، داعية «المسلحين والسلطات المختصة إلى حماية أرواح المدنيين والعاملين في المجال الإنساني».
ويعيش جنوب السودان، منذ استقلاله عن دولة السودان عام 2011. أوضاعاً أمنية واقتصادية صعبة، فهو أحد أفقر بلدان العالم رغم احتياطاته النفطية الكبيرة، كما عاش عدة سنوات في حرب أهلية وكوارث طبيعية وأعمال عنف عرقية وصراعات سياسية على الحكم.
وتتهم الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بانتظام قادة جنوب السودان بالحفاظ على الوضع الراهن وإذكاء العنف وقمع الحريات السياسية واختلاس الأموال العامة.


جنوب السودان South Sudan

اختيارات المحرر

فيديو