جمعية «ريبرث بيروت» تعلن عن حفل لفرقة «أدونيس» في العاصمة

جمعية «ريبرث بيروت» تعلن عن حفل لفرقة «أدونيس» في العاصمة

يعود ريع الحفل لإنارة شوارع بيروت
السبت - 6 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 01 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16013]
تقدم فرقة أدونيس في 29 ديسمبر ألبومها الجديد «حديث الليل» (خاص الشرق الأوسط)

منذ تأسيسها في عام 2020، وضعت جمعية «ريبرث بيروت» جميع إمكاناتها وطاقتها في خدمة العاصمة، وأخذت على عاتقها القيام بمبادرات خاصة للإسهام في إنارة شوارع المدينة. أسهمت الجمعية في إضاءة شوارع وأحياء وساحات، وإعادة تشغيل إشارات مرور. فمنذ 22 مايو (أيار) الفائت تمكنت هذه الجمعية من إنارة 34 شارعاً بيروتياً وتشغيل نحو 16 إشارة مرورية على الطاقة الشمسية. كما أضاءت 3 جادات رئيسية ودرجين وساحتين، على أن تحقق هدفها بإعادة النور إلى أكثر من 100 شارع. شهدت هذه المبادرات ذروتها إثر انفجار مرفأ بيروت في 4 أغسطس (آب) من عام 2020 الذي تسبب في انقطاع التيار الكهربائي عن العاصمة.

وانطلاقاً من مبادراتها هذه، عقد رئيس جمعية «ريبرث بيروت» غابي فرنيني مؤتمراً صحافياً في مركز الجمعية في الجميزة، أعلن خلاله عن إحياء فرقة «أدونيس» الموسيقية حفلاً غنائياً في 29 ديسمبر (كانون الأول) المقبل في «فوروم دي بيروت».

وأشار فرنيني في كلمة ألقاها في المناسبة إلى أن الجمعية لا تزال تعمل بجهد من أجل إنقاذ بيروت من العتمة، وأنها توسع حالياً مبادرتها ليكون لها شركاء مختلفون يسهمون في تحقيق هدفها. ومما جاء في كلمته: «أدعو كل من لم ينضوِ بعد تحت راية مبادرتنا من مجتمع محلي وأبنية سكنية وقطاع خاص بأن لا يتردد في الانضمام، كي يسهم في إنارة بيروت».

وقد حضر المؤتمر، محافظ بيروت القاضي مروان عبود، وعدد من الشركاء الأساسيين للجمعية.

وفي حديث لـ«الشرق الأوسط» قال أنطوني خوري مؤسس فرقة «أدونيس» إنه سعيد بالعودة إلى بيروت في حفل غنائي بعد غياب دام أكثر من سنة. وعما إذا ستتبع «أدونيس» هذه المبادرات في سياق برامج حفلاتها المقبلة، فيصبح تقليداً يسهم في دعم قضية اجتماعية وإنسانية، يرد: «من الطبيعي أن تحمل نشاطاتنا في لبنان مبادرات مماثلة. وبعد تشاور مع أعضاء الفرقة قررنا اتباع هذا التقليد سيما وأننا نمر بأوضاع استثنائية. اتخذنا قرارنا بأن تحمل كل حفلة نقيمها في لبنان دعماً لقضية معينة، كي نسهم في التخفيف من معاناة اللبناني».

ورأى أنطوني أن الأوضاع التي نعيشها تتطلب من الجيل الشاب التحرك والتفاعل مع مبادرات مماثلة. وعن نوعية القضايا التي يخططون لتبنيها ودعمها، يوضح خوري: «بالتأكيد لدينا رؤية مستقبلية عن هذا الموضوع، ويتعلق في غالبيته بقضايا تدخل في صميم يوميات الشباب اللبناني. ويوضح: «نرغب في أن نحفز شبابنا المهاجر على العودة إلى لبنان، وكذلك الحدّ من البطالة، وأن يعيشوا في مدينة آمنة ضمن مستوى معيشي مقبول. ويا ليتنا نستطيع أن نوسع اهتماماتنا هذه لتشمل المستشفيات والقطاعين الصحي والتربوي، ونأمل في تحقيق ذلك مع الوقت».

فرقة «أدونيس» حددت يوم 15 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، موعداً لولادة ألبومها الجديد «حديث الليل»، وقررت تأدية أغنيات عملها هذا، لأول مرة مباشرة على خشبة المسرح في حفلها المقبل في بيروت. ويعلق أنطوني خوري لـ«الشرق الأوسط»: «صحيح أن اسمه يحكي عن الليل ما يتناقض مع إسهامنا في انتشال بيروت من عتمتها، ولكن الحفل سيشكل مناسبة ليستمع إليه محبو (أدونيس) مباشرة على المسرح. وهو يتألف من 12 أغنية، تحكي عن موضوعات مختلفة تتناول واقعنا اللبناني. فالسنتان الماضيتان شهدتا صعوبات جمة، ولكنهما في المقابل حملتا الكثير من الأمل والتطلع إلى غدٍ مشرق. كل هذه الموضوعات النابعة من حياتنا كلبنانيين ستجدونها في أغاني الألبوم».

وعما تعنيه له بيروت يرد أنطوني خوري: «إنها أول وآخر مصدر إلهام لي، كما لعديد من اللبنانيين المبدعين. بيروت هي مدينتي وبيتي وأفتخر بها وبناسها وشوارعها وخصوصيتها. فإحياء هذا الحفل بعد غياب يحمل مشاعر كثيرة عندي ولباقي أفراد الفرقة. فنحن متحمسون لإقامته سيما وأن بيروت هي أول مكان على هذا الكوكب انطلقنا منه، وهي تشكل دائماً محطة مهمة في مشوارنا الغنائي».


لبنان Arts الاعمال الخيرية

اختيارات المحرر

فيديو