«كورونا يقتل نفسه»... استراتيجية علاج جديدة

«كورونا يقتل نفسه»... استراتيجية علاج جديدة

عبر تحميله برؤوس دوائية تمنع التصاقه بالخلايا البشرية
السبت - 6 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 01 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16013]
الدواء الجديد يمنع الفيروس باللون الأزرق من الارتباط بمستقبلات ACE2 اللون الوردي... (معهد سكريبس)

يمكن لعقار جديد صممه علماء في معهد «سكريبس» للأبحاث بأميركا، استهداف فيروس «كورونا المستجد»، وذلك عبر آلية جديدة تم وصفها في دراسة نشرت (الخميس) بدورية «نيتشر كيميكال بيولوجي».
ويغلف الدواء الجديد (NMT5) الفيروس بمواد كيميائية، تساعد على حدوث تغيير مؤقت في مستقبلاته البشرية (ACE2)، وهي الجزيء الذي يمسكه الفيروس عادة لإصابة الخلايا، وهذا يعني أنه عندما يقترب الفيروس، يتم حظر طريقه إلى الخلايا البشرية عبر هذا المستقبل، ومع ذلك، في حالة عدم وجود الفيروس، يمكن أن يعمل المستقبل بشكل طبيعي كالمعتاد.
ويقول ستيوارت ليبتون، الباحث الرئيسي بالدراسة، في تقرير نشره معهد «سكريبس» للأبحاث، بالتزامن مع نشر الدراسة، «الأمر المميز في هذا الدواء، هو أننا في الواقع نجعل الفيروس يستهدف نفسه، فنحن نسلحه برؤوس حربية جزيئية صغيرة تنتهي بمنعه من إصابة الخلايا البشرية».
وقبل جائحة «كوفيد - 19»، كان ليبتون وزملاؤه يدرسون تطوير عقار «ميمانتين»، الذي طوره ليبتون وحصل على براءة اختراع في التسعينيات لعلاج الأمراض العصبية مثل مرض الزهايمر.
وفي حين نشأ «ميمانتين» من عقار مضاد للإنفلونزا تم استخدامه في الستينيات، بدأ الأطباء في التحقيق فيه بحثاً عن دوره في علاج أمراض إضافية بعد أن لاحظوا تحسن أعراض مرض باركنسون لدى امرأة عندما تناولت دواء الإنفلونزا. ويقول ليبتون: «لقد جعل فريقي هذه الأدوية المضادة للفيروسات أفضل للدماغ، وعندما ظهر (كوفيد - 19) تساءلنا عما إذا كان بإمكاننا استخدام هذه الخبرة في دواء مضادات الفيروسات».
واختبر ليبتون وفريقه عددا كبيرا من المركبات المشابهة لـ«ميمانتين» في الهيكل العام، لكنها مغطاة برؤوس دوائية إضافية. وحددوا أن العقار المرشح «NMT5» يمتلك خاصيتين رئيسيتين، حيث يمكنه التعرف على المسام الموجودة على سطح «كورونا المستجد» والالتصاق بها، ويمكنه تعديل مستقبلات «ACE2» البشرية كيميائيا باستخدام جزء من مادة كيميائية تسمى (النتروجليسرين)، يتم وضعها على الفيروس، كرأس حربي دوائي، عندما يتم التعرف عليه، وهذا يمكن أن يحول الفيروس إلى وسيلة تساعد على زواله.
وفي الدراسة الجديدة، قام الباحثون بتمييز واختبار العقار المرشح «NMT5» في الخلايا المعزولة وكذلك الحيوانات. وأظهروا كيف يرتبط بإحكام بجزيئات الفيروس أثناء تحركه عبر الجسم؟ وبعد ذلك، كشفوا عن تفاصيل كيفية إضافةً الدواء لمادة (النتروجليسرين) إلى الفيروس، بحيث إذا اقترب من مستقبلاته في الخلايا البشرية (ACE2) ليصيب الخلية، فإن ذلك يحدث تغييرا هيكلها موقتا - لمدة 12 ساعة تقريبا – في تلك المستقبلات، بحيث لا يصبح الفيروس قادرا على الارتباط بها لإحداث العدوى. ويقول ليبتون: «الشيء الجميل، هو أن هذا يقتصر فقط على المستقبلات في المكان الذي يأتي إليه الفيروس، لكن ذلك لا يحدث في أي مكان آخر من الجسم، مما يسمح بوظيفة طبيعية لهذه المستقبلات».
وفي تجارب زراعة الخلايا التي تختبر مدى جودة ارتباط متغير «أوميكرون» من فيروس «كورونا المستجد» بمستقبلات (ACE2) البشرية، منع الدواء 95 في المائة من الارتباط الفيروسي، في الهامستر المصابة بـ(كوفيد - 19)، وخفض مستويات الفيروس بمقدار 100 مرة، وأزال تلف الأوعية الدموية في رئتي الحيوانات، وخفف الالتهاب، وأظهر الدواء أيضاً فعاليته ضد ما يقرب من عشرة سلالات أخرى من الفيروس، بما في ذلك سلالات «ألفا» و«بيتا» و«جاما» و«دلتا».
وتعمل معظم الأدوية المضادة للفيروسات عن طريق منع جزء من الفيروس بشكل مباشر، والذي يمكن أن يضغط على الفيروس لتطوير مقاومته للدواء. ونظرا لأن الدواء الجديد (NMT5) يستخدم الفيروس فقط كناقل، يعتقد الباحثون أنه «من المحتمل أن يكون الدواء فعلا ضد العديد من المتغيرات الأخرى للفيروس». ورغم أنهم درسوا المركب في نماذج حيوانية فقط، إلا أن الفريق الآن يصنع نسخة من العقار لتقييم الاستخدام البشري، مع إجراء تجارب إضافية للسلامة والفعالية على الحيوانات.


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو