بوتين: مستعدون للتفاوض ولا تراجع عن قرارات الضم

بوتين: مستعدون للتفاوض ولا تراجع عن قرارات الضم

حذر من الاعتداء على «مواطني روسيا» وتعهد بـ«استعادة كل أراضينا»
الجمعة - 5 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 30 سبتمبر 2022 مـ
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (إ.ب.أ)

أطلق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الجمعة، مرحلة جديدة من الصراع في أوكرانيا، بعد تكريس أمر واقع جديد من خلال إقرار ضم مناطق دونيتسك ولوغانسك وزابوريجيا وخيرسون إلى روسيا الاتحادية.

ورغم إعلانه استعداد بلاده لخوض مفاوضات مع الجانب الأوكراني بناء على الوقائع الجديدة، فإنه وجه في الوقت ذاته، تحذيراً قوياً إلى كييف ودعاها إلى «وقف كل أشكال العمليات العسكرية ضد الأراضي الروسية»، كما هاجم بعنف الغرب، وأكد أنه «لا تراجع عن قراراتنا».

وكما كان متوقعاً فقط، استبق بوتين مراسم توقيع معاهدات ضم المقاطعات الانفصالية في أوكرانيا بتلاوة خطاب حماسي كان في جزء كبير منه موجهاً إلى الداخل الروسي.

وقدم الرئيس الروسي استعراضاً تاريخياً تحدث عن ارتباط المناطق التي تم ضمها بتاريخ روسيا منذ عهود القياصرة، وقال إن المواطنين في لوغانسك ودونيتسك وخيرسون وزابوريجيا «قاموا باختيارهم بالانضمام إلى روسيا، وهذا جزء أساسي من حقهم في تقرير مصيرهم ومستقبلهم». وزاد: «لقد حافظ أجدادنا منذ عهد (الإمبراطورة) يكاتيرينا العظمى على تلك المناطق وقاتل من أجل هذه المناطق أجدادنا في الحرب العالمية الثانية».

واستذكر بوتين الضباط والعسكريين الروس والقادة الانفصاليين الأوكرانيين الذين قتلوا خلال المعارك منذ العام 2014 في مناطق الشرق الأوكراني، وقال: «دافع عن تلك المناطق أبطالنا البواسل أبطال روسيا الذين دفع بعضهم حياته ثمناً لذلك».
https://twitter.com/aawsat_News/status/1575923936142860288

ودعا بوتين الحاضرين إلى قطع الفعالية للوقوف دقيقة صمت تخليداً للقتلى. ثم قال إن «خيار الملايين من تلك المناطق هو مصيرنا ومستقبلنا المشترك، وتلك المشاعر المشتركة لن يتمكن أي طرف من نزعها من روسيا العظمى».

وخصص بوتين جزءاً من خطابه لتذكير مواطنيه بالروابط التي كانت قائمة في العهد السوفياتي، مكرراً مقولته عن أن تفكك الدولة العظمى في السابق سبب كثيراً من المآسي لشعوب المنطقة، ويعد أحد الأسباب الأساسية للصراع القائم حالياً.

وقال بوتين: «في عام 1991، قرر ممثلو النخب الحزبية آنذاك، في تجاهل لإرادة المواطنين العاديين، تفكيك الاتحاد السوفياتي. ووجد الناس أنفسهم فجأة معزولين عن وطنهم. وقد مزق هذا الحدث أوصال شعبنا، وتسبب في كارثة وطنية». مع ذلك، نبه بوتين إلى «عدم وجود طموحات لديه لإعادة بناء الاتحاد السوفياتي»، وقال: «لا يوجد اتحاد سوفياتي. لا يمكن إرجاع الماضي، وروسيا اليوم لم تعد بحاجة إليه. نحن لا نسعى لتحقيق ذلك. (...) لكن لا يوجد شيء أقوى من تصميم ملايين الأشخاص الذين، من خلال ثقافتهم وإيمانهم وتقاليدهم ولغتهم، يعتبرون أنفسهم جزءاً من روسيا».

وفي رسالة تحذيرية قوية إلى كييف، قال بوتين: «أريد أن يستمع نظام كييف ومشغلوه في الغرب أن سكان هذه المناطق أصبحوا مواطنين روسيين وإلى الأبد»، متعهداً بالعمل على «استعادة كل أراضينا وحماية شعوبنا بكل ما نملك من وسائل». وزاد: «سوف نبني تلك المناطق ونوفر الحياة الكريمة المستقرة الآمنة في جميع ربوع روسيا».

وقال إن على كييف أن تحترم اختيار مواطني جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك ومقاطعتي خيرسون وزابوريجيا. وحدد خطوطه الحمراء في التعامل مع أوكرانيا، مؤكداً: «ندعو كييف للتفاوض، لكننا لن نناقش اختيار الشعب، لقد تم الأمر وهؤلاء أصبحوا مواطنين روسيين وإلى الأبد، وروسيا لن تخذل شعبها».


الرسالة الخارجية الثانية وجهها بوتين إلى الغرب، إذ شن هجوماً عنيفاً عليه، وقال إن «أقنعة الغرب سقطت وهو الذي حاول عام 1991 أن يفتت روسيا ويحولها لشعوب متحاربة». وزاد أن «الغرب ينتهج سياسة الاستعمار الجديد من أجل الهيمنة على العالم وإسقاط الأنظمة». وقال إن الولايات المتحدة لا تزال تحتل ألمانيا واليابان وكوريا الجنوبية، وتتنصت على زعماء هذه البلدان.

وأضاف بوتين: «طوال هذا الوقت، كان الغرب يبحث عن فرصة جديدة لضربنا وإضعافنا، وتدمير روسيا، طالما حلموا بذلك. بتقسيم دولتنا، وإثارة الشعوب ضد بعضها، والحكم عليها بالفقر والانقراض». وزاد: «إنهم (الغرب) ببساطة يطاردهم هاجس أن هناك مثل هذا البلد الضخم في العالم، أراضيه وثرواته الطبيعية وموارده، مع شعب لن يعيش أبداً بأوامر أطراف خارجية».

وفي تعزيز لفكرة حشد مشاعر الروس حول قراره، قال بوتين: «أريد أن أذكركم بأن الادعاءات بالسيطرة على العالم في الماضي قد تحطمت أكثر من مرة بسبب شجاعة شعبنا ومرونته، وستظل روسيا دائماً تدافع عن قيمها (...) إنهم لا يريدون لنا الحرية، لكنهم يريدون رؤيتنا كمستعمرة. لا يريدون تعاوناً متساوياً، بل سرقة. إنهم يريدون رؤيتنا؛ ليس كمجتمع حر ولكن كحشد من العبيد بلا روح، وهم لا يحتاجون إلى روسيا على الإطلاق، لكن نحن بحاجة إليها».

وشدد بوتين: «أريد أن أكرر: ساحة المعركة التي دعانا القدر إليها هي ساحة المعركة لشعبنا، من أجل روسيا التاريخية العظيمة».


وفي تأكيد ل هوية بلاده وانتهاجها الآيديولوجية المحافظة في مواجهة النزعات الليبرالية الغربية، قال بوتين إن الغرب أصبح يرفض الديانات والقيم والعادات. وهاجم بعنف العلاقات غير التقليدية في المجتمع، وتوجه إلى الروس بسؤال: «هل نريد نحن كشعب روسي أن يسمى الوالدان بـ(الوالد رقم 1) و(الوالد رقم 2) بدلاً من الأم والأب؟».

وشدد على أن كثيراً من بلدان العالم تشاطر روسيا مواقفها حول هذه الأمور، وقال إن العالم يدخل حقبة جديدة متعددة القطبية تدافع فيها الدول عن استقلالها وإرادتها ورغبتها في التنمية.

وختم الرئيس الروسي خطابه الذي قوطع عدة مرات بتصفيق مطول بالقول: «نكافح من أجل طريق عادل وحر، أولاً وقبل كل شيء، من أجل أنفسنا، من أجل روسيا. من أجل إنهاء الإملاءات والاستبداد وجعلها جزءاً من الماضي. أنا مقتنع بأن البلدان والشعوب تدرك أن سياسة مبنية على الهيمنة لأي طرف مهما كان، وعلى قمع الثقافات والشعوب الأخرى هي سياسة إجرامية. يجب علينا طي هذه الصفحة المخزية. إن انهيار الهيمنة الغربية الذي بدأ أمر لا رجوع فيه».

في غضون ذلك، حذر الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف، الجيش الأوكراني، من إطلاق عمليات قصف ضد «الأراضي المحررة التي غدت جزءاً من روسيا الاتحادية».

وشدد بيسكوف على أن «قبول جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين في روسيا سيكون ضمن حدود عام 2014»، مؤكداً ضرورة «تحرير ما تبقى من أراضي جمهورية دونيتسك الشعبية». ووعد بتوضيح حدود منطقتي زابوريجيا وخيرسون التي اتخذ على أساسها قرار الضم «في وقت لاحق».


أوكرانيا روسيا أخبار روسيا أوكرانيا بوتين حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو