«الرياض للكتاب» ينطلق بنوافذ ثقافية كثيرة

«الرياض للكتاب» ينطلق بنوافذ ثقافية كثيرة

«القيروان» و«تونس الخضراء» محطة للفنون والتراث... والأقلام التونسية
الجمعة - 5 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 30 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16012]
معرض الرياض يستمر 10 أيام

انطلق معرض الرياض الدولي للكتاب أمس (الخميس)، فاتحاً كثيرأ من النوافذ التي يطوف بها رواده في أرجاء الثقافة والفكر والتراث التونسي العريق، إلى جانب مشاركة نحو 17 ناشراً تونسياً اعتادوا أن يكونوا جزءاً دائماً في مشهد معارض الكتب السعودية.

وتأتي الدورة الجديدة من المعرض، التي انطلقت أمس (الخميس)، وتستمر لعشرة أيام، جسراً ثقافياً لفهم الآخر، ومساهماً رئيسياً في الحراك الثقافي الوطني، وتحضر فيها تونس «ضيف شرف» وبمشاركة نخبة من المثقفين والفنانين التونسيين لإحياء ليالي المهرجان الثقافي الكبير، الذي شهد منذ الساعات الأولى من انطلاقه إقبالاً واسعاً من الجمهور، ونقاشات حية بين أقطاب الثقافة بين البلدين.




الدورة الجديدة من المعرض هي جسر ثقافي لفهم الآخر


وكشفت هيئة الأدب والنشر والترجمة، عن البرنامج الثقافي الحافل بمواعيد الثقافة والمعرفة، ليلة انطلاق المعرض، الذي يشهد حضور ما يربو على ألف دار نشر عربية وأجنبية، وأفردت مساحة واسعة لثلة من المثقفين ورواد القطاعات الفنية في تونس، للمشاركة في باقة من الندوات والمحاضرات وورش العمل التي تتناول مجالات الإبداع الثقافي كافة. وعلى مسارح ومنصات معرض الكتاب، التي حملت أسماء «قرطاج» و«القيروان» ومسرح «تونس الخضراء» امتداداً لاختيار تونس ضيف شرف النسخة الجديدة مع عرس الرياض الثقافي للكتاب، تنظم مجموعة من الندوات الحوارية والأمسيات الشعرية والأدبية والعروض الفنية والأدائية، التي تلقي الضوء على إسهامات المثقفين والفنانين التونسيين في إغناء وإثراء المكتبة العربي والمسرح وبقية قطاعات الفنون والتعبير الإنساني.






وتتضمن المشاركة التونسية في معرض الرياض الدولي، جملة من الندوات الإثرائية، التي بدأت مع جلسة «فنون العمارة التونسية» التي ألقت الضوء على إرث 10 قرون من الحضارات التي تعاقبت على تونس، وتركت إرثاً معمارياً وثقافياً مهماً، وأعطتها قيمة تراثية عالمية.




جناح تونس في معرض الرياض الدولي للكتاب (تصوير: سعد الدوسري)


إلى جانب عدد من اللقاءات في الرواية التونسية، وقضايا الترجمة، وتجربة المسرح التونسي، والنقد والفكر التنويري وغيرها من المحاور والورشات والأمسيات الأدبية والشعرية التي يقدمها مجموعة من رموز الثقافة والأدب والفكر في تونس.

ويحيي الفنان التونسي زياد غرسة، أبرز مطربي التراث الموسيقي التونسي، 3 ليالٍ موسيقية على مسرح تونس الخضراء، يقدم خلالها تراث (المالوف والموشحات)، الذي يجيد غرسة تقديمه إلى جانب العزف على العديد من الآلات الموسيقية، كالعود والكمان والكمان الجهير والبيانو وغيرها. وذلك قبل أن يحتضن المسرح الأحمر في جامعة الأميرة نورة، حفل الليالي التونسية السبت المقبل، ويحييه الفنان صابر الرباعي والفنانتان لطيفة وألفة بن رمضان، ضمن الفعاليات المصاحبة لمعرض الرياض الدولي للكتاب هذا العام.





ويترقب زائرو معرض الرياض الدولي للكتاب، يوم 6 أكتوبر (تشرين الأول)، فرصة للاستمتاع بأعذب الموشحات الأندلسية على مسرح تونس الخضراء، في واجهة الرياض، التي يلتقي تراثها الموسيقي والفني مع الثقافة التونسية في كثير من التفاصيل، وتطوف بهم الموشحات في استعادة فنية لأجواء القرن الثالث الهجري، حين ازدهر هذا الفن في كنف لحظة عربية غنية، وتاريخ من التمدن والتجديد والمواكبة الذوقية.


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

فيديو