أوكرانيا تطلب أسلحة غربية أكثر للرد على «الضم»

أوكرانيا تطلب أسلحة غربية أكثر للرد على «الضم»

ترقب لخطاب بوتين الجمعة... وموسكو تعدّل «عمليتها الخاصة»... وواشنطن تدعو مواطنيها لمغادرة روسيا
الخميس - 4 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 29 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16011]
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (د.ب.أ)

طلبت أوكرانيا من الدول الغربية زيادة كبيرة في مساعدات الأسلحة لمحاربة روسيا رداً على الاستفتاءات التي شهدتها أربع مناطق أوكرانية بهدف ضمها إلى روسيا.

ودعت الخارجية الأوكرانية إلى الحصول على مزيد من الدعم العسكري، مشيرة إلى حاجة القوات الأوكرانية إلى دبابات وطائرات مقاتلة وعربات مدرعة ومدفعية بعيدة المدى ومعدات مضادة للطائرات ومعدات دفاع صاروخي.

وحذر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي من أن «الاستفتاءات الزائفة» ومحاولات ضم الأراضي الأوكرانية ستقضي على أي محادثات مع موسكو طالما ظل فلاديمير بوتين رئيساً، داعياً إلى «عزلة كاملة» لروسيا وفرض عقوبات عالمية جديدة حازمة. وحض على دعم عسكري ومالي إضافي للدفاع عن أوكرانيا «حتى يخسر المعتدي»، مع تقديم «ضمانات واضحة وملزمة قانوناً للأمن الجماعي» لبلاده رداً على أحدث خطوة روسية لانتزاع أراض أوكرانية. وقال إن «اعتراف روسيا بهذه الاستفتاءات الزائفة على أنها طبيعية، وتنفيذ سيناريو القرم ومحاولة أخرى لضم الأراضي الأوكرانية، سيعني أنه لا يوجد شيء يمكن الحديث عنه مع الرئيس الروسي»، مضيفاً أن «الضم نوع من التحرك الذي يجعله وحيداً ضد البشرية جمعاء».

ومع ترقب خطاب الرئيس الروسي المنتظر غداً الجمعة، تركزت الأنظار على توقعات المرحلة المقبلة التي تلي عملية الضم، وما إذا كانت روسيا ستدخل تعديلات جوهرية على مسار عملياتها العسكرية في أوكرانيا، خصوصاً أن أجزاء واسعة من المقاطعات الأربع ما زالت خارجة عن السيطرة الروسية، ما يمنحها وفق خبراء روس صفة «أراض محتلة» من جانب أوكرانيا.

وأعلن الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف أن بلاده تنوي مواصلة العملية العسكرية حتى «تحرير كل أراضي دونيتسك على الأقل». لكن اللافت كان بروز دعوات في خيرسون وزابوريجيا وفي شبه جزيرة القرم إلى تحويل شكل وصفة العمليات العسكرية الروسية في أوكرانيا من «عملية خاصة لحماية دونباس» إلى «عملية لمكافحة الإرهاب في مناطق روسية».

في سياق متصل، حضت السفارة الأميركية في موسكو الرعايا الأميركيين المقيمين في روسيا على المغادرة فوراً في خضم تصعيد الرئيس بوتين للحرب في أوكرانيا. وأفادت السفارة في بيان نشرته الثلاثاء على موقعها بأنه «يتعين على المواطنين عدم السفر إلى روسيا»، مضيفة أنه «يجب على أولئك الذين يقيمون أو يسافرون في روسيا مغادرتها على الفور».

كما دعت السفارة المواطنين الأميركيين إلى اتخاذ ترتيبات مستقلة «في أقرب وقت ممكن»، لأن خيارات الرحلات التجارية محدودة للغاية ولكن خطوط السيارات والحافلات البرية لا تزال مفتوحة. وأوضحت أن لديها خيارات محدودة لمساعدة الأميركيين في روسيا، علماً أن خيارات انتقالهم «يمكن أن تصبح فجأة أكثر محدودية».
... المزيد

 


أوكرانيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو