سقوط 3 صواريخ في المنطقة الخضراء... والتيار الصدري يتهم «جهة تريد الفتنة»

سقوط 3 صواريخ في المنطقة الخضراء... والتيار الصدري يتهم «جهة تريد الفتنة»

تزامناً مع انعقاد جلسة للبرلمان
الأربعاء - 3 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 28 سبتمبر 2022 مـ
آليات للجيش العراقي في محيط المنطقة الخضراء ببغداد (إ.ب.أ)

أصيب سبعة عناصر من القوات الأمنية العراقية بجروح، اليوم (الأربعاء)، إثر قصف صاروخي استهدف المنطقة الخضراء في بغداد تزامناً مع انعقاد جلسة برلمانية هي الأولى منذ شهرين.

وأفاد بيان صادر عن خلية الإعلام الأمني الرسمية بأنه «عند الساعة 15:30 تعرضت المنطقة الخضراء ببغداد إلى قصف بثلاث قذائف»، سقطت إحداها «أمام مبنى مجلس النواب العراقي» والأخريان في موقعين آخرين داخل المنطقة الخضراء المحصنة، وحيث مقر مؤسسات حكومية وسفارات غربية. وذكر البيان أن عدد الجرحى من القوات الأمنية بلغ «7 جراحهم متفاوتة»، فيما أشارت في وقت سابق إلى «إصابة ضابط و3 من المراتب بجروح مختلفة». كما تسبب القصف بأضرار بعدد من السيارات وأحد المباني.



إلى ذلك، نقلت وكالة «رويترز» في وقت لاحق عن مصادر أمنية أن صاروخا آخر سقط قرب محيط المنطقة الخضراء المحصنة.

واتهم المتحدث باسم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر اليوم الأربعاء، «جهة مجهولة تريد إيقاع الفتنة» في العراق  بالوقوف وراء القصف. وقال صالح محمد العراقي في بيان صحافي «نرفض رفضاً قاطعاً استعمال العنف والسلاح الذي قامت به جهات مجهولة، وذلك بقصف المنطقة الخضراء، تريد من خلاله إيقاع الفتنة في عراقنا الحبيب». 

وأوضح أن «من قام بهذا العمل هو المحتل وأذنابه من الإرهاب وفلول البعث الصدامي أو جهات تريد النيل من سمعة الإصلاح والمصلحين أو إتهام الثوار بذلك».

وتزامن القصف مع عقد البرلمان العراقي لجلسته الأولى، منذ أحداث العنف التي هزت البلاد في 29 آب (أغسطس) واعتصام أنصار التيار الصدري قبل شهرين، صوّت خلالها النواب ضدّ استقالة رئيس البرلمان محمد الحلبوسي من منصبه.

وصوتّ 222 نائباً من أصل 235 كانوا حاضرين (العدد الإجمالي للنواب 329)، ضدّ استقالة محمد الحلبوسي، السياسي السني البارز، من رئاسة مجلس النواب، كما أفادت وكالة الأنباء العراقية الرسمية.

وبحسب مراقبين سياسيين، فإن هذا التصويت لا يتعدى كونه إجراءً شكلياً، وبمثابة إعادة منح للثقة للحلبوسي على خلفية المساومات السياسية وراء الكواليس.

في السياق، تظاهر المئات من مناصري التيار الصدري في ساحة التحرير، اليوم، في بغداد تعبيراً عن رفضهم للجلسة.


ويشهد العراق مأزقاً سياسياً شاملاً منذ الانتخابات التشريعية في أكتوبر (تشرين الأول) 2021، مع عجز التيارات السياسية الكبرى عن الاتفاق على اسم رئيس الوزراء المقبل وطريقة تعيينه.

وعقد البرلمان آخر جلسة له في 23 يوليو (تموز)، وبعدها بأيام قليلة، اقتحم أنصار رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر مبنى مجلس النواب قبل أن يعتصموا لمدة شهر في حدائقه.

وبلغ التوتر ذروته أواخر أغسطس عندما وقعت اشتباكات بين مناصري الصدر وعناصر من الجيش والحشد الشعبي (تحالف فصائل موالية لإيران باتت منضوية في أجهزة الدولة وتعارض التيار الصدري سياسياً). وقتل في هذه المواجهات أكثر من ثلاثين من مناصري التيار الصدري.

ويتصاعد الخلاف اليوم في العراق بين معسكرين، الأول بزعامة الصدر الذي يطالب بحل فوري لمجلس النواب وإجراء انتخابات تشريعية مبكرة بعدما سحب 73 نائبا. والثاني يتمثل بالإطار التنسيقي، وهو تحالف يضم فصائل شيعية موالية لإيران ويسعى إلى تشكيل حكومة قبل إجراء أي انتخابات.


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

فيديو