ترجيح استخدام حمّالات الأطفال قبل 10 آلاف عام

ترجيح استخدام حمّالات الأطفال قبل 10 آلاف عام

الأربعاء - 3 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 28 سبتمبر 2022 مـ
رسم تخيلي لحامل الأطفال الذي رافق الطفلة في محياها ومماتها (جامعة مونتريال)

قد يبدو الأمر منطقياً بما فيه الكفاية، وهو أن البشر، حتى في تاريخهم المبكر، احتاجوا إلى شيء ما لحمل أطفالهم فيه أثناء تنقلهم من مكان إلى آخر.

ولكن نظراً لوجود القليل من الأدلة القوية؛ حيث لم يعثر على أقمشة للأطفال الرضع يمكن تمييزها في الحفريات الأثرية، بالإضافة إلى وجود عدد قليل جداً من مدافن الأطفال في عصور ما قبل التاريخ، فقد كان من الصعب الجزم بأن هذه الممارسة قد حدثت بالفعل.

غير أن بحثاً جديداً أجراه فريق من علماء جامعة مونتريال بكندا، ونشر (الثلاثاء) بدورية «جورنال أوف أركولجيكال ميثود آند ثيري»، قدم أدلة على استخدام حاملات الأطفال منذ نحو 10 آلاف عام، ما يلقي الضوء على كيفية رعاية الأطفال في عصور ما قبل التاريخ وكيف تم ربطهم اجتماعياً بمجتمعهم.

وبقيادة كلودين جرافيل ميغيل، عالمة الأنثروبولوجيا بجامعة ولاية أريزونا الأميركية، دمج الفريق البحثي الأساليب التحليلية المبتكرة لاستخراج معلومات يصعب الحصول عليها حول صدف مُثقب (خرز) تم العثور عليه في دفن طفلة عمرها 40 إلى 50 يوماً، تُدعى نيفي في موقع كهف أرما فييرانا، في ليغوريا بإيطاليا.

ووصفت ميغيل وزملاؤها في دراستهم كيف استخدموا نموذجاً تصويرياً ثلاثي الأبعاد عالي الدقة للدفن جنباً إلى جنب مع الملاحظات المجهرية وتحليلات المسح الضوئي للخرز لتوثيق التفاصيل، وكيف حدث الدفن وكيف كانت الخرزات، تستخدم من قبل نيفي ومجتمعها في الحياة والموت.

وأظهرت النتائج أن الخرزات كانت تُخيط على قطعة من الجلد أو القماش استخدمت في لف نيفي لدفنها، واحتوت هذه الزخرفة المستخدمة بقطعة القماش أو الجلد على أكثر من 70 صدفة بحرية صغيرة مثقبة وأربع قلادات كبيرة ذات صدفتين مثقبتين لم يعثر على شبيهة لهما في مواقع ما قبل التاريخ الأخرى، ولاحظ العلماء أن معظم الخرزات تحمل علامات استخدام ثقيلة، لم يكن من الممكن إنتاجها خلال حياة «نيفي» القصيرة.

وخلص الباحثون إلى أن «هذا يدل على أن الخرز كان في قطعة قماش أو جلد، تم استخدامها لفترة طويلة من قبل شخص ما في مجتمع الرضيع، قبل أن يتم تسليمها لـ«نيفي»، ربما وصلت إليها كإرث من أشقائها أو أقاربها الأكبر.

وتقول جرافيل ميغيل، في تقرير نشره الموقع الإلكتروني لجامعة مونتريال، بالتزامن مع نشر الدراسة: «نظراً للجهود اللازمة لإنشاء وإعادة استخدام الخرز بمرور الوقت، فمن المثير للاهتمام أن المجتمع قرر التخلي عن هذه الخرزات في دفن مثل هذه الطفلة، وتشير أبحاثنا إلى أن تلك الخرزات والمعلقات كانت تزين على الأرجح حاملة نيفي، التي دفنت معها».

وبالاعتماد على الملاحظات الإثنوغرافية حول كيفية تزيين حاملات الأطفال واستخدامها في بعض المجتمعات، تشير الدراسة إلى أن مجتمع «نيفي» ربما يكون قد زين حاملها بخرز يهدف إلى حمايتها من الشر، ومع ذلك، بما أن موتها يشير إلى أن تلك الخرزات قد فشلت، كان من الأفضل دفن تلك الخرزات بدلاً من إعادة استخدامها.


كندا منوعات

اختيارات المحرر

فيديو