الروس يودعون ضحايا الهجوم «النازي» بالورود والدمى

الروس يودعون ضحايا الهجوم «النازي» بالورود والدمى

الأربعاء - 3 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 28 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16010]
الروس يودعون ضحايا الهجوم على المدرسة بالورود والدمى (نوفوستي)

أعلنت موسكو الثلاثاء عن ارتفاع أعداد ضحايا الهجوم الذي نفذه متطرف يحمل أفكار «النازية الجديدة» على مدرسة ابتدائية. وأفادت مصادر طبية أن حصيلة القتلى بلغت 17 شخصاً بينهم 11 طفلا، في حين ما زال 24 آخرون يتلقون في مستشفيات مدينة إيجيفسك، حيث وقع الحادث. وقال وزير الصحة ميخائيل موراشكو، بأن المصابين تلقوا خلال ليلة الثلاثاء رعاية حثيثة، وكشف أن 3 منهم «في حالة حرجة للغاية ويثير وضعهم الصحي قلقا إضافيا لدينا».
وكان شاب من مواليد العام 1988 فتح نيرانا كثيفة بشكل عشوائي في المدرسة رقم 88 في مدينة إيجيفسك الروسية، ثم انتحر عندما حاول رجال الأمن القبض عليه. واتضح أن المهاجم أرتيوم كازانتسيف، تلميذ سابق بهذه المدرسة، وقالت لجنة التحقيق الروسية إن المهاجم كان يرتدي لحظة الهجوم قناعا وقميصاً كتبت عليه رموز نازية.
وتحرك الكرملين سريعا لتطويق تداعيات الهجوم الذي هز المجتمع الروسي بقوة، وقال دميتري بيسكوف المتحدث باسم الرئاسة الروسية، بأن الرئيس فلاديمير بوتين «يشعر بأسى عميق لمقتل أبرياء في المدرسة».
وزاد أن بوتين أعطى السلطات الإقليمية والفيدرالية «جميع التعليمات اللازمة فيما يتعلق بالهجوم الإرهابي في إيجيفسك، وسيتم حل جميع المسائل الاجتماعية المتعلقة بهذا الحادث».
ووفقاً لبيسكوف فقد سارع بوتين إلى إجراء محادثات هاتفية مع رئيس المنطقة (أودمورتيا) ألكسندر بريشالوف، ونائبة رئيس الوزراء تاتيانا غوليكوفا، ووزير الصحة ميخائيل موراشكو، ووزير التعليم سيرغي كرافتسوف، الذي توجه جوا إلى إيجيفسك.
و«تم إعطاء جميع التعليمات اللازمة... وسيتم حل جميع المسائل الاجتماعية الضرورية». ودانت الأمم المتحدة الهجوم الدموي وأعرب أدان فرحان حق المتحدث باسم الأمم المتحدة عن تعازيه لذوي الضحايا والشعب الروسي وحكومته. في الأثناء، ودع سكان المدينة التي شهدت الكارثة الضحايا الأطفال بالورود والدمى، وتوافد آلاف الأشخاص على المدرسة التي شهدت الجريمة في وقفات تضامن مع أهالي الضحايا.


روسيا أخبار روسيا

اختيارات المحرر

فيديو