مقتل شرطي وإصابة آخر في هجوم انتحاري جنوب تركيا

مقتل شرطي وإصابة آخر في هجوم انتحاري جنوب تركيا

نفذته امرأتان يعتقد أنهما من «العمال الكردستاني»
الثلاثاء - 2 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 27 سبتمبر 2022 مـ
صورة منقولة من كاميرات المراقبة وزّعتها الداخلية التركية من موقع الهجوم

قُتل شرطي تركي وأصيب آخر إلى جانب 3 مدنيين في هجوم نفذته انتحاريتان بالقرب من مجمع سكني للشرطة في مرسين جنوب تركيا. وقالت وزارة الداخلية، إنهما تتبعان «حزب العمال الكردستاني» المصنف كمنظمة إرهابية وإنهما قتلتا في اشتباكات مع عناصر الأمن في موقع الهجوم، وتم التعرف على هوية إحداهما كما تم القبض على مشتبه بضلوعه في الهجوم.

وأكد وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، اليوم (الثلاثاء)، مقتل شرطي وإصابة آخر في التفجير الانتحاري الذي وقع بالقرب من المجمع السكني للشرطة في منطقة مزيتلي بولاية مرسين في ساعة متأخرة من ليل الاثنين.

وقال صويلو، في تصريحات، إن الهجوم نفذته انتحاريتان تنتميان إلى «حزب العمال الكردستاني»، مشيراً إلى وقوع اشتباكات بين «الإرهابيتين» وعناصر الأمن التي تمكنت من إصابة «الإرهابيتين» اللتين قامتا بتفجير نفسيهما عندما أدركتا أنهما لن يتمكنا من الفرار.

وأضاف صويلو، أن اثنين من أفراد الشرطة أصيبا بجروح جراء التفجيرين ونُقلا إلى المستشفى، حيث فارق أحدهما الحياة متأثراً بإصابته، ويدعى سادات جيزار.

وأصيب 3 مواطنين أثناء الاشتباكات بين عناصر الشرطة والمهاجمين، حيث أصيبت امرأة كانت تجلس في شرفة منزلها برصاصة، في حين سقط اثنان آخران من منطقة مرتفعة أثناء انفجار عبوة ناسفة زرعت بالقرب من المجمع السكني وتم تفجيرها عن بعد، وتم نقلهم إلى المستشفى وحالتهم مستقرة.

وبدورها، ذكرت وزارة الداخلية التركية، في بيان، أنه تم التعرف على هوية إحدى الانتحاريتين، وهي ديلشاه أرجان الملقبة بـ«زوزان تولان»، وتنتمي إلى تنظيم الشباب في «حزب العمال الكردستاني»، وسبق أن دخلت السجن وخرجت منه بسبب أنشطتها ضمن «العمال الكردستاني»، ثم انضمت إلى التنظيم الريفي للحزب في مرسين عام 2013، وتلقت تدريبات في معسكرات «العمال الكردستاني» في جبال قنديل، شمال العراق، وتعمل حالياً ضمن ما يسمى «هيكل القوة الخاص». وأفادت معلومات استخبارية بأنها كانت من بين الكوادر الجاهزة لإرسالها للعمل في المدن الكبرى.



صورة لإحدى منفذتي الهجوم تدعى ديلشاه أرجان وزعتها مديرية أمن مرسين  


ورصدت كاميرات المراقبة بموقع الهجوم قيام المهاجمتين بفتح نيران من مسدسين تجاه نقطة حراسة المجمع السكني للشركة في في محلة تيجا التابعة لحي مزيتلي في مرسين.

وذكرت وسائل إعلام تركية، أنه في الوقت ذاته، دلف عدد من الأشخاص نزلوا من سيارة باتجاه المجمع السكني وقاموا بإطلاق النار من بنادق كانوا يحملونها. وردت الشرطة على المهاجمين، وأصيب اثنان منهما في تبادل إطلاق النار مع المهاجمين.

وأرسلت مديرية أمن مرسين، فور إخطارها بالهجوم، تعزيزات كبيرة من الشرطة وطاقم إسعاف وسيارات إطفاء إلى مكان الهجوم.

ونشرت وزارة الداخلية فيديو وصوراً للهجوم، مشيرة في بيان إلى أنه تم عن بعد تفجير عبوة ناسفة تركت على مسافة من المجمع السكني، وأنه تم القبض على أحد المشاركين في الهجوم بعد إصابته، وجار البحث عن الآخرين.

وكتب وزير العدل التركي بكير بوزداغ على «تويتر»، أن التحقيقات في الهجوم بكل أبعاده بدأت من جانب مكتب المدعي العام في مرسين.

ويخوض «حزب العمال الكردستاني» تمرداً ونزاعاً مسلحاً ضد الدولة التركية من العام 1984 أدى الصراع إلى مقتل أكثر من 40 ألف شخص من عناصر الحزب والقوات التركية. ويصنف الحزب من جانب تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي كمنظمة إرهابية.

وتشنّ القوات التركية عمليات مستمرة ضد مواقعه وعناصره في شرق وجنوب شرقي البلاد إلى جانب عمليات خارج الحدود في شمال العراق، حيث تنتشر قواعد الحزب، إضافة إلى عمليات في شمال سوريا ضد وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها ذراعاً للحزب في سوريا.

وقال وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، إن القوات التركية قتلت نحو ألفين و874 «إرهابياً» في شمال العراق وشمال سوريا منذ مطلع العام الحالي، مشيراً إلى أن عمليات الجيش التركي شهدت أيضاً تدمير مخابئ ومستودعات وملاجئ التنظيمات «الإرهابية»، وضبط الأسلحة والذخائر الموجودة فيها، وتدمير المعدات والمركبات التابعة لها.

وشدد على أن الهدف الوحيد لعمليات الجيش التركي هي تأمين حدود تركيا ومواطنيها، وأن بلاده تحترم حدود وسيادة جميع دول الجوار، وفي مقدمتها العراق وسوريا.


تركيا تركيا أخبار عالم الجريمة

اختيارات المحرر

فيديو