تسجيل 16 إصابة بفيروس إيبولا في أوغندا منذ بداية الوباء

تسجيل 16 إصابة بفيروس إيبولا في أوغندا منذ بداية الوباء

الأربعاء - 3 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 28 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16010]

سُجّلت 16 إصابة بفيروس إيبولا، منذ الثلاثاء الماضي، في أوغندا، حيث أعلنت السلطات «وباء» في وسط البلد، على ما صدر الأحد عن وزارة الصحة.

وكانت السلطات الصحية قد أعلنت، الجمعة، أربع وفيات جرّاء الإصابة بالفيروس خلال ثلاثة أيام. وسُجلت جميع الوفيات في منطقة موبيندي الواقعة على بعد 150 كيلومتراً غرب العاصمة كمبالا.

وأعلنت وزارة الصحة الأوغندية، الأحد، على «تويتر»، تسجيل 16 إصابة بفيروس إيبولا منذ بداية الوباء، مشيرة إلى «رصد حالات خارج موبيندي»؛ ثلاث في كييغيغوا وواحدة في كاساندا (وسط). وأضافت السلطات الصحية: «حتى اللحظة، لم تؤكّد أي إصابة في كمبالا».

شهدت أوغندا في السابق تفشي فيروس إيبولا الذي أودى بالآلاف في جميع أنحاء أفريقيا منذ اكتشافه في عام 1976 في جمهورية الكونغو الديمقراطية المجاورة.

وكانت الناطقة باسم وزارة الصحة ايما اينبيونا قد قالت، الجمعة، لوكالة الصحافة الفرنسية، إنه «تمّ فرض قيود على السفر غير الضروري لمنطقة موبيندي التي تشكّل بؤرة تفشي الفيروس».

وأعلنت السلطات الصحية في هذا البلد الأفريقي الواقع في منطقة البحيرات العظمى، الثلاثاء، وفاة رجل يبلغ 24 عاماً جراء إيبولا، هي الأولى منذ عام 2019.

وتعود آخر الإصابات المسجلة في البلاد إلى عام 2019، مع خمس وفيات على الأقل بعد «انتقال الفيروس من جمهورية الكونغو الديمقراطية التي كانت تواجه تفشياً كبيراً في إقليمها الشمالي الشرقي»، بحسب منظمة الصحة العالمية.

كما تم الإبلاغ عن إصابة بفيروس إيبولا في أغسطس (آب) في إقليم شمال كيفو الكونغولي المتاخم لرواندا وأوغندا، بعد أقل من ستة أسابيع على إعلان انتهاء تفشي المرض في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية.

غالباً ما يؤدي فيروس إيبولا إلى الوفاة، ولكن هناك الآن لقاحات وعلاجات لمعالجة هذه الحمى النزفية التي تنتقل إلى الإنسان من طريق الحيوانات المصابة.

ويتسبب إيبولا بحمّى شديدة وفي أسوأ الحالات بنزف لا يمكن وقفه. وينتقل الفيروس عبر سوائل الجسم، ويكون الأشخاص الذين يعيشون مع المصابين أو يتولّون رعايتهم الأكثر عرضة للإصابة به.


أوغندا أفريقيا

اختيارات المحرر

فيديو