وساطات إقليمية ودولية نشطة لحل الأزمة السودانية

وساطات إقليمية ودولية نشطة لحل الأزمة السودانية

حميدتي يدعو الأطراف كافة إلى «تقديم تنازلات وطنية»
الثلاثاء - 2 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 27 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16009]
قائد قائد قوات «الدعم السريع» في السودان الفريق محمد دقلو (غيتي)

دعا نائب رئيس مجلس السيادة السوداني محمد حمدان دقلو «حميدتي»، الأطراف كافة إلى «تقديم تنازلات وطنية» للحفاظ على أمن البلاد واستقرارها، وجدد تأكيد التزام المكون العسكري بالانسحاب من العمل السياسي وتكوين حكومة مدنية. فيما شهد منزل السفير الأميركي في الخرطوم اجتماعاً موسعاً ضم جميع الآليات الباحثة عن تسوية للأزمة السودانية.
وأكد حميدتي، عقب استقباله مبعوثة الاتحاد الأوروبي للقرن الأفريقي، آنيت ويبر، أمس، أن المكون العسكري ملتزم بالانسحاب من العمل السياسي، وحث الأطراف كافة على تقديم تنازلات وطنية للحفاظ على أمن واستقرار البلاد، مشيراً إلى ما سمّاه «أهمية دعم الاتحاد الأوروبي لعملية السلام في السودان، لا سيما ما يتعلق ببند الترتيبات الأمنية»، ودعا المسؤولة الأوروبية إلى «عدم ربط العون الإنساني والتنموي بالتطورات السياسية بالبلاد».
ونقل إعلام مجلس السيادة عن ويبر قولها إن جهود الاتحاد الأوروبي تركز على «تشجيع القوى السياسية والمدنية للتوصل لاتفاق بشأن استكمال الفترة الانتقالية»، وإشادتها بإعلان المكون العسكري الانسحاب من العمل السياسي وإفساح المجال لتكوين حكومة مدنية.
وفي سياق ذي صلة، قطع عضوا مجلس السيادة من المكون العسكري شمس الدين كباشي وياسر العطا، بوقوفهما على مسافة واحدة من المبادرات المطروحة لحل الأزمة السياسية، بالقول: «المؤسسة العسكرية ليست ضد أو مع أي من المبادرات المطروحة، وهي تدعو القوى السياسية للوصول لاتفاق بأسرع ما يمكن».
جاء ذلك لدى اجتماع كباشي والعطا في القصر الرئاسي أمس مع المبعوث البريطاني الخاص للسودان وجنوب السودان روبرت فيرويذر، والمبعوثة البريطانية للقرن الأفريقي والبحر الأحمر سارة مونتغومري، كل على حدة، بحضور السفير البريطاني لدى السودان جايلز ليف.
وكان المبعوثان البريطانيين وصلا إلى البلاد، أول من أمس، لإجراء مباحثات مع الفرقاء السودانيين، وإبداء دعم المملكة المتحدة لشعب السودان بالوصول لتسوية تفضي إلى انفراج سياسي وتشكيل إطار لحكومة انتقالية مدنية شاملة، وذلك وفقاً لما نقلته السفارة البريطانية بالخرطوم.
وأكد كباشي والعطا للمسؤولين البريطانيين دعمهما لجهود الآلية الثلاثية والمبادرة الرباعية الراميتين لتيسير سبل الوصول إلى توافق سياسي في البلاد.
وأبلغ مصدر «الشرق الأوسط» أن اجتماعاً ضم أطراف المبادرة الرباعية لحل الأزمة انعقد أمس في مقر السفير الأميركي بالخرطوم.
وكانت المبادرة تضم كلاً من الولايات المتحدة الأميركية والمملكة العربية السعودية، وهي أفلحت في جمع العسكريين والمدنيين، قبل أن يفاجئ المكون العسكري الجميع بالانسحاب من العملية السياسية، ولاحقاً انضمت كل من بريطانيا ودولة الإمارات العربية المتحدة لتصبح «المبادرة الرباعية».
كما شاركت في الاجتماع، الآلية الثلاثية الدولية المكونة من «يونيتامس» والاتحاد الأفريقي، و«إيغاد»، وأصدقاء السودان، وذلك بحثاً عن حلول للأزمة السياسية الخانقة التي يعيشها السودان منذ نحو العام.


السودان أخبار السودان

اختيارات المحرر

فيديو