غوتيريش مندداً: يجب أن ينتهي عصر الابتزاز النووي

غوتيريش مندداً: يجب أن ينتهي عصر الابتزاز النووي

حذّر من أنّ استخدام السلاح النووي سيثير هرمجدوناً يفني البشريّة
الاثنين - 1 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 26 سبتمبر 2022 مـ
الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش (أ.ب)

ندّد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بأسلوب التهديد باستخدام السلاح النووي - في إشارة ضمنيّة إلى تهديدات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المتكرّرة باللجوء إلى هذا السلاح - قائلاً: «يجب أن ينتهي عصر الابتزاز النووي». وحضّ على التراجع عن لهجة التهديد، مشيراً إلى أنّ اعتقاد أي دولة بإمكانيّة أن تفوز بصراع نووي هي فكرة جنونيّة، محذّراً من أنّ «أي استخدام لسلاح نووي من شأنه أن يثير هرمجدوناً إنسانياً» يفني البشرية. وحضّ جميع الدول على استخدام كل سبل الحوار والدبلوماسية لإزالة الأسلحة النووية من أجل ضمان مستقبل سلم مستدام. 

وقال غوتيريش (الاثنين) متوجّهاً إلى مندوبي الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بمناسبة اليوم الدولي للإزالة الكاملة للأسلحة النووية: «نجتمع في هذا اليوم العالمي لنتحدّث بصوت واحد، للدفاع عن عالمنا ومستقبلنا، ورفض الادعاء بأنّ نزع السلاح النووي هو حلم طوباوي مستحيل». وأشار إلى أنّ «الأسلحة النووية هي القوة الأكثر تدميراً على الإطلاق... إنها لا توفّر أماناً، بل المذابح والفوضى فقط». واعتبر أنّ القضاء على هذه الأسلحة سيكون أعظم هدية يمكن منحها للأجيال القادمة.

وحذّر غوتيريش من المخاطر التي تهدّد وجود البشريّة مع ارتفاع التّهديدات النووية، معيداً التّذكير بالخطر النووي الذي كان يهدّد وجود الأرض خلال حقبة صراع الحرب الباردة: «كادت الحرب الباردة أن تجلب الفناء للإنسانية في غضون دقائق... يمكننا الآن، بعد عقود من سقوط جدار برلين، أن نسمع مرة أخرى قعقعة السيوف النووية».

وفي إشارة ضمنيّة إلى تهديدات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المتكرّرة بإمكانيّة لجوئه إلى السلاح النووي في حربه في أوكرانيا، ندّد غوتيريش بأسلوب التهديد باستخدام هذا السلاح قائلاً: «يجب أن ينتهي عصر الابتزاز النووي»، واعتبر أنّ الاعتقاد بإمكانيّة فوز أي دولة بحرب نووية هي فكرة جنونية. وحضّ على التراجع عن لهجة التهديد، معتبراً أنّ «أي استخدام لسلاح نووي من شأنه أن يثير هرمجدوناً إنسانياً»، بمعنى قيام حرب تفني البشرية. وحثّ جميع الدول على استخدام كلّ سبل الحوار والدبلوماسية والتفاوض لتخفيف التوترات وتقليل المخاطر والقضاء على التهديد النووي، مشيراً إلى «أنّنا نحتاج، وعلى نطاق أوسع أيضاً، إلى رؤية جديدة لنزع السلاح النووي وعدم انتشاره». وأضاف غوتيريش أنّ برنامج السلام الجديد الذي قدمه يدعو إلى نزع حقيقي للسلاح، وتطوير فهم مشترك للتهديدات المتعددة التي تواجه العالم.

ولفت إلى ضرورة الأخذ بعين الاعتبار تطوّر النظام النووي، بما في ذلك جميع أنواع الأسلحة النووية، والحاجة إلى معالجة الخطوط غير الواضحة بين الأسلحة الاستراتيجية والتقليدية، وعلاقة هذه الأسلحة مع المجالات الجديدة في الفضاء الإلكتروني والفضاء الخارجي. وأعرب عن خيبة أمله حيال فشل المشاركين في مؤتمر عُقد الشهر الماضي للمراجعة العاشرة لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، في تحقيق توافق (حظّرت روسيا إقرار نتائج المؤتمر بعدما دعمت مسودة الوثيقة النهائية سيطرة أوكرانيا على محطة زابوريجيا النووية التي يثير احتلال الروس لها المخاوف من حادث كبير).

وتعهّد غوتيريش بالعمل بشكل وثيق مع جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة للتوصل إلى توافق جديد في الآراء حول كيفية نزع فتيل هذه التهديدات بشكل جماعي وتحقيق الهدف المشترك المتمثّل بالسلام، معتبراً أنّ العالم المجتمع من أجل الجمعية العامة، لديه فرصة لتشكيل مستقبل أكثر سلاماً وثقة واستدامة. وأضاف: «بدون إزالة الأسلحة النووية، لا يمكن أن يكون هناك سلام... لا يمكن أن يكون هناك ثقة... ولا يمكن أن يكون هناك مستقبل مستدام». ودعا الجمعيّة العامّة لإعلان التزام جديد بالعمل نحو مستقبل سلمي يسعى إليه الجميع.


أميركا اسلحة نووية الأمم المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو