علماء: مدن المايا القديمة تعرضت للتلوث بالزئبق

علماء: مدن المايا القديمة تعرضت للتلوث بالزئبق

الاثنين - 1 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 26 سبتمبر 2022 مـ

اكتشف فريق علماء دولي أن مدن المايا القديمة والبيئة المحيطة بها كانت ملوثة بمستوى مرتفع من الزئبق، وفق ما نشرت مجلة«Frontiers in Environmental Science»، نقله موقع «ساينس إليرت» العلمي المتخصص.

وأفادت المجلة بأن الباحثين حللوا البيانات الخاصة بتركيز الزئبق في التربة والترسبات في المواقع الأثرية بمدن المايا القديمة واتضح أنه في اكتوناكان يعادل 0.016 جزء في المليون وفي تيكال يصل إلى 17.16 جزء في المليون. وكما هو معروف تحدد عتبة التأثير السام للزئبق في الرواسب بجزء واحد في المليون.

ويعتقد الباحثون أن مصدر التلوث قد يكون الأواني المسدودة المملوءة بالزئبق السائل التي عثر عليها في مدن المايا القديمة مثل كويريكوا في غواتيمالا وإل بارايسو في هندوراس ومدينة تيوتيكان وسط المكسيك. كما عثر العلماء في أماكن أخرى، على أشياء مطلية بطلاء يحتوي على الزئبق، مصنوعة أساسا من خام الزنجفر أحد مصادر الزئبق في الطبيعة.

جدير بالذكر، أن قبائل المايا كانت تستخدم هذا الخام والمساحيق المحتوية على الزئبق والأصباغ على نطاق واسع في التزيين. كما يمكن أن يتسرب الزئبق من هذه المواد وينتشر بعد ذلك في التربة والمياه.


المملكة المتحدة آثار

اختيارات المحرر

فيديو