«مدينة أصحاب»... أول لعبة مصرية تحتفي بالتنوع

«مدينة أصحاب»... أول لعبة مصرية تحتفي بالتنوع

مؤسستا المشروع: نستهدف مغازلة العقل وتنمية السلوك الاجتماعي
الأحد - 29 صفر 1444 هـ - 25 سبتمبر 2022 مـ
لعبة «مدينة أصحاب» (الشركة المنتجة للعبة)

تنصح منظمة الأمم المتحدة للطفولة «يونيسيف» بضرورة التصدي لسلوك التنمر منذ بزوغه في الأطفال، بل وتحذر من خطورة الاستخفاف بهذا السلوك بعدما دفع أطفال ومراهقين للتخلص من حياتهم، من هنا انطلقت المصريتان سارة أكرم ومارينا زغلول نحو غرس مفاهيم التنوع والاختلاف لدى الطفل، من خلال لعبة تبدو للوهلة الأولى أنها للترفيه فحسب، بينما تحمل رسائل مبطنة للعين واللاوعي تساعد النشء على تقبل الآخر أياً كانت ملامح اختلافه.

تعاون سارة ومارينا نتج عنه لعبة أطلقتا عليها اسم «مدينة أصحاب»، يعيش عليها 8 أطفال يمثلون أنماطاً مختلفة من البشر، أحدهم من ذوي الاحتياجات الخاصة (جليس على كرسي متحرك)، وأخرى وزنها يختلف عن المتوسط بين الأطفال، كذلك، احتفت اللعبة بصاحبات الشعر المجعد وحتى مرضى البهاق، لتعزيز رسالة مفادها «جميعاً مميزون بقدرات وأنماط متنوعة».

وعن المشروع تقول مارينا زغلول، إحدى مؤسسات شركة «زجا زوو» لألعاب الأطفال، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» إن «الشركة تأسست من البداية بهدف تغيير بعض مفاهيم سوق ألعاب الأطفال في مصر والعالم العربي، لا سيما أن التركيز الأبرز على الترفيه فحسب، بينما مرحلة الطفولة هي الوقت الأنسب لغرس مفاهيم إنسانية أشمل وأعم».

وتضيف أن «سارة أكرم هي أحد عملائنا، فهي أم لتوأم معنية بتنشئة أبنائها بنمط يساعدهم على تنمية المهارات الاجتماعية والنفسية والعقلية، في الوقت عينه لديها مدونة عن تربية الأطفال، وهنا كانت نقطة الانطلاق، فكلانا يبحث عن لعبة تخاطب عقل الطفل، وتحارب العلامات الأولى للتنمر، لذا تحولت من زبونة إلى شريكة».


تسعة أشهر من العمل، لترجمة أهداف تنمية الطفل إلى لعبة عليها في النهاية أن تجذب انتباه الأطفال، وتقول سارة أكرم إن معادلة الترفيه والقيمة تحتاج كثير من العمل، موضحةً في حديثها لـ«الشرق الأوسط»، أنها «كانت تستهدف من البداية أن تقدم للطفل أشخاصاً مختلفين، لتثير فضولهم وتحرك رغبتهم في المعرفة وطرح الأسئلة، من هنا وقع الاختيار على أنماط متعددة تضم أصحاب القدرات الخاصة، فضلاً عن هؤلاء المختلفين في المظهر، بينهم الطفل (سليم) صاحب المعايير النمطية التي تعبر عن أغلبية الأطفال»، وتشير أكرم إلى أن «جميع الأطفال في اللعبة تربطهم علاقة تعاونية مرحة، ما يعكس التنوع ويعزز أن الاختلاف ليس مبرر لاستبعاد أشخاص أو تعرضهم للتنمر».

كانت الشركة المنتجة للدمية «باربي» قد طرحت في فبراير (شباط) 2020 أول دمية تراعي معايير التنوع والشمولية، من خلال تمثيل أصحاب البشرة السمراء والشعر المجعد، وكذلك الذين يعانون من إعاقات جسدية، أو أمراض تنعكس على مظهرهم مثل البهاق والثعلبة، وعن هذا التوجه تقول سارة إنها «خطوة تستحق التقدير، غير أن ما تقوم به الشركة العالمية (ماتيل)، ما هو إلا تصحيح لسنوات من الضرر المجتمعي الذي وقع مع تنميط الشكل المثالي للفتيات، وحتى الصبية»، وتضيف أن «ثمة أجيالاً تربت على أن الجمال يعني بشرة فاتحة وشعرا أملس، وبعد تحقيق مليارات قررت الشركة أن تحسن صورتها».

تغيير سوق الألعاب ومفاهيمه ربما يكلف شركة ناشئة مثل «زجا زوو» الكثير، وهو ما تؤكده زغلول بقولها إنهم «واجهوا أكثر من تحدٍ، الأول كان في السير عكس التيار وتقديم ألعاب تخاطب العقل والروح، ومدى تعاطي الأطفال والآباء مع هذا الاتجاه، أما التحدي الثاني فيتعلق بالإنتاج»، موضحةً أنه «إذا كان زبونك المستهدف طفلاً، فالمهمة مضاعفة، الأمر الذي فرض إنتاج لعبة شديدة الدقة في التنفيذ، تحاكي أطفال حقيقية نراها حولنا».

وتلتقط سارة أطراف الحديث لتقول إنه «عادةً ما نقاوم التغيير، لكن يبدو أن الآباء باتوا أكثر وعياً بأسس التربية السليمة، ما انعكس على ردود الفعل حول اللعبة»، واصفة رد الفعل بأنه «فاق التوقعات» من الأهالي والأطفال.


مصر منوعات

اختيارات المحرر

فيديو