لافروف يرفض اتهامات الغرب... ويعتبر أوكرانيا «دولة معتدية»

لافروف يرفض اتهامات الغرب... ويعتبر أوكرانيا «دولة معتدية»

بلينكن طالب بوقف التهديدات النووية... وغوتيريش عدها «غير مقبولة»
الجمعة - 27 صفر 1444 هـ - 23 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16005]
كلمة بلينكن أمام مجلس الأمن أمس (إ.ب.أ)

بدا كبير الدبلوماسيين الروس، الخميس، على مسافة كوكب آخر عن بقية نظرائه الغربيين والمسؤولين الكبار في الأمم المتحدة، خلال عرضه في جلسة رفيعة المستوى لمجلس الأمن على هامش الدورة السنوية الـ77 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، إذ اعتبر أن أوكرانيا هي «المعتدية»، ودعا إلى «محاسبة» المسؤولين الأوكرانيين على «فظائع» يرتكبونها كما فعل النازيون.

غير أن الصورة التي قدمها لافروف لم تفاجئ المشاركين في الجلسة التي انعقدت بطلب من الرئاسة الفرنسية لمجلس الأمن هذا الشهر، للتركيز على المساءلة عن الانتهاكات والفظائع المزعومة التي ترتكب في أوكرانيا. ودعا وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن كل الأعضاء إلى «توجيه رسالة واضحة» إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مفادها أن عليه وقف تهديداته النووية في سياق الحرب على أوكرانيا، مشيراً بذلك لتصريحات بوتين عن أن بلاده «ستستخدم بالتأكيد كل الوسائل المتاحة لنا» إذا تعرضت أراضي روسيا للتهديد، وللدفاع عن الشعب الروسي.







وأخبر المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية، كريم خان، المجلس أنه سيرسل المزيد من موظفي المحكمة الأسبوع المقبل للنظر في المزاعم الناشئة من شرق أوكرانيا. ولكنه لم يعلن بعد عن أي اتهامات مرتبطة بالنزاع، وكرر أنه يعتقد أن هناك أسباباً معقولة للاعتقاد بارتكاب جرائم. وقال إن «الصورة التي رأيتها حتى الآن مقلقة بالفعل». ولفت إلى أن أولويات التحقيق هي الاستهداف المتعمد للأعيان المدنية ونقل السكان من أوكرانيا، بمن فيهم الأطفال». وفتحت المحكمة الجنائية الدولية تحقيقاً في مارس (آذار) الماضي في جرائم محتملة وسط الحرب وأرسلت فرقاً لجمع الأدلة.

> تراشق غربي - روسي

اغتنم بلينكن الفرصة في الجلسة لانتقاد الغزو الروسي والضغط على الدول الأخرى للانضمام إلى الإدانات الأميركية والغربية القوية للصراع. وذكر بالفظائع التي اتهم روسيا بارتكابها، محذراً من احتمال ارتكاب المزيد منها. وقال: «يجب على كل عضو في المجلس أن يبعث برسالة واضحة مفادها أن هذه التهديدات النووية المتهورة يجب أن تتوقف على الفور».


لافروف يخاطب مجلس الأمن أمس (أ.ب)

ولم يكن لافروف في الغرفة عندما تحدث بلينكن وبعض حلفاء الولايات المتحدة الآخرين، ولم يظهر إلا قبل خطابه مباشرة. وهو خرج مع إعطاء الكلمة لنظيره البريطاني جيمس كليفيرلي.

وكرر لافروف اتهامات بلاده لكييف بأنها اضطهدت منذ فترة طويلة المتحدثين باللغة الروسية في شرق أوكرانيا - وهو أحد التفسيرات المختلفة التي قدمتها موسكو لتبرير «عمليتها العسكرية». وقال أمام نظرائه الغربيين، وبينهم الأوكراني دميترو كوليبا، خلال الجلسة: «تتعمد الولايات المتحدة وحلفاؤها وبالتواطؤ مع منظمات حقوق الإنسان الدولية، تغطية جرائم نظام كييف». وهاجم ما سماه «الدولة التوتاليتارية النازية» الموجودة في كييف، وعدم محاسبة أوكرانيا على أفعالها منذ العام 2014.

ورغم الكلمات القوية من بلينكن وغيره، لا أحد يتوقع أن يتخذ المجلس إجراءات ضد روسيا لأن موسكو لديها حق النقض كعضو دائم. وكان مجلس الأمن عقد عشرات الاجتماعات المثيرة للجدل في شأن أوكرانيا منذ بدء الحرب في فبراير (شباط) الماضي، لكن اجتماع الخميس كان له مكانة خاصة، لأنه يعقد خلال الاجتماع السنوي للجمعية العامة. وقال مسؤول أميركي طلب عدم نشر اسمه إن هدف بلينكن كان حض الأعضاء الآخرين، مثل ممثلي الصين والهند وجنوب أفريقيا، على بذل جهود لإقناع موسكو بالضرر العالمي الذي تسببه الحرب والمطالبة بإنهائها.

وقال بلينكن إن روسيا يجب أن تواجه مزيداً من اللوم والعزلة بسبب غزوها. وفي سرد للادعاءات عن ارتكاب جرائم حرب وغيرها من الفظائع المزعومة، دعا الدول التي لم تتحدث بقوة ضدها باعتبارها إهانة للنظام الدولي. وأشار إلى أن الحرب لم تتسبب في دمار هائل لأوكرانيا والشعب الأوكراني فحسب، ولكنها صرفت أيضا انتباه المجلس عن الأزمات العالمية الأخرى، بما في ذلك المجاعات المحتملة وتغير المناخ وانتشار الفقر.

وجاء هذا الاجتماع لمجلس الأمن بعد يوم من هجوم الرئيس الأميركي جو بايدن على بوتين، لما وصفه بـ«انتهاكات صارخة» لميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي.

> مخاوف نزاع نووي

ومع بدء الاجتماع، كانت هناك بالفعل علامات على جو مشحون حول طاولة المجلس الشهيرة التي على شكل حدوة حصان. وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إن الحديث عن نزاع نووي «غير مقبول على الإطلاق»، محذراً فعلياً من أن ما يسمى بالاستفتاءات في المناطق الخاضعة للسيطرة الروسية سيكون ضماً. وأبلغ الاجتماع الوزاري للمجلس أنه قلق بشأن خطط «ما يسمى بالاستفتاءات»، موضحاً أن «أي ضم لأراضي دولة من قبل دولة أخرى نتيجة التهديد باستخدام القوة هو انتهاك لميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي».

من جهته، صرح وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا بسخرية أنه يعتزم الحفاظ على «مسافة اجتماعية آمنة» من لافروف. وبينما كان موظفو المجلس يستعدون لوضع لافتة تشير إلى مقعد أوكرانيا المجاور لروسيا، يبدو أن كوليبا أثار اعتراضات، وتم نقل اللافتة إلى مكان آخر. ولم يكن لافروف في الغرفة في تلك المرحلة.

في غضون ذلك، ضغطت أوكرانيا من أجل إنشاء محكمة خاصة لمحاكمة جرائم الحرب المزعومة. واقترح الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الأربعاء، قضية مفصلة ضد الغزو الروسي في الأمم المتحدة في خطاب ألقاه بعد ساعات من إعلان موسكو الاستثنائي بأنها ستحشد بعض جنود الاحتياط للمشاركة في المجهود الحربي. وتعهد لزعماء العالم بأن قواته لن تتوقف حتى يستعيدوا كل أوكرانيا. وقال: «يمكننا إعادة العلم الأوكراني إلى كامل أراضينا (...) يمكننا أن نفعل ذلك بقوة السلاح... لكننا نحتاج إلى وقت».


أميركا الأمم المتحدة حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو