«وكالة الطاقة الذرية» تحذر من «اللعب بالنار» في زابوريجيا

«وكالة الطاقة الذرية» تحذر من «اللعب بالنار» في زابوريجيا

غروسي يتحدث عن «مفاوضات حقيقية» مع روسيا وأوكرانيا
الخميس - 26 صفر 1444 هـ - 22 سبتمبر 2022 مـ
صورة جوية لمفاعل زابوريجيا (أ.ب)

حذر المدير العام لـ«الوكالة الدولية للطاقة الذرية»، رافاييل غروسي، من «مواصلة اللعب بالنار»، في ما يتعلق بمحطة زابوريجيا للطاقة النووية في أوكرانيا والتي تحتلها روسيا، مضيفاً أن «مفاوضات حقيقية» بدأت بين الطرفين لإنشاء منطقة حماية حول المحطة، آملاً في اتخاذ قرار «في أقرب وقت ممكن»؛ نظراً إلى «خطورة الوضع».
وكان غروسي يتحدث خلال مؤتمر صحافي في نيويورك الأربعاء، وأفاد بأنه عقد اجتماعات مع كل من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ورئيس الوزراء الأوكراني دينيس شميهال، ووزراء خارجية «مجموعة الدول السبع» الصناعية الكبرى، إضافة إلى وزيري الخارجية؛ الروسي سيرغي لافروف، والأوكراني ديميترو كوليبا. وأمل في زيارة كييف قريباً، وربما يذهب إلى موسكو «لاحقاً».
وقال إن المخاوف من حدوث كارثة نووية في محطة زابوريجيا النووية، وهي الكبرى في أوروبا، «هائلة» بالنظر إلى أن القصف «لا يتوقف»، موضحاً أن المحطة تعرضت للقصف والهجوم الأربعاء، وأصابت «قذيفة» خط أنابيب في حوض لتبريد الوقود النووي النافد، وتوقف عن العمل. ولفت إلى أن الخبراء الفنيين «تمكنوا من استخدام القدرات المتاحة الأخرى لمواصلة ضخ المياه في الحوض»، مشدداً على أن «هذا مجرد مثال واحد على المشكلات الخطيرة في المنشأة التي شهدت أيضاً استعادة الطاقة الخارجية وانقطاعها بشكل متكرر».
وخلال الأسابيع الماضية، تبادلت أوكرانيا وروسيا الاتهامات بشأن قصف المحطة ومحيطها.
واستولت القوات الروسية على المحطة الواقعة في مدينة إنرهودار الجنوبية الشرقية، في أوائل مارس (آذار) الماضي، بعد وقت قصير من غزو أوكرانيا في 24 فبراير (شباط) الماضي، لكن عملياتها النووية لا تزال تدار من قبل طاقمها الأوكراني. وجدد ذلك الاستيلاء المخاوف من أن أكبر مفاعل نووي في أوكرانيا (وأوروبا) قد يتضرر، ويؤدي إلى حالة طوارئ أخرى مثل حادثة «تشيرنوبيل» عام 1986، التي تعدّ أسوأ كارثة نووية في العالم، والتي حدثت على بعد نحو 110 كيلومترات (65 ميلاً) شمال كييف.
كما شدد على أنه «يمكن أن تحدث كارثة في أي وقت»، مضيفاً: «نحن نلعب بالنار. نواصل اللعب بالنار. وأحاول فعل كل ما في وسعي بأسرع وقت ممكن». ولفت إلى أن المفاوضات بشأن معايير منطقة الحماية «معقدة وتقنية للغاية»، لكنه أكد أن المسؤولين الذين التقاهم لمناقشة الموضوع «مقتنعون رغم الاختلافات على أن إنشاء (هذه المنطقة) أمر لا غنى عنه». وأكد أن الوكالة «تركز على ما هو مطلوب لإنشاء منطقة الحماية». وقال إن «العملية لا يمكن تنفيذها إلا بموافقة أوكرانيا وروسيا، وكل جانب سيركز على جدوى تلك الالتزامات بالنسبة إليه». وشدد على ضرورة التحرك بسرعة للتوصل إلى اتفاق «نظراً إلى خطورة الوضع».
* المشكلات مع إيران
حول ما يخص إيران، قال غروسي إن الوكالة «تواصل الإبلاغ عن عدم إحراز تقدم في النقاش»، وإنه لطالما أوضح للجانب الإيراني أنه «لا يمكن تمني التخلص من القضايا العالقة التي يجب توضيحها». وأقر fأنه لم يلتق مسؤولين إيرانيين في نيويورك، رغم أنهم يعلمون بوجوده هنا. وأمل في «أن تكون هناك فرصة للقائهم في فيينا في غضون أيام قليلة» خلال المؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية.
ورأى أنه «لا شيء يستعصي على الحل». وشدد على أن العالم «يعرف ما توصلت إليه الوكالة، وأن الأسئلة المطروحة على إيران من الوكالة، واضحة جداً»، آملاً في «إعادة إقامة الحوار على المستويين السياسي والفني في أسرع وقت ممكن؛ الأمر الذي يصب في مصلحة الجميع».
وأعربت «الوكالة النووية» عن مخاوف متزايدة بشأن عدم مشاركة طهران في تحقيق في «جزيئات اليورانيوم الاصطناعية» التي تم العثور عليها في 3 مواقع غير معلنة بالبلاد، والتي أصبحت نقطة شائكة في جهود إحياء الاتفاق النووي لعام 2015 بين إيران والقوى العالمية الست.


أميركا حرب أوكرانيا الطاقة النووية

اختيارات المحرر

فيديو