محمد رمضان يتحدى «المقاطعة» بجولات حية

محمد رمضان يتحدى «المقاطعة» بجولات حية

رغم تعرضه لـ«حملة ممنهجة»
الخميس - 26 صفر 1444 هـ - 22 سبتمبر 2022 مـ
محمد رمضان (فيسبوك)

أحدثت الجولات الحية التي قام بها الفنان المصري محمد رمضان بمدينة الإسكندرية مساء أمس (الأربعاء)، ردود فعل متباينة على مواقع التواصل، فبينما رأى البعض أنها نجحت في هدفها وهو إظهار الدعم لرمضان في مواجهة الحملة التي تطالب بمقاطعة حفله المقرر في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) المقبل بالمدينة، رأى البعض الآخر أنها أسهمت في تكريس حالة الرفض الشعبي للنجم الشاب بدليل تداول نشطاء على نطاق واسع مقطع فيديو تحت عنوان «طرد محمد رمضان من مقهى والي بمنطقة الإبراهيمية».

ونفى رمضان صحة واقعة الطرد، قائلاً في تعليق له عبر صفحته على «فيسبوك» أنه في أثناء الجولة توقف ليحتسي كوباً من الشاي بمقهى (والي)، وليس مقهى (الريحاني) حسبما نشرت بعض المواقع التي اتهمها بـ«الكذب» -على حد تعبيره– ولفت إلى أنه «عومل بشكل لائق لكن تكدس الجمهور حوله جعله يغادر المكان سريعاً حتى لا يسبب أزمة لأصحاب المقهى». وتجمع كثير من المعجبين حول رمضان على كورنيش الإسكندرية لالتقاط الصور التذكارية وإعلان تضامنهم معه.

ووصف رمضان الحملة التي انتشرت على مختلف وسائل التواصل الاجتماعي أخيراً وتحمل عناوين كثيرة منها «غير مرحّب في الإسكندرية» و«غير مرحّب بك في بلد سيد درويش»، بـ«الممنهجة»، إذ دعت الحملات إلى مقاطعة الحفل الغنائي المرتقب بمجرد الإعلان عنه، مصحوبةً بصور بوستر الحفل وقد وُضعت عليها علامة x باللون الأحمر.


ورأى رمضان أن «أنسب طريقة للرد على تلك الحملات عمل جولة ميدانية دون حرس شخصي»، مؤكداً أنه «أصبح معتاداً على الحروب التي تشنها ضده جهات وشخصيات مختلفة، من بينهم محافظ الشرقية السابق».

واستبق رمضان زيارته لـ«عروس البحر الأبيض المتوسط» ببث مباشر عبر حساباته الشخصية على «فيسبوك» و«إنستغرام» أشار فيه إلى «اعتزامه زيارة أحياء بعينها مثل محطة الرمل وسيدي جابر والعامرية»، مؤكداً أن الإسكندرية تحتل مكانة خاصة في وجدانه حيث شهدت عرض أولى مسرحياته، كما التقى فيها للمرة الأولى النجم العالمي عمر الشريف في أثناء تصوير مسلسل «حنان وحنين».

ودخلت شخصيات ثقافية عامة على خطة الأزمة مثل الشاعر شعبان يوسف، مؤسس «الورشة الإبداعية بالزيتون» ومؤلف كتاب «الثقافة المصرية – سيرة أخرى»، حيث استنكر يوسف تحميل محمد رمضان «التردي الأخلاقي في مصر» مستغرباً ما سماه «عنف أهل إسكندرية كسلوك جديد تجاه الفنانين حتى لو كانوا سيئين»، مؤكداً أن «هذا العنف ليس طبيعياً بل موجه ويعبّر عن انحراف خطير في آلية التلقي».

وكان الداعية د.مبروك عطية قد هاجم –قبل الأزمة الأخيرة– منتقدي الفنان الشاب عبر بث مباشر على صفحته على «فيسبوك»، متسائلاً: «لماذا لا ينظر هؤلاء إلى تجربة رمضان من جميع الزوايا ويتجاهلون حقيقة أنه شاب عانى للغاية حتى يجد فرصة في التمثيل ويصبح لديه الكثير من المال نتيجة كد وشقاء»، على حد تعبيره.

في المقابل، نصح نقاد من بينهم محمد رفعت، رمضان، بالتركيز على أعماله وتطوير نفسه فنياً، والكف عن خوض المعارك وإشعال الأزمات طوال الوقت والتي كان آخرها سخريته من تجسيد بعض الفنانين لدور «صبي الراقصة» في إشارة للفنان فاروق فلوكس، ما جعل نجل الأخير الفنان أحمد فاروق فلوكس يتصدى للرد عليه، فضلاً عن عقده مقارنة بين مسيرته ومسيرة النجم التاريخي للسينما المصرية فريد شوقي (1920 – 1998) ما دعا ابنته المنتجة ناهد فريد شوقي إلى الرد عليه.

واتهم رفعت رمضان بأنه «يتعمد افتعال الأزمات من أجل ركوب الترند والبقاء في دائرة الضوء لأطول فترة ممكنة»، مشيراً في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» إلى أن «الثروة الكبرى والشهرة الهائلة التي حققهما الفنان في مدة وجيزة للغاية ربما يكون لهما دور في عدم توازنه النفسي، حيث رأيناه يعمد من وقت لآخر للتباهي بما لديه من ثروة على نحو قد يثير حفيظة الكثيرين»، حسب وصفه.
https://fb.watch/fI1M3FutFl/


مصر منوعات موسيقى

اختيارات المحرر

فيديو